معهد علوم وتقنيات النشاطات البدنية والرياضية
مرحبا بكل الطلبة والاساتدة والمدربين الكرام للتواصل معنا نرجوا منكم التسجيل

معهد علوم وتقنيات النشاطات البدنية والرياضية

منبر تواصل الشباب الرياضي وأساتذة التربية البدنية ومدربي مختلف الرياضات، هذا فضاءكم الوحيد
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
المنتدى في حاجة إلى إثرائه بمساهماتكم وتفاعلاتكم وكذا انشغالاتكم فلا تبخلوا علينا لأنه بكم نسموا ونتقدم نحو ماهو أفضل للجميع.......
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» ساعدوني اريد مواضيع في دكتوراه
الأربعاء يونيو 21, 2017 2:53 pm من طرف bekai lamdjede

» سؤال وجواب في قانون كرة اليد
الخميس ديسمبر 22, 2016 10:35 pm من طرف زائر

» مدخل للعلم التربية
الأحد ديسمبر 18, 2016 5:12 pm من طرف zakii

» التعب العضلي
الأحد ديسمبر 18, 2016 1:47 pm من طرف زائر

» محاضرات في التدريب الرياضي السداسي الأول
الأحد ديسمبر 18, 2016 10:05 am من طرف زائر

» مذكرات تخرج ماستر تخصص تدريب رياضي
السبت ديسمبر 10, 2016 3:09 pm من طرف زائر

» الثقافة البدنية الرياضية وفلسفة العولمة
الأربعاء نوفمبر 30, 2016 10:02 pm من طرف بلهوشات مصطفى

» دور التربية البدنية في التعليم المتوسط
الأربعاء نوفمبر 23, 2016 12:18 am من طرف rabah1973

» المهارات الأساسية في كرة القدم
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 11:15 pm من طرف زائر

المواضيع الأكثر شعبية
55 مذكرة تخرج في التربية البدنية والرياضية
بحث شامل حول الكرة الطائرة
بحث شامل في كرة القدم
بحث حول السرعة
فلسفة التربية البدنية والرياضية
خطوات البحث العلمي
محاضرات التشريع الرياضي
بحث حول ماهية الميكانيك الحيوية
منهج البحث العلمي تعريف .هدف اهمية
السباحة تاريخها , أغراضها , أنواعها , طرق تعليمها و المواصفات القانونية لحمامها و منافساتها
تصويت
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



اللهم اني توكلت عليك وسلمت امري لك لا ملجأ ولا منجا منك الا اليك .........

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 بحث حول الأنظمة الطاقوية والأداء الوظيفي للجهد البدني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
راعي البقر
المدير
المدير
avatar

عدد المساهمات : 240
تاريخ التسجيل : 01/01/2012
العمر : 28
الموقع : البويرة

مُساهمةموضوع: بحث حول الأنظمة الطاقوية والأداء الوظيفي للجهد البدني   الإثنين يناير 21, 2013 6:38 pm

الفــــهرس
 مــقـدمــــــة:

المبحث الأول:_________________________الطاقة و مصادرها

 الطاقة................................................................ص 03
 أشكالالطاقة...........................................................ص 03
 مصادرالطاقة لدى الإنسان.............................................ص03
 مصادر الطاقة أثناء التدريب...........................................ص04
 مصادر إضافية للطاقة.................................................ص04
 طرق قياس استهلاك الطاقة.......................................... ص 05
المبحث الثاني:__________________نظم الطاقة و الأداء الرياضي

• نظم الطاقة في المجهود البدني..............................................ص 06
- النظام الفوسفاتي(ATP-PC)..................................................ص06
- النظام حامض اللاكتيك(الغلكزة الاهوائية)...................................ص07
- النظام الأوكسيجيني او الهوائي................................................ص08
• تعاون نظم الطاقة..............................................................ص09
• الوقود المستخدم في المجهود البدني.........................................ص 09
• محددات الطاقة.................................................................ص10
• استشفاء مصادر الطاقة........................................................ص10
• مقارنة نظم أنتاج الطاقة.......................................................ص11
• تمثيل لنظام الطاقة في المجال الرياضي......................................ص12

 خـــاتـمـــــــة:
مـقــــدمة:

يعتبر موضوع دراسة الطاقة الحيوية من الموضوعات الهامة في الرياضة، فالطاقة الحيوية في جسم الإنسان هي مصدر الحركة، وهي مصدر الانقباض العضلي و هي مصدر الأداء الرياضي بشتى أنواعه، و لا يمكن أن يحدث الانقباض العضلي المسئول عن الحركة أو عن تثبيت أوضاع الجسم بدون إنتاج طاقة، وليست الطاقة المطلوبة لكل انقباض عضلي أو لكل أداء رياضي متشابهة أو بشكل موحد، فالطاقة اللازمة للانقباض العضلي المستمر لفترة طويلة، حيث يشتمل الجسم على نظم مختلفة لإنتاج الطاقة السريعة أو الطاقة البطيئة تبعا لاحتياجات العضلة و طبيعة الأداء الرياضي، و لذلك فإن تدريب نظم إنتاج الطاقة و رفع كفاءتها يعني رفع كفاءة الجسم في إنتاج الطاقة، أي رفع كفاءة الجسم في الأداء الرياضي، و لذلك أصبحت برامج التدريب كلها تقوم على أسس تنمية نظم إنتاج الطاقة وأصبحت طرق التدريب الرياضي و أهدافه و اختبار مستوى الرياضي و توجيهه و وصف الغذاء المناسب له و المحافظة على و زنه و تخطيط أحمال التدريب بما يتناسب مع فترات تعويض مصادر الطاقة، كل هذه العمليات الأساسية التي يقوم عليها التدريب الرياضي تقوم أساسا على الفهم التطبيقي لنظم إنتاج الطاقة و أصبح إنتاج الطاقة و تنميتها هما لغة التدريب الرياضي الحديث و المدخل المباشر لرفع مستوى الأداء الرياضي دون إهدار للوقت والجهد الذي يبذل في اتجاهات تدريبية أخرى بعيدة كل البعد عن نوعية الأداء الرياضي التخصصي.
ويشير كل من: لامب 1984 و فوكس 1984 أبو العلا 1985 أن ثلاثي أدينوزين الفوسفات (ATP) هو المصدر المباشر لأتناج الطاقة ويعد أحد أشكال الطاقة الكيميائية وعند انشطاره يحرك زوائد فتائل المايوسين لتجذب معها في حركاتها للداخل فتائل اللاكتين داخل الليفة العضلية ليتم الانقباض العضلي، ولكن مخزون (ATP) بنفس سرعة استهلاكه لاستمرارية إنتاج الطاقة وتتم بإعادة بناء (ATP) عن طريق جزيئات الوقود المخزونة في الجسم المتمثلة في فوسفات الكرياتين (PC) كمصدر كميائي والكربوهيدرات والدهون والبروتين كمصدر غذائي غير مباشر عن طريق عدة عمليات كيميائية للتمثيل الغذائي اللاهوائي والهوائي.




المبحث الأول:________________________________الطاقة ومصادرها
الطاقة:
- هي القدرة للآداء الشغل، والشغل هو الجهد المبذول خلال مسافة محددة(1)
- هي القوة المحركة وهي الجهد المبذول وهي الحيوية وهي الحركة وهي الحرارة (2)
أشكال(أنواع) الطاقة:
الطاقة الميكانيكية - الكيمائية - الحرارية - الضوئية - الكهربائية – النووية.
ويمكن أن تتحول هذه الاشكال إلى شكل آخر وما يهمنا في المجال الرياضي تحول الطاقة الكيميائية إلى طاقة الميكانيكية (3)
والطاقة لا تفني، ولكنها تغير أشكالها من شكل إلى آخر، وفي جسم الانسان تخزن الطاقة في شكلها الكيميائي على شكل مواد غذائية كربوهيدراتيه ودهنية ومواد فوسفاتية وتحول إلة طاقة حرارية وميكانيكية أثناء الانقباض العضلي كما تستخدم الطاقة في شكلها الكهربائي لتوصيل الإشارات العصبية الحركية والحسية (4)
مصادر الطاقة لدى الإنسان:
1- التمثيل الغذائي:
بناء على قانون الطاقة الذي ينص على أن الطاقة لا توجد من العدم ،كما أنها لا تفنى و تتحول من شكل لآخر، و نظرا لكون مصدر الطاقة الأصلي في الحياة هو الشمس و التي تقوم بنقلها إلى التربة ، حيث تنقل إلى النبات الذي يأكله الإنسان و الحيوان ، و بالتالي يحصل على مركبات الطاقة في شكلها الغذائي و هي الغلوكوز و الأحماض الدهنية و الأحماض الأمينية ، و يتناولها الإنسان على شكل كربوهيدرات و بروتينات و دهون و تتحول هذه الأخيرة إلى مكوناتها الأساسية الأولى ، والتمثيل الغذائي هو العملية التي يتم من خلالها إخراج الطاقة من البروتينات و الدهون و الكربوهيدرات سواء بواسطة بناء أو هدم الجزيئات
1) الدكتور بزار علي جوكل، فسلجة التدريب في كرة اليد، منشورات دار دجلة، الاردن ظ1 2008، ص 38.
2)د. أبو العلا أحمد عبد الفتاح والدكتور محمد صبحي حسانين، فسيولوجيا ومورفولوجيا الرياضي وطرق القياس للتقويم ،دار الفكر، القاهرة، ط1 1417ه/1997م، ص 233.
3)الدكتور بزار علي جوكل، مصدر سابق، ص 40.
4) د. أبو العلا أحمد عبد الفتاح والدكتور محمد صبحي حسانين، مصدر سابق، ص 239
2- الأدينوسين ثلاثي الفوسفات(ATP):
نظرا لكون المواد الغذائية لا تنقل للخلية لكي تتحول إلى شغل بيولوجي مباشرة فإنها تتحول إلى مركب كيميائي غني بالطاقة وهو الأدينوسين ثلاثي الفوسفات(ATP) و
تستخدم الطاقة الكامنة في هذا المركب لكل عملية للخلية و تتحرر من خلال هدم هذه الجزيئة سهر كبير من الطاقة و تتميز الطاقة الحرة الناتجة بسرعة تحويلها نظرا حاجتها إلى الأكسجين لذلك هي طاقة لذلك هي الطاقة المسؤولة عن الأعمال العضلية السريعة مثل العدو ، و رفع الأثقال ، و الوثب و الرماية .

مصادر الطاقة أثناء التدريب:
تتحول المواد الغذائية ، الكربوهيدرات و الدهون والبروتينات إلى مواد أخرى بسيطة يسهل على الجسم امتصاصها خلال عملية التدريب من الدم ثم يقوم بتحويلها داخل الخلية إلى ATP المصدر المباشر للطاقة الحيوية ، وهي تستخدم بصفة يومية لتوفير الطاقة سواء أثناء العمل او الراحة ، و على سبيل المثال يخزن الكبد و العضلات من الكربوهيدرات طاقة حوالي 2000 سعر كبير و هي مقدار من الطاقة يكفي لقطع مسافة KM32 ، بينما تخزن في الدهون طاقة تعادل حوالي 70000 سعر كبير ، و يحتوي الغرام الواحد من الكربوهيدرات على حوالي 4 سعر حراري كبير ، ومن الدهون على 9 سعرات حرارية كبيرة ، ومن البروتين على 4 سعرات حرارية كبيرة

المصادر الإضافية للطاقة:
يتم إعادة بناء ATP عن طريق بعض المصادر الأخرى خلافا للمواد الغذائية و التي يتم تكوينها داخل الجسم مثل الفوسوكرياتين ومن خلال حامض اللاكتيك و الحامض الأميني ألانين ALANINE و هو أرع مصدر لإعادة بناء ATP و دون الحاجة إلى الأكسجين1





1) د. أبو العلا أحمد عبد الفتاح والدكتور محمد صبحي حسانين، مصدر سابق، ص223.

طرق قياس استهلاك الطاقة :
لقياس الطاقة في الجسم تستخدم طرق عديدة بعضها مباشر والآخر غير مباشر .
فالطرق المباشرة تعتمد على قياس الطاقة الحرارية الناتجة عن الآداء مباشرة بالسعرات الحرارية، أما عند استخدام قياسات الأكسجين المستهلك فهذا يعتبر قياسا للطاقة بشكل غير مباشر، حيث يتم تحديد الطاقة المستهلكة بتحويل لترات الأكسجين المستهلك إلى ما يقابلها من السعرات الحرارية.

الطرق الأساسية لقياس الطاقة:
1- قياس الحرارة الناتجة عن الجسم )القياس الكالوريمتري المباشر)
ويعبر عنه بالسعرات الحرارية.
2- قياس استهلاك الأكسجين ( القياس الكالوريمتري التنفسي غير المباشر) ويعبر عنه باللتر أو الميليلتر .
3- تحديد السعرات الحرارية للمواد الغذائية التي يتناولها الإنسان ( القياس الكالوريمترى للعناصر الغذائية غير المباشرة).
ويعتبر استخدام الطريقة المباشرة لقياس الطاقة افضل وأدق، ولكنها طرق تتسم بالصعوبة وتحتاج إلى وقت طويل في الملاحظة، ويصعب استخدامها في ألأنشطة المهنية أو الرياضية على الإنسان، لذلك فإن الطريقة غير المباشرة تغبر طريق أسهل لقياس الطاقة للإنسان.
ومن المعروف في المجال الرياضي أن الجسم كلما استهلك طاقة أكبر زاد احتياجه من الأكسجين وإخراج ثاني أكسيد الكربون بدرجة أكبر(1)







1) د. أبو العلا أحمد عبد الفتاح والدكتور محمد صبحي حسانين، مصدر سابق، ص 234.
المبحث الثاني:_____________________نظم الطاقة والجهد البدني

نظم الطاقة في المجهود البدني:
تنوع حركات الجسم والأنشطة البدنية المختلفة يقابله تنوع في نظم إنتاج الطاقة ويتفق كل من: هولمانHOLMANN وهتنجرHETINGER (1976) وكونسلمانCOUNSILMAN (1977)، سيسل كولوينCECIL COLWIN (1977) وما تيوسMATHEWS (1981) ، وفوكس(1984) ولامبLAMB (1984) وعلاوى وأبو العلا (1984) على أن هناك ثلاثة أنظمة أساسية لإنتاج الطاقة هي
- النظام الفوسفاتي.(المصدر السريع)
- نظام حامض اللاكتيك.(نظام قصير الدوام)
- نظام الأكسجين أو النظام الهوائي.(نظام طويل الدوام)

1- النظام الفوسفاتي (نظامATP-PC):
يتميز هذا النظام بسرعة تحويل الطاقة، ويعتبر أسرع نظام من نظم الطاقة عامة، لأنه يعتمد على إعادة بناء ATP عن طريق مادة كيميائية أخرى مخزونة بالعضلة تسمى الفوسفوكرياتين PC فعند تكسر ATP لتحرير الطاقة الميكانيكية و الحرارية يتبقى من هذه العملية ADP و الذي يستخدم لإعادة بناء ATP مرة أخرى و يتم ذلك حين يتكسر الفوسفوكرياتين و يتحول إلى فوسفات و كرياتين بواسطة إنزيم كرياتين كينيز(CK) وتتميز هذه العملية بسرعة إنتاج الطاقة، و يعتبر هذا النظام أساسيا لتحويل الطاقة عند أداء العمل العضلي الأقصى في حدود 15-30 ثانية، حيث لا تكفي PC لإعادة بناء ATP عند زيادة طول فترة العمل عن ذلك، حيث تتجه العضلات إلى تحويل الطاقة اللاهوائية عن طريق نظام حامض اللاكتيك ، ويمكن أن يتم تحرير الطاقة من ADP لإعادة بناء ATP نظرا لكونه ما زال يحتوى على رابطة فوسفات قوية و يتم ذلك باستخدام جزيئين من ADP لبناء جزئ ATP و يتبقى أدينوزين مونو فوسفات (AMP) وهو لا يستخدم في الطاقة، وهذا النظام هو المسؤول عن الطاقة في الأنشطة الرياضية المميزة بالسرعة القصوى و القوة العظمى و القوة المميزة بالسرعة، مثل العدو لمسافات قصيرة أو البداية في مسابقات المضمار و السباحة، و في هذه الأنشطة تكون الحاجة إلى سرعة تحويل الطاقة أكثر من كميتها و تكمن سرعة هذا النظام فيما يلي:
 لا يعتمد على تفاعلات كيميائية طويلة
 لا يعتمد على نقل أكسجين الهواء الجوي إلى العضلات العاملة
 ما تحتاج إليه العضلة من مخزون مصادر الطاقة ATP-PC مخزن بها.
ويؤكد كل من: فوكس 1984وفوكس ماتيوس 1981 على أن (ATP) يعتبر من أهم المركبات ذات الطاقة العالية في الجسم ويتكون من الادينوزين بالاظافة الى ثلاث أجزاء فوسفات وعند تحلل هذا المركب ينتج عنه ثنائي أدينوزين الفوسفات (ADP) بالاظافة إلى جزئي فوسفات (P)، وطاقة تعادل 7000-12000 سعر حراري .1
ADP + PI + ENERGY. ATP


(1)الدكتور بزار علي جوكل، مصدر سابق، ص40.
ويشير لامب (1984) وكارلشون (1985) إلى أن حجم (ATP) قليل جدا يبلغ 4 -6 ميلي مول/كلغ من وزن العضلة ، ولذا تعتمد العضلة على فوسفات الكرياتين كمصدر للطاقة وعند تخلله ينتج كمية من الطاقة تساعد على بناء (ATP)
PC PI + C +ENERGY.

ADP + PI ATP
ثنائي أدينوزين الفوسفات + فوسفات ثلاثي أدينوزين الفوسفات
ويذكر كل من لامب (1984) وفوكس (1984) ووليام وآخرون أن الكمية الكلية لمخزون الطاقة العالية في العضلة (ATP - PC) قليل جدا لا يكفيان لعدد من الانقباضات العضلية القصوى في زمن يقدر من 5 ــــــ 10 ثواني غير أن القيمة الحقيقية لهذا النظام تكمن في سرعة انتاج الطاقة أكثر من وفرتها .
لأن هذا النظام لا يعتمد على سلسلة من التفاعلات الكيمائية والتي تتم بطريقة لا هوائية.

نظام حامض اللاكتيك)الجلكزة اللاهوائية)

يعتمد هذا النظام على إعادة بناء (ADP) لا هوائيا بواسطة عملية الجلكزة اللاهوائية نسبة الى انشطار الجلوكوز في غياب الاكسجين
(LACTATE) + 2 (ATP)GLUCOS 2
ويشير كل من : فوكس (1984) ووليام وآخرون 1986 بأنه يتم استعادة بناء (ATP) من خلال أنشطار الكيميائي للجليكوجين بطريقة لا هوائية وانتاج حامض
اللاكتيك بعد عدة تفاعلات كيميائية، وخلال ذلك تتحرر الطاقة اللازمة لأعادة بناء (ATP)
GLYCOGEN LACTIC ACID + ENERGY
( 3(ATP(ADP)PI) + 3)ENER GY + 3

ان النظام اللاهوائي الاخر الذي يمكن بواسطته اعادة تشكيل ATP في داخل العضلة هو تجزؤ لااكسجيني و غير كامل للكلايكوجين في أكسدة الكلايكوجين جزئيا إلى اللاكتيك أو ما يسمى بالتحليل الكلايكولاأكسجيني.
تعتمد فعاليات الرياضية التي يستغرق أدائها من( 10 ثوان إلى 3 دقائق) تقريبا على هذا النظام بشكل رئيسي في إعادة بناء ATPعلى التحليل اللاأكسجيني لكل من كلايكوجين العضلات و كلوكوز الدم عبر عشرة تفاعلات كيميائية متحولا إلى حامض البروفيت الذي سرعان ما يتحول إلى حامض اللاكتيك نتيجة العمل اللاأكسجيني كما هو موضح في المعادلات الآتية:
C6H12O6=C3H6O3+ENERGY
ADP+PI+ENERGY=ATP(1)




(1)الدكتور بزار علي جوكل، مصدر سابق، ص40.
ولكن سرعة إنتاج الطاقة في هذا النظام أقل من نظام الفوسفات و لكنها تتميز بزيادة فترة استمرار الأداء تحت هذا النظام و الذي يمكن أن يتراوح ما بين 30ثانية – 6 دقائق، و يعتبر هذا النظام مسئولا عن تحديد تحمل الأداء في مسابقات 100 متر ، 200متر، 400 متر، 1000متر.

النظام الأوكسيجيني أو الهوائي:
يعتمد هذا النظام في تحويل الطاقة على ثلاثة مصادر لإعادة بناءATP عن طريق أكسدة المواد الكربوهدراتية و الدهون و البروتين ، و يتطلب هذا النظام لإنتاج الطاقة وجود الأكسجين كعامل فعال خلال التفاعلات الكيميائية، حيث لا يشارك مباشرة في تكوين ATP إلا أن وجوده هو الذي يحدد قدرة الشخص على تكوينATP ومن ثم القدرة على الاستمرار في التخزين .
يقصد بالنظام الأوكسجيني العمل العضلي الذي يعتمد بشكل أساسي على الأكسجين في انتاج الطاقة اي بطريقة هوائية في حالة الانشطة الرياضية التي يتطلب الاداء فيها شدة خفيفة الى متوسطة في العمل العضلي، ويزود الوقود في هذا كل من الكاربوهدرات والدهون المخزونة في الجسم ، كما يستخدم الأوكسجين في عملية تحويل الطاقة اذ يسهم في أكسدة الكربوهيدرات والدهون إلى غلوكوز وأحماض دهنية فإذا احترقت الكاربوهيدرات هوائيا فانها تزودنا بطاقة كبيرة و فعالة.(2)
وبمقارنة هذا النظام بالنظام اللاهوائى نجد أن سرعة إنتاج الطاقة في هذا النظام يوجد في الأنشطة التي تتطلب الأداء لفترة طويلة مثل سباقات الجري 5000 متر، 1000 مترو الماراثون و السباحة لمسابقة 800 و 1500 متر، كما يعتبر قاعدة أساسية لكل الأنشطة الرياضية المختلفة.
















(1)الدكتور بزار علي جوكل، مصدر سابق، ص46.
(2)الدكتور بزار علي جوكل، مصدر سابق، ص42
تعاون نظم الطاقة أثناء الجهد البدني:
أثناء العمل العضلي تسهم كل أنظمة الطاقة معا لتوليد الطاقة المطلوبة ، غير نسب أن هذه المساهمة تختلف تبعا لشدة العمل العضلي و فترة دوامها ، فكلما كان العمل العضلي مرتفع الشدة و بالتالي قصير الدوام تكون النسبة الكبرى للنظامين اللاهوائيين و لكن بنسبة أقل لنظام الأكسجين الهوائي ، و العكس كلما قلت شدة العمل العضلي و طالت فترة دوامه كانت النسبة الأكبر للنظام الهوائي مع مساهمة بسيطة للنظامين اللاهوائيين ، و يجب التركيز على أن إنتاج ATP يتم بناءا على تعاون النظم المختلفة أثناء الأداء الرياضي و كمثال على ذلك فإن 90 من الطاقة اللازمة لأداء سباق 100 متر عدوا تأتي من خلال نظام الطاقة الهوائي ، وعلى العكس من ذلك في سباق المارثون حيث تأتي معظم الطاقة من النظام الهوائي .

الوقود المستخدم في المجهود البدني :
عبارة عن نوعية الغذاء الذي يستخدمه الجسم لأنتاج (ATP)وهناك ثلاثة أنواع:
- المواد الكربوهيدراتية: وهي على هيئة جلايكوجين العضلات وجلكوزالدم.
- المواد الدهنية: وهي على هيئة أحماض دهنية والجليسرول.
- المواد البروتينية: وهي على هيئة أحماض أمنية.
وتمثل الدهون مدخر للوقود في الجسم ، وتلعب الكربوهيدرات دورا حيويا لكونها الوقود الوحيد الذي يمكن استخدامها لا هوائيا، كما ان مشاركة البروتينات المتمثلة في الأحماض الأمنية كمصدر للطاقة أثناء الجهد البدني غير كبير، غير أتها تصبح كمصدر للطاقة في حالة استفادة الدهون والكربوهيدرات.(1)


(1). د. أبو العلا أحمد عبد الفتاح والدكتور محمد صبحي حسانين، مصدر سابق، ص223.
محددات الطاقة المستخدمة :
- شدة الجهد البدني
- كمية الوقود المتوفرة

التغيرات الناتجة عن الجهد البدني :
نتيجة للجهد البدني تحدث بعض التغيرات المرتبطة بعمليات التمثيل الغذائي لتوليد الطاقة و يمكن تلخيصها فيما يلي :
- نقص مخزون الفوسفوكرياتين و الأدينوزين ثلاثي الفوسفات
- زيادة تراكم حمض اللاكتيك
- نقص مخزن الجليكوجين
- نقص مخزون أكسجين الجسم 1

استشفاء مصادر الطاقة:
إن فهم كيفية تعويض مصادر الطاقة يساعد من ذلك على حسن تشكيل و توزيع الأحمال التدريبية بما يتيح الفرصة لتقنين فترات الراحة المناسبة لتعويض مصادر الطاقة و التخلص من المخلفات
1- تعويض مخزون الفوسفات:
يعتبر تعويض الفوسفات ATP-PC أسرع مصادر الطاقة من حيث زمن التعويض ، حيث يتم تعويضه خلال فترة قصيرة تقدر بحوالي 3-5 دقائق ، و تكون عملية التعويض في قمة سرعتها خلال الجزء الأول من هذه الفترة ، حيث يتم تعويض حوالي 70 من الفوسفات خلال أول 30 ثانية و يرجع سبب هذه السرعة إلى عدم الحاجة إلى الأكسجين خلال هذا الجزء ، بينما يعتمد على الأكسجين لتعويض الجزء المتبقي في الوقت الذي يقوم به الأكسجين بمهام أخرى في الجسم مثل تعويض مخزون الجسم من الأكسجين و تلبية حاجة عضلات القلب و عضلات التنفس .





1) د. أبو العلا أحمد عبد الفتاح والدكتور محمد صبحي حسانين، مصدر سابق، ص 228



2- التخلص من زيادة حمض اللاكتيك :
نتيجة لعمليات الجلكزة اللاهوائية و عدم كفاية الأكسجين يتجمع حامض اللاكتيك في الخلية و يؤثر على الوسط الكيميائي لها في اتجاه الحمضية مما يثبط نشاط الأنزيمات و يظهر التعب ، و تشير في عملية التخلص من اللاكتيك وسائل كثيرة تشمل :
- نشاط المنظمات الحيوية للتعامل مع أي هيدروجين زائد في الدم
- خروج حامض اللاكتيك مع البول و العرق
- توزيع حامض اللاكتيك على العضلات الأخرى
- تحويل كمية قليلة جدا من حامض اللاكتيك إلى بروتين وخاصة في بداية الاستشفاء.1

نظم إنتاج الطاقة مصدر الطاقة زمن الإنتاج فترة التأثير فترة الحد الأقصى
النظام الفوسفاتي
مركب ATP
مركب pc صفر حتى 30 ثانية حتى 10ثواني
نظام حامض اللاكتيك غلوكوز يتحول إلى حامض اللاكتيك 15-20ثانية 30ثانيةحتى2-5
دقائق 30ثانية حتى 1.5 دقيقة
النظام الهوائي أكسدة الكربوهيدرات و الدهون و البروتين باستخدام أكسجين الهواء 90-180ثانية عدة ساعات 2حتى 5 دقائق

الجدول يبين مقارنة نظم الطاقــــــة



1) د. أبو العلا أحمد عبد الفتاح والدكتور محمد صبحي حسانين، مصدر سابق، ص 220





























تمثيل لنظام الطاقة في المجال الرياضي

خــــاتمة.

من خلال ما تقدم يظهر أن الطاقة الحيوية في جسم الإنسان هي مصدر الحركة ، وهي مصدر الانقباض العضلي وهي مصدر الأداء الرياضي بشتى أنواعه ، لذلك فإن فهم كيفية تعويض مصادر الطاقة يساعد المدرب على حسن تشكيل و توزيع الأحمال التدريبية مما يتيح الفرصة من تقنين فترات الراحة المناسبة لتعويض مصادر الطاقة و التخلص من المخلفات أثناء المجهود البدني .
و هذا ما يؤكد على أن الاهتمام بتعويض مصادر الطاقة (الاستشفاء) قد يكون أكثر أهمية من الاهتمام بالتدريب ذاته.









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://stapsbouira.riadah.org
 
بحث حول الأنظمة الطاقوية والأداء الوظيفي للجهد البدني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
معهد علوم وتقنيات النشاطات البدنية والرياضية  :: المكتبة الرياضية العلمية :: البحوث المقترحة-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: