معهد علوم وتقنيات النشاطات البدنية والرياضية
مرحبا بكل الطلبة والاساتدة والمدربين الكرام للتواصل معنا نرجوا منكم التسجيل

معهد علوم وتقنيات النشاطات البدنية والرياضية

منبر تواصل الشباب الرياضي وأساتذة التربية البدنية ومدربي مختلف الرياضات، هذا فضاءكم الوحيد
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
المنتدى في حاجة إلى إثرائه بمساهماتكم وتفاعلاتكم وكذا انشغالاتكم فلا تبخلوا علينا لأنه بكم نسموا ونتقدم نحو ماهو أفضل للجميع.......
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» ساعدوني اريد مواضيع في دكتوراه
الأربعاء يونيو 21, 2017 2:53 pm من طرف bekai lamdjede

» سؤال وجواب في قانون كرة اليد
الخميس ديسمبر 22, 2016 10:35 pm من طرف زائر

» مدخل للعلم التربية
الأحد ديسمبر 18, 2016 5:12 pm من طرف zakii

» التعب العضلي
الأحد ديسمبر 18, 2016 1:47 pm من طرف زائر

» محاضرات في التدريب الرياضي السداسي الأول
الأحد ديسمبر 18, 2016 10:05 am من طرف زائر

» مذكرات تخرج ماستر تخصص تدريب رياضي
السبت ديسمبر 10, 2016 3:09 pm من طرف زائر

» الثقافة البدنية الرياضية وفلسفة العولمة
الأربعاء نوفمبر 30, 2016 10:02 pm من طرف بلهوشات مصطفى

» دور التربية البدنية في التعليم المتوسط
الأربعاء نوفمبر 23, 2016 12:18 am من طرف rabah1973

» المهارات الأساسية في كرة القدم
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 11:15 pm من طرف زائر

المواضيع الأكثر شعبية
55 مذكرة تخرج في التربية البدنية والرياضية
بحث شامل حول الكرة الطائرة
بحث شامل في كرة القدم
بحث حول السرعة
فلسفة التربية البدنية والرياضية
خطوات البحث العلمي
محاضرات التشريع الرياضي
بحث حول ماهية الميكانيك الحيوية
منهج البحث العلمي تعريف .هدف اهمية
السباحة تاريخها , أغراضها , أنواعها , طرق تعليمها و المواصفات القانونية لحمامها و منافساتها
تصويت
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



اللهم اني توكلت عليك وسلمت امري لك لا ملجأ ولا منجا منك الا اليك .........

شاطر | 
 

 الإصابات الرياضية وإسعافها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
راعي البقر
المدير
المدير
avatar

عدد المساهمات : 240
تاريخ التسجيل : 01/01/2012
العمر : 28
الموقع : البويرة

مُساهمةموضوع: الإصابات الرياضية وإسعافها   الثلاثاء يناير 22, 2013 5:39 pm

الإصابات الرياضية واسعافاتها


دكتور/ عماد الدين شعبان علي حســن
استاذ مساعد بقسم الصحة وعلـوم الحركة











مفهوم الاصابات الرياضية

تلف او اعاقة سواء كان هذا التلف مصاحبا او غير مصاحب بتهتك بالانسجة نتيجة لاى تاثير خارجى سواء كان هذا التاثير (ميكانيكيا- عضــويا- كميائيا) مما قد ينتج عنه تغيرات فسيولوجية مثل كدم وورم مكان الاصابة مع تغير لون الجلد و الشكل التشريحى.

الاصابات الرياضية والعلوم الحديثة

اولاً: العـلـوم الرياضية
علم التدريب الرياضى – الاختبارات والمقاييس – علم النفس الرياضى – علم الحركة – علم التمرينات.

ثانيا العـلـوم الطبيـــة
علم التشريح – علم وظائف الاعضاء – علم الطب الرياضى


الفرق بين درجات الاصابات الرياضية

اصابات الدرجة الاولى: هى اصابة بسيطة من حيث الخطورة لا تعيق اللاعب من تكملة المباراة وتشمل 80 – 90% من الاصابات مثل السحجات والرضوض والتقمصات.

اصابات الدرجة الثانية: هى اصابة متوسطة من حيث الخطورة تعيق اللاعب من الاداء لفترة اسبوع الى اسبوعين وتشمل 8 % من الاصابات مثل التمزق العضلى والاربطة والمفاصل.

اصابات الدرجة الثالثة: هى اصابة شديدة الخطورة من حيث الخطورة تعيق اللاعب من الاستمرار فى الاداء لفترة لاتقل عن شهر وتشمل 1 -2% من الاصابات مثل الكسور والخلع والانزلاق الغضروفى وغضروف الركبــة.


اسباب الاصابة

اسباب خارجية:

اولا: سوء التنظيم وطريقة اللعب والتدريب وتمثل من 30-60% من الاصابات.
ثانيا: مخالفة القوانين وشروط الامن وتمثل من 15-25% من الاصابات.
ثالثا: سوء الاحوال المناخية وتمثل من 2-6% من الاصابات.
رابعا: السلوك غير السليم وتمثل 5-15% من الاصابات.
خامسا: عدم الاتزام بالاوامر الطبية وتمثل 2-10% من الاصابات
سادسا الادوات و الاجهــزة المستخدمة

اسباب داخلية:

اولا: حالات الارهاق و الاعياء الشديد
ثانيا: التغيرات فى الحالة الوظيفية لاجهزة الجسم
ثالثا: الاصابة السابقـــة و المتكررة
رابعا: عدم الاستعداد البدنى للرياضى و نقص اللياقة البدنية
خامسا: الاعاقة الجســـمية و التشـــوهات القوامية












تصنيف الإصابات الرياضية


تصنيف الإصابات الرياضية


- تصنيف الاصابات الرياضية -
أولا: اصابات كرة القدم :
تشكل اصابات كرة القدم ما نسبته 3.2% من مجمل الاصابات الرياضية والاصابات موزعة على النحو التالي : الرأس 10 % الذراع 7% الاضلاع 7% القفص الصدري 7% الفخذ 18% الركبة 25% الساق 9% الكاحل 17%
ـ اسباب اصابات كرة القدم ونسبتها :
1ـ 49% من اصابات كرة القدم تأتي نتيجة إعاقة الخصم.
2ـ 28% من اصابات كرة القدم تأتي نتيجة عدم صلاحية ارض الملعب .
3ـ 12% من اصابات كرة القدم تأتي نتيجة ضرب قدم اللاعب بالأرض
4ـ 11% من اصابات كرة القدم تأتي نتيجة عدم اتقان اللاعب لمهارات الأساسية .
5ـ 8% من اصابات كرة القدم تأتي نتيجة حارس المرمى .
6ـ هنـاك أسباب أخرى مثل العوامل الخارجية .
إن معظم اصابات كرة القدم تحدث على شكل صدمات وإلتواءات وتصيب المفاصل التي تستخدم للوثب والقفز مثل مفصل اليد والركبة والذراع .
وفي المرتبة الثانية من اصابات كرة القدم تأتي الكسور وخاصة كسور الكعب والفخذ ومفصل اليد ثم كسور عظم الأنف والأضلاع وأصابع القدم وبعض اصابع القدم وبعض اصابع اليد .
وفي المرتبة الثالثه تأتي الجروح وخاصة جروح في منطقة الرأس والذراع والركبة واليــد والفخذ والساق .
وفي المرتبة الرابعة تأتي إصابات المفاصل ، مثل الملخ .
وفي المرتبة الخامسة تأتي اصابات الإرتجاج الدماغي .
أما بالنسبة لحارس المرمى فإنه يحذث إصابات وبدرجة عالية وتكون إصابات مختلفة في أعضاء الجسم وخاصة المفاصل مثل مفصل الكتف وبعض العظـام .. مثل العظم الكعبري .. وقد تحذث إصابات للرأس مثل إصابة الرأس بجروح نتيجة التصادم مع اللاعبين أو مع عارضة المرمى . إن معدل الشفاء من إصابات كرة القدم قد يصـل إلى حوالي 33 يوما .

ثانياً : إصابات كرة السلة :
تعتبر إصابات كرة السلة من الإصابات التي تحدث بنسبة عالية وقد تصـل إلى حوالي 4.62% من مجمل الإصابات الرياضية وتكون مدة الشفاء من هذه الإصابات كرة السلة 23 يوما وتحدث اصابات كرة السلة نتيجة إصابات وهي :
1ـ إصابات بسبب إعاقة أو خشونة من قبل اللاعب الخصم .
2ـ إصابات نتيحة السقوط على أرضية ملعب صلبة .
3ـ إصابات نتيجة عوامل متعددة .
تكون إصابات كرة السلة متركزة على الأغلب في الأصابع او في مفصل القدم أو في منطقه الرأس والأسنان وفي بعض الأحيان تحدث إصابات قطع للأوتار أ و كسور عظام مثل العظم الترقوي أو إلتواء مفصل اليد بسبب السقوط على الأرض .

الإصابات في كرة السلة :
1ـ تمزق للأوتار للسلاميات وخاصة الإصبعين الرابع والخامس وتحدث عندما تمتد اليدين بشكل متصلـب لاستقبال كرات قوية .
2ـ التواء لأصبع القدم بسبب تغير الاتجاهات وحركة اللاعب في الملعب مثل قلب القدم بشكل مفاجئ .
3ـ إصابات رضوض حيث يحدث كشط في الركبتين أو المرفقين نتيجة السقوط على الأرض .

أهم المناطق التي تحدث بها الإصابات :
6.5% الرأس الرقبة 8% الاصابع 19% الركبة 32% مفصل الكاحل .
نسبة الإصابات:
التواء 36% كسور بالعظم12% جروح 4.5% إصابات أوتار العضلات2%


ثالثاً: إصابات كرة اليد:
في إصابات كرة اليد تأتي إصابات الأصابع في المقدمة فمثلاً تصل عند الرجال حوالي 31% وعند النساء 42% يليها إصابات العظام بنسبة 18% للرجال و 21% للنساء ثم تأتي إصابات رسغ اليد وهي نسبة تتراوح مابين 10 ـ 21 % ثم إصابات السقوط على الأرض وهي حوالي 2.8% ومعدل الشفاء لإصابات اليد حوالي 27 يوما .
نسبة الإصابات :
15% التواء 5% كسور 6% جروح 2% إصابات للأوتار والعضلات . إلى جانب ذلك تحذث هنـاك إصابات الحـارس المرمى بسبب العمليات الهجومية وقوة التسدسد الموجهة إليه احيانا . اما بالنسبة للاعبين فإن اسباب اصاباتهم تقع على عاتق اللاعب الخصم أو بفعل السقوط على الأرض حيث تحدث إصابات للرأس وقد يصاحبها احيانا إصابات إرتجاج دماغي .
فأن معظم إصابات كرة اليد هي قطع لأوتار السلاميات الأخيرة وذلك بسبب عملية إستلام الكرة واليد ممدودة بشكل متصلب والأصابع مشدودة وتكون الإصابة بالإصبع الذي يكون بعيداً عن بقية الأصابع ومشدوداً بحيث لا يقوم اللاعب بسحب البدن نحو الجسم لإمتصاص قوة الكرة مما يؤدي إلى إصابته .
إلى جانب ذلك تحصل إصابات أخرى مثل كسور والتواءات في مفاصل الأصابع وكذلك قد تتمزق مفاصل الكتف وقد يحدث التواء نتيجة السقوط على الأرض وكذلك وقوع الذراع تحت الجسم وإصابات أخرى بسبب إعاقة الخصم وإصابات نتيجة عوامل خارجية ومع ذلك فقد يحذث إصابات للعظم الترقوي ومفاصل الكتف وبنسبة عالية .



رابعاً: إصابات كرة الطائرة :
تعتبر إصابات كرة الطائرة من الإصابات التي تحذث بمعدلات منخفضة جداً في مجمل الإصابات الرياضية والسبب يعود إلى عدم احتكاك اللاعبين فيما بينهم . وكذلك بسبب قلة عدم احتكاك أعضاء لاعبي الفريق الواحد فيما بينهم . ولكن أغلب اصابات كرة الطائرة تكون في منطقة الركبة والقدم وقد تحدث إصابات التواء عند اللاعبين المبتدئين . كما قد تحدث إصابات كسور لللأصابع نتيجة السقوط على الأرض وإصابات مثل الكشط نتيجة السقوط على الركبتين أو على المرفقين .


خامساً: إصابات رياضة الجمباز :
وتحدث بنسبة قليلة وتشكل حوالي 4% من مجمل الإصابات الرياضية وجدير بالذكر ان مهارات الجمباز تؤدي في سن مبكرة لذا فإن الغالبية العظمة من إصابات الجمباز لا تحدث أثناء المنافسات وانما تأتي تنيجة التدريب ، وتبلغ نسبة الإصابات حوالي : 1ـ الكاحل والقدم 21% ب ـ المرفق والساعد 18% ج ـ رسغ اليد والأصابع 15%
أنواع الإصابات :
45% التواء 33% كسور 5.5% جروح 4.5% لإصابات اوتار العضلة
إلى جانب هذه الإصابات هناك بعض الإصابات التي قد تحدث مثل إصابات الجذع وهي حوالي 1/4 أو 1/5 وكذلك إصابات الأطراف للجسم .
والنسبة لإصابات الكسور لأصابع والتواء المرفق والتمزق والتواء مفصل القدم تأتي في المدقمة تليها إصابة الركبتين ، وقد تحذث إصابات ذات جروح في منطقة الرأس والتي توصف بأنها صعبة وخطيرة ونتيجة السقوط عن الأجهزة العالية . ومن الإصابات المميزة التي تحدث عند الشباب بعض إصابات متعددة من الجسم مثل كسر العضد أو العظم الكعبري أو العظم الزورقي في مفصل اليد وقد تحصل بفعل السقوط على الأرض .

أما بالنسبة لإصابة العظم الزورقي لايمكن تحديد هذه الإصابة إلا بالأشعة وذلك لصعوبة هذه المنطقة لذا يجب وضع اليد في الجبص لمدة عشر أيام . وإلى جانب هذه الإصابات تحذث هناك أيضا إصابات كسور لمشط القدم خاصة في أوضـاع مثل القفز عن الأجهزة وكذلك كسور في اليدين . وقد يحدث بأن يتولد مزيد من الألم خاصة في مفصل الكتف نتيجة الإرتكاز على الأجهزة كما هو في حركات جهاز العقلة وذلك حتى يمكن التخلص من الألم يجب زيادة فتحة اليدين بمسافة أكبر من الكتفين .

سادساً : إصابات ألعاب القوى :
لمحة عن إصابات ألعاب القوى
قبل الخوض في الحديث عن إصابة فعاليات ألعاب القوى بالتفصيل عن كل فعالية من هذه الألعاب يمكن الحديث عن هذه الإصابات بشكل عـام .
فرياضة ألعاب القوى هي أساس جميع أنواع الرياضات بل أُم الألعاب الرياضية على الأطلاق لمـا تحتويه هذه الألعاب من أصناف متعددة من الحركات الخاصة بالسرعة والتحل والقوة العظمية والمرونة والرشاقة والتي يمكن أن تتعرض فيها العضلات لأي أنواع مختلفة متعددة من الإصابات على كافة مستوياتها .
وتعتبر الإصابات العظمية عامة جانبية نسبياً في مجال الطب الرياضي رغم انتشارها وخطورتها ولأثرها النسبي على مستويات اللاعبين . ويعـود ذلك لعدم اعتبـار الإصابات العضلية أحـد المواضع الأساسية أو التي تثيـر اهتمام الجراحين رغم خطورتها وأهميتها بالنسبة للاعب .
فبينما يمكن للفرد العـادي العودة لممارسة حياته الطبيعية وهو ما زال يعـاني من الإصابة العضلية يكتون هذا غيـر جائـز للرياضي والذي أن يتم شفاؤه وتأهيله بنسبة 100% من تلك الإصابة حتى يعـود بنفس الكفاءة البدنية السابقة للأصابة .
وتشيـر معظم الدراسـات العالمية إلى أن نسبة حدوث الإصابات العضلية تتراوح ما بيـن 10 _ 30 % عن باقي إصابات اللاعب وبشكل وسـط .
وكمثال على أهمية الإصابات العضلية في ألعاب القوى اشارت إحدى الدراسـات العلمية ، التي أجريت خلال بطولة دولية لألعاب القوى عام 1977م بالسويد 2654 متابقا من خمس وأربعين دولة عرضوا على مركز الطب الرياضي خلال أيـام البطولة تبين ان 415 منهم مصاب بإصابات مختلفة بالعضلات 15% منهم مصابون بعضلات الفخذ المختلفة و13% منهم مصابون في عضلات الساق الخلفية ودراسة اجراها بيترسون ورنيشروم عام 1980م.
لذلك نجد إن هذه الإصابات المتعددة للاعبي ألعاب القوى ساهمت في خسارة واعتزال الكثير من أبطال العالميين والذين حققوا انجازات عظيمة في المسابقات المختلفة على كل الأصعدة بسبب الإصابات مثل اللاعب المغربي سعيد عويطة والامريكية ديكر والبريطانية فاطمة وايتبريد .

أنواع الإصابات العضلية :
يمكن تقسيم الإصابات العضلية اجرائيا إلى :
1ـ تمزقات عضلية . 2ـ شد عضلي. 3ـ إرتشاح دموي عضلي .
وطبقا لتعريف الجمعية الإميريكية للطب الرياضي ، تعتبر الإصابة بالشد العضلي اذا ما حدثت في الجزء من العضلة أو الوتر المكمل لها يعتبر التمزق العضلي هو الدرجة الثالثة من حالة الشد العضلي .
وقد يحذث الشد العضلي في جسم العضلة نفسها ، أو في منشأ اليافها العضلية أو عند منبتها بالعظم أو عند تكوينها للوتر العضلي والتقائها به أو عند اندغام الوتر في مكانه العظمي وقد يكون التمزق العضلي حاداً أو مزمناً .



ـ الشد العضلي والتمزق العضلي .
يمكن تقسيم الشد والتمزق العضلي إلى انفصال تمزقي وكدمات في الألياف العضلية وبالتالي يمكن بسهولة إجراء التشخيص ووصف العلاج والتأهيل اللازم لكل إصابة .
ويحدث التمزق غالباً في العضلة المتحركة مابين مفصلين مثل العضلة الرباعية الأمامية في الفخذ والتي تسبب حركتها على فرد مفصل الركبة وثني مفصل الحوض وهاتان الحركتان متعارضتان وظيفياً ولا يمكن حدوثهما في نفس الوقت ، ويتحكم فيه الجهاز العضلي التمزقي كنتيجة لحركة عنيفة قصيرة ومفاجئة يختل خلالها التوافق الوظيفي الطبيعي اللازم لإجراء تلك الحركة .
وتختلف نوعية الإصابة بالشد العضلية التمزقي إلى إصابة بسيطة أو متوسطة الشدة او شديدة .


2ـ الإصابة بالشــد العضلـي :
الوصف العام لهذه الإصابة إنها لحدوث التمزق واضـح في الألياف العضليـة بـل تتميـز الإصابة بحدوث شد مع إمكانية حدث تمزقات مجهولة في الألياف العضلية كما تحتفظ العضلة المصابة بإمكانية أداء المـد الحركي الوظيفي لهـا في معظمه ، مع احتفاظها أيضـا بأغلب قوتهـا العضليـة النسبيـة .
وتكـون الأعراض والتشخيـص وجود ألم محدد في منطقة الإصابة خلال الحركة السلبية أو الإيجابية وهذه الإصابة عموماً هـي مصـدر قلق للشخص الرياضي .
3ـ الإصابة بالشد والتمزق العضلي الحركي الكامـل :
هــذه الإصابة عبـارة عن تمزق غيـر كـامل في الأليـاف العضليـة المكونـة للعضلـة.

الأعراض والتشخيـص :
1ـ ألم شديد عند حدوث الإصابة .
2ـ تقلص العضلة المصابة .
3ـ ألم حـاد ناتج عن تقلـص الكامل للعضلة .
4ـ فقدان القوة العضلية نسبياً للعضلة المصابة .
5ـ ورم مكــان الإصابة .
6ـ تغيرات في لـون الجلـد فـوق مكـان الإصابة
وهذه الاعراض قد تحدث فور وقووع الإصابة أو خلال 24 ساعة من حدوثهـا .

5ـ الإصابة بالشـد والتمـزق العضلـي الكامل :
الوصـف العام لهذا النوع من الإصابات هو تمزق كامل بالأليـاف العضليـة المكونة للعضلة أو الأوتـار .

الأعراض والتشخيـص :
1ـ ألم حـاد مكان الإصابة .
2ـ فقدان تام للقدرة الوظيفية للعضلة .
3ـ عدم قدرة العضلة على الإنقباض .
4ـ وجود تقلـص بالعضلـة.
5ـ وجود ورم على مكـان الإصابة .
6ـ ألم محدد مكان التمزق .

وإن أهم ما يجب مراعاته لهذا النوع من الإصابة ما يلي :
أ ـ التحليل السببي لحوث الإصابة .
ب ـ الإختبار الوظيفي الفيسولوجي للعضلـة بمقاومة أو بدون مقاومة .
ج ـ اجراء الإختبار الوظيفي في مثل تلك الحالة بعيداً عن مكان الإصابة التشريحي .
د ـ الارتشاح الدمـوي داخـل وما بيـن العضـلات .
الارتشاح الدمـوي داخل ومابين العضلات :
وهو نوع نادر من الإصابة العضلية ويصاحبه تمزق في الأنسجة الخاصة للعضلات وانتشار للارتشاح النزيفي الدموي داخل العضلة وتكون اعراضه مماثلة تحدثنا عنه سابقا عند حدوث تمزق عضلي شديد ويصاحبه عادة تزقـات وإصابات بالأنسجة المحيطة ويجب الحذر عند إجراء الإختبار الوظيفي للعضلات المصابة ويفضل إجراءه بعيداً نسبياً عن مكـان الإصابة تفادياً لحدوث مضاعفات .

الكدمـات العضلية عند لاعبي ألعاب القوى :
تحدث الكدمات نتيجة لسقوط اللاعب على الأرض لدى أدائه لمسابقة وتختلف طبيعة الكدمة بإختلاف مكانها التشريحي وشدة الإصابة تكون بالشد العضلـي المصاحب لها فتزداد مثلاً في الأطراف والعضلات المجاورة للعظام تشريحياً لذا نجد إن أغلب الكدمـات تقـع بالعضلا ت العميقة نسبياً عنها بالعضلات السطحية مع مصاحبة إرتشاح دموي عضلـي إشارة في أغلب الأحيـان لحدوثهـا والإرتشـاح الدموي العضلـي هو أحـد أعـراض الشد العضلي واعراضه وتشخيصه كما في الشــــد العضلـي والتمزق العضلـي البسيـط والمتـوسط الشدة .

الإرتشـاح الدموي العضلـي :
عنـد أداء المجهود البدني الرياضي العنيف لمدة 12 دقيقـة تثريباً ، يعيـد الجسم توزيـع ضخ الدم فتنـال العضـلات 18 لتراً في الدقيقة أي ما يعادل 72% من كمية ضخ الدم للجسم في حين نصيب العضلات عند الراحة لا يتجاوز 0.8 لتراً في الدقيقة أي حوالي 15% من كمية الدم الذي يضخه القلب لأجزاء الجسم المختلفة .

إصابات الجري :
غالباً من تحدث الإصابة في رياضة الجري نتيجة عـدم التهيؤ والإحمـاء وكذلك نتيجة التغيـر السريـع في الإتجاهات والتوقف السريع المفاجئ . وهذا يعتبر من الأسباب الداعيـة للإصابة .
وهذا وترتبط إصابات الجري بعمـر اللاعب فاللاعبون المتقدمون بالعمـر يحصـل معهم تمزق في موضع إتصال العضلات بالأوتار . أما الشباب فيكون في موضع اندغام العظام لأنها لم تتركز وقد يحصل:


أ ـ التمزق :
في أثناء المسابقات القصيرة والطويلة قد يحصل التمزق في الجانب لخلفي من الفخذ وخاصة في العضلة الثانية التى تثنى مثل العضلة ذات الرأسين الفخذية وكذلك العضلة نصف الغشائية ثم يأتي بعدها بعض العضلات ثم المنطقة الشظوية الطويلة والشظوية القصيـرة وفي حالة توقف اللاعب عن الجري ... فإنه يشعر بألم حـاد في وسطـه . ولتسكين هذا الألم يوجـه اللاعب إلى اثني جذعه . كما قد يحدث تمزق في العضلة الفخذية ذات الأربع رؤوس وذلك في حالات مثل السقوط إلى الأمـام نتيجة اندفاع اللاعب أو الوقوف المفاجئ .

ب ـ إصابات القدم :
اغلب الإصابات التي تصيب القدم هي قطع وتر اخيل ويحدث بسبب الضغط الدائم او بسبب الجري على سطح غير مستوى او القفز او السقوط على الكعب وقد يحدث لهذا الوتر التهاب . والناتج عن الجري على الأصابع وقد يحدث القطع عند الشباب نتيجة الأنطلاق المفاجئ وكذلك هبوط اللاعب على الكعبين كما قد تصـاب قدم اللاعب بجروح مختلفة اما عند المتقدمين فيحدث هذا بسبب التعرض بالضرب نتيجة احتكاك اللاعبين فيما بينهم او اية اداة . وقد تصاب قد اللاعب بجروح مختلفة وهذا يتطلب منا القيام بعملية التلقيح ضد الكزاز او التتانوس ومع ذلك نتيجة الجري قد تصاب قدم اللاعب بفقاقيع مائية بسبب الاحتكاك او بسبب لباس الأحذية الضيقة .

إصابات التنس الأرضي :
إن اكثر إصابات هذه اللعبة تكون في التواء مفاصل القدم كذلك قد تحدث إصابات مثل الشد والتمزق للعضلات وتكون هذه الإصابـات موزعـة على النحو التـالي :
الكتـف 6.5% المرفق3% الركية17% السـاق5% إن أغلب إصابات هذه اللعبة تكون على شكل شد وتمزق خاصة في العضلة التوأمية وذلك إصابات لمفصل الركبة مثل تمزق الربـاط الداخلي وتلف للغضاريف وكذلك تحدث إصابات اخرى مثل كسور بالعظـام وجروح خفيفة نتيجة سقـوط اللاعـــــــب احيانـــا وحتى يمكن التخلص من هذه الإصابات يجب على اللاعب القيــام بالإحمـاء الجيـد وتجنب الإجهـاد البدنـي .












نوع النشاط الممارس نوع الاصابة
العدو تمزق العضلات
كرة القدم ورم أسفل أصبع الإبهام
إصابة الغضاريف الهلالية والأربطة .
كدمــات بالجلـــد .
السباحة التهاب الأذن .
التهاب وتر الكتف .
الغرق .
التنس تمزق عضلة التوأمية .
التهاب غمد الوتر .
التهاب وتر المرفق.

نوع النشاط الممارس نوع الاصابة
كرة الطائرة كدم المرفق والركبة .
تمزق رسغ القدم .
رفع الأثقال تمزق المنطقة السفلى للعمود الفقري .
التهابات في أماكن متعددة .
المصارعة والجودو والتايكوندو كدم وورم في الأذن وعظم الساق وامشاط القدمين.
التهاب الجلد .
خلع الأضلاع .
كرة السلة التهاب وتر الرسغ الأنسي .
تمزق مفصل الرسغ والقدم.
العاب القــوى الكسر الناتج من الضغط والتهاب القدم والركبة والتهابات الكتف والمرفق في مسابقات الرمي


الاصــابات العامة الشــائعة فى الملاعب

- تمزقــات الاربطة المفصلية: قطع او انفجــار للاربطــة او الانسجة
- الكدمات : تصـادم الجســـم بجســم لاعب اخر او بجســم صلب يحدث معها جرح بسطح الانسجة المصابة او بالعضــلات و النســيج الضــام تحت الجلد. تتميـز الكدمات بالظهور الفورى للارتشــاح مع الم شديد.
- الخلع المفصــلى: انتقـال و المكـونات العظميـة من مكانها داخل المفصل يصاحبها تمزقات بالاربطة و المحفظة الزلالية مصحوبة بتغير شكل المفصــل.
- الكــسر: ضغط شديد على العظام نتيجة سـقوط الرياضى على الارض
- تمزقــات العضلات: قطع اثناء العمل العضلى البدنى يكون بالقرب من الاوتار الاندغامية او عند منشا العضلة.
- الشــد العضلى: شد زائد على الالياف العضلية يؤدى الى تمزق الالياف العضلية
- التقلص العضلى: زيادة الاشارات العصبية الواردة للعضلات وتغير الايونات على جدار الخلايا العضليــة و حدوث انقباض مؤلم ومفاجئ
-التعب العضلى: زيادة الحموضة بالعضلات نتيجة تجمع حامض اللاكتيك فى الدم

الإسعافات الأوليــــــة
الإسعافات الأولية هى مجموعة الإجراءات الفنية التى تتخذ فى حالة تعرض شخص أو مجموعة أشخاص للإصابات البدنية المختلفة الخطورة.
بهدف إنقاذ حياة الشخص المصاب (أبعاد خطر الموت المباشر الذى يهدد حياته) وكذلك بهدف تقليل مضاعفات الإصابة.
واجبات المســــــعف:
• حافظ على هدوئك قبل البدء بالإسعاف.
• بعد تلقى التعليمات من المسئول ابدأ بالعمل الفوري السريع دون إضاعة للوقت.
• يعتبر المصاب حيا إلا أن يثبت وفاته وأبعاده عن مصدر الخطر.
• تشخيص الإصابة عن طريق فحص المصاب ولا تتردد فى طالب العون إذا لزم الأمر
• عالج الإصابة الأكثر خطورة فالأقل
خطوات الاسعافات الاوليــــة
اولا: فحص الاصابة ( قاعدة ( TOTAPS
المحادثة - الملاحظة – اللمس – الحركات الايجابية - الحركات السلبية – اختبار المهارة.
ثانيا: نقل اللاعب المصاب وتشمل: نقل المصاب
بواسطة مسعف واحد(حمل المهد- العكاز البشرى)
بواسطة مسعفين (كرسى الايدى- النقالة البشرية)
بواسطة ثلاثة مسعفين او اكــــــثر.
ثالثا: قاعدة المعالجة الذاتية PRICED
ينصح بتطبيقها خلال 48 ساعة من حدوث الاصابة وتشمل:
الوقاية – الراحة – الثلج – الرباط الضاغط – الرفع – التشخيص.

قاعدة المعالجة الذاتية للإصابات الرياضية( الاسعاف الاولي للاصابات)

قاعدة المعالجة الذاتية بـ( الراحة ، التبريد ، الضغط ، الرفع ) وتتلخص بـ (RICE ) والتي تعني (R) الراحةRest و(I) التبريد بالثلج Ice والضغط (C) Comprition و (E) الرفع Elevation وهي تشكل الأساس في علاجات الإصابات الحادة ولمدة تصل إلى ( 72 ساعة ) الأولى في العديد من الحالات .
وتعد ذات فائدة كبيرة كذلك في علاجات الإصابات المزمنة أو الأعراض الحادة للإصابات المزمنة .
يوصى بوجوب تطبيقها لمدة 2-3 أيام بعد الإصابة ودعمها باستخدام العلاجات مضادة الالتهابات ( اللاسيرويدية ) إذا كانت ملائمة للحالة .
1- الراحة
تبدأ حالما تحدث الإصابة أو حالما يشعر المصاب بالأعراض وفي غضون (15-20دقيقة ) الأولى بعد حصول الإصابة وتستمر لعدة أيام أو عدة أسابيع قبل الرجوع إلى العمل .
الراحة خلال الـ (24) ساعة الأولى بعد الإصابة تقلل من فترة انعدام القدرة على الحركة لدى المصاب إلى 50-70% وتساعد الراحة في تقليل وتنظيم حدوث الالتهاب والورم .
تعد الطريقة الأفضل لحماية وتثبيت حركة المصاب وتعد أيضاً ( الجبيرة الطبيعية ) لتمديد حركة المنطقة المصابة .
ولكي تأخذ عملية الشفاء مجراها الطبيعي لابد من التقليل منت الحركات السريعة وذلك من أجل التخلص من الالتهاب والورم .
الراحة النسبية ( الاستراحة )
عند حدوث الإصابة الحادة أو المزمنة يجب أن توقف ممارسة النشاطات الرياضية والتدريبات وذلك لأن الاستمرار في التدريب يزيد من خطورة الإصابة ويؤدي إلى زيادة فترة العلاج الأولي خلال ( 24-72ساعة ) وذلك حسب شدة الإصابة . لذا يجب الالتزام بالعلاج الأولي بشكل الراحة خلال الـ (24ساعة ) الأولى بعد الإصابة تقلل من فترة انعدام القدرة على الحركة لدى المصاب إلى 50-70% .
ولكي تأخذ عملية الشفاء مجراها الطبيعي لابد من تقليل الحركات السريعة وذلك للتخلص من الالتهاب والورم
عند حدوث الإصابة الحادة أو المزمنة يجب أن توقف ممارسة الأنشطة الرياضية والتدريبات وذلك لأن الاستمرار في التدريب يزيد من خطورة الإصابة ويؤدي إلى زيادة فترة العلاج الأولي خلال الــ (24-72ساعة ) وذلك حسب شدة الإصابة .
لذا يجب الالتزام بالعلاج الأولي بشكل تام ( تثبيت تام ، تجميد ، ضغط ، رفع ) والملائم حسب شدة الإصابة ، فالراحة هنا لا تعني انعدام الحركة التام إلى أن يتم الشفاء في الأنسجة المصابة ، لأن ذلك يضر بالأنسجة فالتثبيت التام يسبب ضمور العضلات ويحدد من ليونة المفاصل كما يقلل من تحمل الجهاز الوعائي القلبي .
لذا فإن ما يحتاجه المصاب بعد المرحلة الحادة هي ( الراحة النسبية ) أي إزاحة الجزء المصاب نسبة إلى حركة أجزاء الجسم الأخرى غير المصابة والتخفيف عنه قدر الإمكان وذلك من أجل تفادي المضاعفات اعلاه .
2- التبريد ( الثلج ) :
أي تبريد منطقة الإصابة ويطلق عليها ( التخدير بالتجميد ) ويقلل التبريد من الورم والنزف والألم والالتهابات ويستخدم الثلج خلال فترة ( 10-15دقيقة ( من حدوث الإصابة . عند استخدام الثلج يشعر المصاب بالبرودة ثم الشعور بالاحتراق مع استمرار الألم وأخيراً التخدير حيث يسكن الألم ، أن أكثر الطرائق شيوعاً في تجميد الإصابة هي ( تغطية المنطقة المصابة بكيس بلاستيكي مملوء بالثلج ) ويربط بالباندج حيث يثبت على مكان الإصابة وبذلك يمكن أن يسلط ضغطاً على المنطقة المصابة فضلاً عن تبريدها ويراعى أن يكون الكيس رطباً لكي يحقق اتصالاً مع النسج ولا يعزل الجلد من تأثير التبريد .
يوصى بالتبريد لمدة (24-48ساعة ) الأولى من الإصابة .
وتؤكد الدراسات العلمية الحديثة على ضرورة التجميد المتقطع ويكون مفيداً إذا ما استخدام لأكثر من 7أيام وخاصة في الكدمات الشديدة ، حيث تكون الـ24 ساعة الأولى خطيرة جداً ويجب العمل على التجميد قد الإمكان أما في حالات الإصابة الخفيفة ذات ( النزف الدموي القليل والورم ) فإن الأنسجة ستجيب للعلاج خلال 48ساعة فقط . أما في حالات النزف المصاحب للالتهابات الحادة فالعلاج بالتبريد يتم خلال ( 1-3أيام ) حسب استجابة النسيج المصاب. استخدام التبريد يتم لمدة (10-15دقيقة ) مع فاصلة (3-5دقائق ). استمرارية مدة التبريد تعتمد على نوع الإصابة وعمقها فمثلاُ عند حدوث الإصابة قريبة من سطح الجلد ( إصابة أربطة الكاحل أو الركبة ) تحتاج إلى وقت أقل من أجل جعل التبريد في العضلات العاملة على الكاحل والركبة . استمرارية التبريد تعتمد على نوع الجسم المصاب ( نمط الجسم ) فالرياضي ضعيف البنية يحدث التبريد في عضلاته خلال (10دقائق ) بينما النمط السمين يستغرق تبريد عضلاته لمدة (30دقيقة ) مقارنة بالنحيف .
3- الضغط
يستخدم الضغط لتقليل الورم ويضغط برفق ويستخدم الضغط مع التجميد و بدونه ، حيث يتولد الضغط بفعل حاوية الثلج ، كما يمكن ربط الباندج المطاطي فوق كيس الثلج على الطرف المصاب . غالباً ما يستخدم الباندج ( الرباط المطاطي ) لتوليد الضغط وتتبع الطريقة الأتية عند ربط الباندج : -
- البدء بالرباط من اسفل منطقة الأصابة ببضع سنتيميترات.
- لف الباندج باتجاه الاعلى لف حلزوني متصاعد
- البدء بالضغط القوي بعدها يخفف الضغط تدريجياً
- التأكد من لون الجلد وحرارته للتأكد من عدم الضغط على عصب او شريان
4- الرفــــع
يبقى الجزء المصاب مرتفعاً لأعلى لمدة 24 – 48 ساعة وعدم استخدام الحرارة خلال 24 – 48 ساعة الاولى من الاصابة.

جزع أو ملخ مفصل الكاحل
وهو ينقسم إلى 3 درجات من حيث القوة:
جزع بسيط: وفيه يحدث شد وأحياناً تمزق جزئي لواحد أو أكثر من أربطة الكاحل.
جزع متوسط: وفيه يحدث شد وتمزق جزئي بأربطة الكاحل ينتج عنها ضعف وفقدان وظيفة المفصل مؤقتاً.
جزع شديد: تمزق كامل للأربطة.


أجزاء الجسم المشتركة في الإصابة:
• الأربطة التي تثبت مفصل الكاحل.
• العظام المشتركة في مفصل الكاحل.
• الأنسجة المحيطة بالمفصل «الأوعية الدموية، أوتار العضلات».

الأعراض:
• ألم بمنطقة الكاحل في وقت الإصابة.
• شعور بتمزق أو خلع بمنطقة الكاحل.
• ألم بالضغط على منطقة الإصابة.
• فقدان لوظيفة المفصل عادة لا يستطيع المصاب المشي على القدم المصابة.
• ارتخاء بالمفصل إذا دفع في اتجاه عكس اتجاه الإصابة.
• تورم سريع بالمنطقة المصابة.
• تغير بلون المكان المصاب.

الأسباب:
• ضغط على أي من جانبي المفصل تدفع عظام المفصل للخروج من مكانها الطبيعي مما يسبب شد أو تمزق لأربطة المفصل.
• بداية النشاط الرياضي بعد يوم أو يومين من الإصابة.
• الغذاء يحتوي على كمية كبيرة من البروتينات والسوائل. من الممكن استعمال الفيتامينات والأملاح المعدنية.
التأهيل:
• عندما لا تحتاج لرباط أو تثبيت بأداء برنامج التأهيل «انظر برامج التأهيل».
• اتصل بالطبيب عندما لا يتحسن المفصل بعد يومين أو عندما يكون الكدم مصاحب بجرح ملوث.




ملخ أو جزع الركبة
تعتبر إصابات مفصل الركبة من أكثر الإصابات شيوعاً في المجال الرياضي وفي جميع أنواع الممارسة البدنية للرياضة مثل: كرة القدم والسلة واليد والطائرة والهوكي، والتنس، والاسكواش والمبارزة، والملاكمة، والمصارعة، ورفع الأثقال، والتجديف، والجمباز والغطس.
وفي المراحل الأولى لإصابات الركبة يستخدم العلاج الطبيعي مثل الموجات فوق الصوتية والعلاج بالأشعة القصيرة مع تدريبات تأهيلية مناسبة مما يؤدي إلى زوال الأعراض في معظم الحالات.
تعريف اصابة ملخ او جزع اللركبة: جزع عنيف لواحد أو أكثر من أربطة الركبة.
ينقسم إلى 3 أقسام:
- جزع بسيط: تمزق في بعض ألياف الرباط.
- جزع متوسط: تمزق في جزء من الرباط.
- جزع عنيف: انفصال تام للرباط من موضع التحامه مع العظم. وغالبًا يحتاج لجراحة.
الأجزاء المصابة:
• أي من أربطة الركبة.
• الأنسجة المحيطة وتتضمن الأوعية الدموية والأوتار والعظام والعضلات.
الأعراض:
• ألم حاد في وقت الإصابة .
• شعور بتمزق داخل الركبة.
• ألم عند الضغط على مكان الإصابة.
• تورم في الركبة.
• تغير في اللون يظهر سريعاً بعد الإصابة.
الأسباب:
• شد على رباط يسبب دفع للركبة خارج موضعها الطبيعي. وتحدث بكثرة في لاعبين الجري والمشي ولاعبي كرة السلة وكرة القدم والكرة الطائرة والتزلج والوثب الطويل والعالي.
تزداد الخطورة مع :
* الرياضات الالتحامية ورياضات الجري والقفز ( ) .

التهاب الغشاء الزلالي لمفصل الركبة مع رشح في الركبة
تعريف: التهاب في الغشاء الزلالي (البطانة المشحمة لمفصل الركبة) الالتهاب يساعد على إنتاج كميات كبيرة من السائل يتجمع داخل الركبة.
الأجزاء المصابة:
• الغشاء الزلالي للركبة.
• عظام مفصل الركبة وتتضمن الردفة، عظمة الفخذ، عظمة القصبة والشظية.
• الأربطة والأنسجة المحيطة بمفصل الركبة وتتضمن غضاريف الركبة .
الأعراض:
• ألم في الركبة (أحياناً).
• تورم فوق الردفة.
• تورم واحمرار عام إذا كان الالتهاب نتيجة تلوث أو مرض في المفصل مثل النقرس أكثر منها إذا كان نتيجة إصابة رياضية.
الأسباب:
• إصابة واحدة أو غصابة متكررة تؤدي إلى تلف أي جزء من الركبة.
• عدوى بكتيرية.
• اضطراب في التمثيل الغذائي مثل حالات حادة من النقرس أو التهاب روماتيزمي.
تزداد الخطورة مع:
• الرياضات الالتحامية مثل كرة القدم، البيسبول ، الرجبي.
• إصابة متكررة للركبة.
• ضعف في قولة وتكييف العضلات.
• تاريخ إصابة بالنقرس أو التهاب روماتيزمي أو أي مرض التهاب آخر.




التمزق الغضروفي بمفصل الركبة
يعتبر من أشهر الإصابات الرياضية وخاصة في رياضات مثل كرة القدم والسلة والطائرة والمبارزة والجمباز والهوكي ورياضات ألعاب القوى، وألعاب القوة، والتنس، والاسكواش، والغطس، ويحدث نتيجة لف محوري من الفخذ على ثبات نسبي لعظم الساق، ويحتاج إل خبرة في التشخيص والعلاج، وله عدة صور مثل التمزق الأمامي أو الخلقي أو الطولي مما يسبب ألماً عند إجراء الفحوص الفنية الإكلينيكية مع عدم القدرة على ثني الركبة في بعض الأحيان مع فقدان الاتزان الفسيولوجي النسبي للمفصل.
ويتم التشخيص بالفحص الإكلينيكي وصور الأشعة الملونة، وبالفحص بالمنظار، أما العلاج فيتم بالتدخل الجراحي مع إجراء برنامج تأهيل فني بالعلاج الطبيعي ما بعد الجراحة، وللتأهيل هنا نفس أهمية الجراحة في سرعة عودة اللاعب بنفس لياقته البدنية السابقة إلى اللاعب ويلزم أن يتم على أيدي متخصصة وخبيرة.
إصابات التمزقات بأربطة مفصل الركبة:
تحدث الإصابات الرياضية للأربطة الخارجية والداخلية لمفصل الركبة في معظم أنواع الرياضات البدنية.
(1) إصابات الأربطة الخارجية الجانبية: ويتم علاجها بالعلاج الطبي والطبيعي المناسب.
(2) إصابات الأربطة المتعامدة الداخلية: وهي الرباط الأمامي والخلفي الداخلي للركبة ويوجدان متقاطعين وتحدث الإصابة في أحدهما أو كليهما بسبب عنف شديد ومباشر في أثناء الممارسة الرياضية ، ويقوم الرباط الأمامي والخلفي ليس فقط بالتحكم في الحركة الأمامية والخلفية لمفصل الركبة بل أيضاً يقومان بعمل محور ارتكاز التفافي للمفصل أثناء فرد المفصل في الأعمال اليومية العادية.
وإصابة أحد هذه الأربطة وخاصة إذا ما صاحبه تمزق بالمحفظة الزلالية المغلفة للمفصل يعتبر سبباً هاماً لفقدان الاتزان الحركي الفسيولوجي ولمحور ارتكاز مفصل الركبة، مما يستلزم التدخل الجراحي بالطرق الفنية المختلفة والخاصة غالبًا بالرباط الأمامي، ونشير هنا إلى وجود أربطة تسمى بالأربطة التاجية فيما بين غضروف الركبة الأيمن والأيسر أعلى رأس عظم الساق، والتي قد تصاب بشد أو تمزق يشابه في أعراضه التمزق الغضروفي، ولكن بدون حدوث عدم القدرة الفجائية على ثني مفصل الركبة، كما أن الألم الحادث يكون أسفل المكان التشريحي للغضاريف، وعلاج ذلك يتم طبيًا وبالعلاج الطبيعي فقط.
تورم مفصل الركبة (ارتشاح الركبة).
تحدث الإصابة بتورم مفصل الركبة بصورة شائعة معظم أنواع الممارسة الرياضية، ويختلط الأمر في تفريق التشخيص بينه وبين إصابات المفصل نفسه وهذه الإصابة بتورم خارج مفصل الركبة بسيطة وحميدة ولا تحتاج غير المتابعة مع العلاج الطب والطبيعي والراحة المناسبة، وقد يصاحبها في بعض الأحيان ألم مع تكون حويصلة نسيجية مؤلمة للاعب فتستلزم التدخل الجراحي لإزالتها، ولا ينصح بتفريغ تلك الحويصلات إلا في الحالات الطارئة (مثل الاشتراك في مباراة في نفس اليوم أو اليوم التالي).

كدمـات الكاحـل
التعريف : كدمات للجلد ولأنسجة التي تحته نتيجة لصدمة مباشرة .هذه الكدمات تسبب نزيف من الشعيرات الدموية الصغيرة . مما يسمح للنزيف بغزو الأنسجة المحيطة مثل العضلات والأوتار . هذه الكدمات شائعة ولكنها إصابات ليست خطيرة أجزاء الجسم المتداخلة في الإصابة.
أنسجة الكاحل مثل العضلات و الأربطة والأوتار والشعيرات الدموية ..والأغشية المغلفة للعظام .
الأعراض :
* تورم موضعي إما سطحي أو عميق .
* ألم فوق منطقة الكدم ..
* شعور بالصلابة في منطقة الإصابة .
*تغير في لون الجلد (( يبدأ باللون الأحمر ويتدرج إلى اللون الأزرق والأسود ))
الأسباب :
إصابة مباشرة في منطقة الكاحل بسطح مفلطح .
تزداد الخطورة مع :
*الرياضات الالتحامية مثل ( كرة القدم ، الهوكي ، هوكي الانزلاق . خاصة إذا لم تكن القدم مثبتة جيدا .
* إصابة قديمة في الكاحل أو مرض من أمراض النزيف.
* استعمال أدوية مضادة للتجلط .
* ضعف التغذية ونقص الفيتامينات .
أساليب الوقاية:
الأسلوب السلوكي:يهدف هذا السلوك إلى الارتقاء بالجانب التعليمي
تحقيق الصحة والسلامة الشخصية وصحة وسلامة الآخرين
التعرف على ميكانيكية حدوث الاصابه
زيادة الوعي نحو اللعب النضيف
الاستخدام الصحيح للأدوات والاجهزه الواقية
توافر المعلومات عن عوامل الوقاية مثل الاستخدام الصحيح للأدوات والإحماء الجيد واللياقة البدنية والمهارة الحركية.
الأسلوب الفني: (سلامة الأدوات والاجهزه والملابس والمنشات)
يهدف هذا الأسلوب إلى رفع مستوى الأمان والسلامة والكفاءة للأدوات والجهاز والمنشات التي تمارس فيها الأنشطة وتوفير الملابس والأحذية التي تتناسب مع الاراض والمناخ والنشاط المناسب
الأسلوب التنظيمي: ( مبادئ وقوانين اللعبة )
يهدف هذا الأسلوب إلى تنطبق المبادئ والقوانين في مواقف اللعب واستخدام الأدوات الوقائية وإجراء الفحص الطبي الدوري قبل وإثناء الموسم الرياضي
تنمية وتطوير مهارات كل المنتسبين للنشاط الرياضي لمواجهة الضغوط التي تصاحب الأداء الحركي .
كيفية التشخيص :
*بواسطة المريض نفسه وملاحظة الأعراض .
*سماع ظروف أو حادث الإصابة و الفحص بواسطة الطبيب ..
* أشعة على الكاحل .للتأكد من عدم حدوث إصابات بالعظام .
المضاعفات المتوقعة :
*النزف الزائد مما يؤدي إلى إعاقة نتيجة تسرب الدم إلى الأنسجة المجاورة مما يسبب بعض التلفيات أو التكلسات وبالتالي عدم القابلية على تأدية الوظائف المتطلبة من العنصر المصاب .
* تقرح المنطقة إذا كان الجلد فوق المنطقة المصابة مجروحاً
*إذا لم يكن هناك مضاعفات فإن هذه الحالة تستغرق 2_4 أيام لكي تلتئم .
كيفية العلاج :
الإسعاف الأولى :
*ثلج * رباط ضاغط .
*راحة * رفع القدم .
العلاج :
* استعمل رباط ضاغط مع وضع قطعة من الإسفنج المطاطي على المنطقة المصابة لمدة 72 ساعة .
* استمر في استعمال التدليك بالثلج لمدة 15 دقيقة من 3_4 مرات يومياً وقبل التمرين أو المسابقات .
* استعمل الثلج الحراري بعد 72 ساعة .
* تدليك مسحي يساعدك على تقليل التورم.
* بداية النشاط الرياضي بعد يوم أو يومين من الإصابة .
* الغذاء يحتوي على كمية كبيرة من البروتينات و السوائل . من الممكن استعمال الفيتامينات و الأملاح المعدنية .
التأهيـل:
* عندما لا تحتاج لرباط أو تثبيت ابدأ برنامج التأهيل وانظر برامج تأهيل ..
* اتصل بالطبيب عندما لا يتحسن المفصل بعد يومين أو عندما يكون الكدم مصاب بجرح ملوث ..




خلــع الكتــف
تعريـــف:
خلع لعظمة العضد من مكان تمفصلها في مفصل الكتف، الخلع في الاتجاه الأمامي هو أكثر أنواع الخلع شيوعاً.
الأجزاء المصابة:
• مفصل الكتف.
• عظمة العضد.
• الأنسجة المحيطة بمكان الخلع وتتضمن الأعصاب، الأوتار، الأربطة والعضلات والأوعية الدموية. (إصابة الأعصاب في منطقة الإبط شائعة).
الأعراض:
• ألم حاد في وقت الإصابة.
• فقدان وظيفة الكتف المخلوع وألم حاد عند محاولة تحريكه.
• تشوه واضح إذا ثبت العظام المخلوعة في وضع الخلع.
• ألم عند الضغط في مكان الخلع.
• تورع وتغير في اللون فوق مكان الإصابة.
• تنميل أو شلل في الذراع نتيجة الضغط على أو إصابة الأوعية الدموية أو الأعصاب.
الأسباب:
• إصابة مباشرة تدفع الكتف لأعلى أو دفع الكتف للخلف والذراع مفرودة.
• النتيجة النهائية لجزع أو ملخ عنيف للكتف.
• عيب خلقي في أسطح العظام في المفصل.

تزداد الخطورة مع:
• الرياضات الالتحامية خاصة كرة القدم، المصارعة،كرة السلة.
• أي نشاط يتضمن قذف بقوة أو حمل أثقال أو لكم أو لوي.
• كسر الكتف (25% من الحالات).
• خلع أو ملخ سابق بالكتف.
• إصابة سابقة للكتف من أي نوع.
• التهاب من أي نوع (روماتيزمي، نقرسي).
• ضعف تكييف العضلات.
أساليب الوقاية:
الأسلوب السلوكي:يهدف هذا السلوك إلى الارتقاء بالجانب التعليمي
تحقيق الصحة والسلامة الشخصية وصحة وسلامة الآخرين
التعرف على ميكانيكية حدوث الاصابه
زيادة الوعي نحو اللعب النضيف
الاستخدام الصحيح للأدوات والاجهزه الواقية
توافر المعلومات عن عوامل الوقاية مثل الاستخدام الصحيح للأدوات والإحماء الجيد واللياقة البدنية والمهارة الحركية.
الأسلوب الفني: (سلامة الأدوات والاجهزه والملابس والمنشات)
يهدف هذا الأسلوب إلى رفع مستوى الأمان والسلامة والكفاءة للأدوات والجهاز والمنشات التي تمارس فيها الأنشطة وتوفير الملابس والأحذية التي تتناسب مع الاراض والمناخ والنشاط المناسب
الأسلوب التنظيمي: ( مبادئ وقوانين اللعبة )
يهدف هذا الأسلوب إلى تنطبق المبادئ والقوانين في مواقف اللعب واستخدام الأدوات الوقائية وإجراء الفحص الطبي الدوري قبل وإثناء الموسم الرياضي
تنمية وتطوير مهارات كل المنتسبين للنشاط الرياضي لمواجهة الضغوط التي تصاحب الأداء الحركي .
الرعاية الصحية اللازمة:
• رعاية بواسطة الطبيب ويتضمن إعادة العظام لمكانها.
• جراحة (أحياناً) لإعادة المفصل لمكانه في الخلع الحاج أو المتكرر.
• رعاية شخصية أثناء التأهيل.
وسائل التشخيص:
• ملاحظة الأعراض.
• تاريخ الإصابة والكشف بواسطة طبيب.
• صور أشعة لمفصل الكتف والعظام المجاورة.
فترة الاستشفاء:
• بعد إعادة المفصل لمكانه يحتاج لثتبيت في جبس أو جبيرة لمدة 2-8 أسابيع. الالتئام التام للأربطة المصابة تتطلب 6 أسابيع على الأقل،وإذا تكررت الإصابة مع العلاج العادي فيجب تعديل النشاط الرياضي لحين إجراء جراحة. يجب أن يتبع الجراحة برنامج تأهيل لمنع تكرار الإصابة.

العلاج الدوائي:
قد ينصح الطبيب باستعمال:
• تخدير كلي أو أدوية راخية للعضلات عند إعادة المفصل لمكانه.
• مسكن عادي للألم البسيط.
• مسكن قوي للألم الشديد.
النشاط:
• إبدأ النشاط تدريجياً بعد العلاج. لا يسمح بالقيادة قبل اكتمال الشفاء.
التغذية:
• قبل التخدير أو الجراحة يُسمح بتناول ماء فقط لمنع متاعب المعدة أثناء التخدير.
• أثناء الاستشفاء غداء متوازن يحتوي على كثير من البروتينات.
• زيادة الألياف والسوائل لمنع حدوث إمساك نتيجة قلة الحركة.

شد عضلات الفخذ الأمامية (رباعية الرؤوس)
التعريف: إصابة للعضلة رباعية الرؤوس الفخذية أو أوتارها وهي عضلة كبيرة تقع أمام الفخذ. العضلة والوتر والعظام المتصلة بها تمثل وحدة تثبت الفخذ وتسمح بحركته ويحدث الشد عند أضعف نقطة في هذه الوحدة والشد له ثلاث أنواع «درجات».
درجة أولى: شد بسيط للعضلة بدون تمزق ألياف العضلة أو الوتر ولا يوجد فقد للقوة.
درجة ثانية: تمزق ألياف العضلة – الوتر – الاتصال بالعظم – يوجد نقص بالقوة.
درجة ثالثة: تمزق «انفجار» العضلة – الوتر – الاتصال بالعظمة مع تباعد الألياف.
الشد الشديد يحتاج إصلاح جراحي.
الشد المزمن يتسبب بكثرة الاستعمال.
الشد الحاد يتسبب بإصابة مباشرة أو زيادة جهد.
أجزاء الجسم المشمولة بالإصابة:
• العضلة رباعية الرؤوس الفخذية أو أحد أوتارها المختلفة.
• عظمة الفخذ – عظمة الردفة Paiclia- عظمة قصبة الساق.
• الأنسجة الرخوة حول الشد تشمل الأعصاب – السمحاق «غطاء العظام» الأوعية الدموية والليمفاوية.
• فقد قوة (الدرجة الثانية والثالثة).
• إحساس وسماع طرقعة عند الضغط على الجزء المصاب بالأصابع.
• تكلس في العضلة أو الوتر يمكن رؤيته بأشعة إكس.
• التهاب الغشاء المغطى للوتر.
الأسباب:
• زيادة استخدام وحدات العضلة - الوتر في الفخذ أو الركبة لمدة طويلة.
• ضربة عنيفة مفردة أو قوة موجه للركبة أو مكان العضلة رباعية الرؤوس الفخذية.
زيادة احتمال الإصابة:
• الرياضات التي تتطلب سرعة انطلاق «بداية» مثل سباقات الجري مسابقات المضمار «التراك» الأخرى.
• الرياضات ذات طابع الاحتكاك والالتحام.
• مرض طبي في الدورة الدموية من شأنه إنقاص الدوران.
• تاريخ مرضى بوجود مرض نزف.
• السمنة.
• سوء التغذية.
• إصابة سابقة للفخذ – الحوض أو الركبة.
• سوء تكييف للعضلة.
أساليب الوقاية:
الأسلوب السلوكي:يهدف هذا السلوك إلى الارتقاء بالجانب التعليمي
تحقيق الصحة والسلامة الشخصية وصحة وسلامة الآخرين
التعرف على ميكانيكية حدوث الاصابه
زيادة الوعي نحو اللعب النضيف
الاستخدام الصحيح للأدوات والاجهزه الواقية
توافر المعلومات عن عوامل الوقاية مثل الاستخدام الصحيح للأدوات والإحماء الجيد واللياقة البدنية والمهارة الحركية.
الأسلوب الفني: (سلامة الأدوات والاجهزه والملابس والمنشات)
يهدف هذا الأسلوب إلى رفع مستوى الأمان والسلامة والكفاءة للأدوات والجهاز والمنشات التي تمارس فيها الأنشطة وتوفير الملابس والأحذية التي تتناسب مع الاراض والمناخ والنشاط المناسب
الأسلوب التنظيمي: ( مبادئ وقوانين اللعبة )
يهدف هذا الأسلوب إلى تنطبق المبادئ والقوانين في مواقف اللعب واستخدام الأدوات الوقائية وإجراء الفحص الطبي الدوري قبل وإثناء الموسم الرياضي
تنمية وتطوير مهارات كل المنتسبين للنشاط الرياضي لمواجهة الضغوط التي تصاحب الأداء الحركي .

التوقعات:
الرعاية الصحية اللازمة:
• تشخيص الطبيب.
• العناية الشخصية أثناء التأهيلز
• العلاج الطبيعي ( في الدرجة الثانية والثالثة).
• الجراحة (الدرجة الثالثة).
معايير (مقاييس) تشخيصية:
• ملاحظاتك للأعراف.
• التاريخ الطبي والفحص بواسطة الطبيب.
• أشعة إكس للحوض- الفخذ والركبة لاستبعاد حدوث كسور.
المضاعفات المحتملة:
• طول فترة الالتئام إذا استؤنف النشاط مبكراً.
• التعرض لتكرار الإصابة.
• التهاب الركبة أو عدم ثباتها بعد تكرار الإصابة.
• التهاب السمحاق «الغشاء المغلف للعظمة».
• إعداد لمدة طويلة «أحياناً».
النتائج المتوقعة:
• إذا كانت هذه أول إصابة فإن العناية المناسبة وإتاحة وقت التئام كاف قبل بداية النشاط يمنع حدوث إعاقة دائمة.
• تمزق الأوتار والأربطة يحتاج علاج لوقت طويل مثلما يحدث في حالة كسر العظام.
متوسط المدة اللازمة للالتئام:
الدرجة الأولى: 2- 10 أيام.
ال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://stapsbouira.riadah.org
 
الإصابات الرياضية وإسعافها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
معهد علوم وتقنيات النشاطات البدنية والرياضية  :: المنتدى العلمي :: السنة الثانية lmd :: الطب الرياضي-
انتقل الى: