معهد علوم وتقنيات النشاطات البدنية والرياضية
مرحبا بكل الطلبة والاساتدة والمدربين الكرام للتواصل معنا نرجوا منكم التسجيل

معهد علوم وتقنيات النشاطات البدنية والرياضية

منبر تواصل الشباب الرياضي وأساتذة التربية البدنية ومدربي مختلف الرياضات، هذا فضاءكم الوحيد
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
المنتدى في حاجة إلى إثرائه بمساهماتكم وتفاعلاتكم وكذا انشغالاتكم فلا تبخلوا علينا لأنه بكم نسموا ونتقدم نحو ماهو أفضل للجميع.......
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» ارجوكم مساعدة
السبت ديسمبر 13, 2014 2:10 am من طرف kamel123456

» دور التربية البدنية في التعليم المتوسط
الجمعة ديسمبر 12, 2014 12:40 pm من طرف mahi2008

» احتاج الى بحث حول الرياضة و المرض
الثلاثاء ديسمبر 09, 2014 4:10 pm من طرف راعي البقر

» محاضرات في التدريب الرياضي السداسي الأول
الإثنين ديسمبر 08, 2014 12:16 am من طرف زائر

»  الدهون ووظائفها وتقسيمها
السبت ديسمبر 06, 2014 6:26 pm من طرف a.azzi83

» ✮ الشيخ الروحاني عبد القهار جلب و تهييج الحبيب فك و ازالة السحر كشوفات روحانية هاتف 0021653448826 ✮
الأحد نوفمبر 23, 2014 7:52 pm من طرف زائر

» بعض مفاهيم كرة القدم
الثلاثاء نوفمبر 04, 2014 11:49 pm من طرف hachmi99

» المهارات الأساسية في كرة القدم
الثلاثاء نوفمبر 04, 2014 11:48 pm من طرف hachmi99

» محاضرات في مقياس الاختبارات والمقاييس الجزء1
الجمعة أكتوبر 31, 2014 12:11 am من طرف hachmi99

المواضيع الأكثر شعبية
55 مذكرة تخرج في التربية البدنية والرياضية
بحث شامل حول الكرة الطائرة
محاضرات التشريع الرياضي
بحث حول السرعة
خطوات البحث العلمي
فلسفة التربية البدنية والرياضية
التحضير البدني للرياضي
أسئلة امتحان رخصة السياقة في الجزائر
منهج البحث العلمي تعريف .هدف اهمية
التشريع الرياضي
تصويت
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



اللهم اني توكلت عليك وسلمت امري لك لا ملجأ ولا منجا منك الا اليك .........
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 محاضرات في مقياس الاختبارات والمقاييس الجزء2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
راعي البقر
المدير
المدير


عدد المساهمات: 240
تاريخ التسجيل: 01/01/2012
العمر: 25
الموقع: البويرة

مُساهمةموضوع: محاضرات في مقياس الاختبارات والمقاييس الجزء2   الأحد مايو 26, 2013 11:47 pm

SFDF
*مــثــال تـــوضــيـحـي:
نفترض سيدة رياضية:
- عمرها الزمني 20سنة
- متوسط معدل القلب(HR) في القياسين الاخيرين 168ن/د
- عند مستوى قدرة 750كغ متر/د.
- يحسب الحد الاقصى لاستهلاك الاوكسجين بالرجوع للجدول الخاص بالسيدات.
لاحظ الجدول (1) و (2).
1.1.11. معامل تصحيح حجم الاستهلاك الأقصى للأوكسجين:
نظرا لأن حجم الأوكسجين يتناقص مع التقدم في العمر ، قام أستراند بتصحيح مقادير الاستهلاك الأقصى للأكسجين الموضحتين في الجدول (1) و (2) باستخدام معامل التصحيح الموضح في الجدول (3) وفقا لسن المختبر.
بالنسبة للمثال السابق :
معامل التصحيح يقدر ب:1.10 الذي يوافق عمر 20 سنة ومنه
VO²MAX = 2.4 × 1.10 ومنه
= 2.64ل/دVO²MAX


2.11.طريقة الرسم الحاسب:
قام أستراند وزميله ايرما هيمنج سنة 1954م بإعداد مخطط بياني لتقدير القدرة الهوائية للأصحاء في المرحلة السنية 18و30سنة ، وفي عام 1960م طور أستراند المخطط البياني والذي أصبح يسمى نيموجرام أستراند رهيمنج.
ويستخدم هذا المخطط البياني (الرسم الحاسب) في تقدير الحد الأقصى لاستهلاك الأكسجين VO²MAX من معدل القلب والأوكسجين المستعمل في الجسم أثناء بذل جهد بدني أقل من الاقصى على الدراجة الاجرومتيرية.


*مــثـال تـوضـيـحي:
نفترض أن أحد المختبرين ذكر له الخصائص التالية:
- العمر الزمني 25 سنة
- متوسط معدل ضربات القلب 166ن/د
- الحمل البدني للأداء على الدراجة الارجوميترية هو:1200كغ متر/د
1- نأخذ مسطرة مدرجة ونقوم بوضع أحد طرفيها على متوسط معدل ضربات القلب 166ن/د( الجهد اليسرى من الرسم)
2- نقطع بالمسطرة المقياس الاوسط ووضعه عند قدرة 12000كغ م/د ( الجهة اليمنى للرسم)
3- نقرأ القيمة التي تعلو المسطرة عند المقياس الاوسط الخاص بالحد الاقصى لاستهلاك الاوكسجين.

3.11.طـــريــقـة الــمـعــادلات:
تمكن العالمان أستراند وروداهل سنة 1977م من تقدير الأوكسجين المستخدم منة طرف الجسم VO² بدلالة الحمل (العبء الجهدي) على الدراجة الارجومترية باستخدام المعادلة.
VO²= (P P×2)+300
VO² :الاوكسجين المقدر أثناء الأداء
P: الحمل البدني ( القدرة أو العبء الجهدي) المستخدم في الأداء
2: مقدار ثابت
300: مقدار ثابت.
وقد وجد العالم (ماهار) 1985م أنه يمكن تقدير الحد الاقصى لاستهلاك الاوكسجين VO²MAX باستخدام معادلة أستراند من خلال معادلتين أحدهما للرجال والأخرى للنساء. على النحو التالي:

معادلة الرجال:
(220 – age) - 61
VO²MAX= VO²X ×ـــــــــــــــــــ
( HR- 72)
معادلة النساء:
(220 – age) - 72
VO²MAX= VO²X ×ــــــــــــــــــــ
( HR- 72)
VO²MAX: الحد الاقصى لاستهلاك الاوكسجين.
VO²X: الاوكسجين المستعمل أثناء الاداء على الدراجة الارجوميترية.
220: مقدار ثابت.
61: معدل القلب للرجال أثناء الراحة( قيمة ثابتة).
72: معدل القلب للسيدات أثناء الراحة’قيمة ثابتة).
HR: متوسط معدل ضربات القلب ( رجال سيدات أثناء الاداء).
Age: العمر الزمني.

*مـــثــال تــوضــيــحي:
نأخذ معطيات المستعملة في المثال السابق في طريقة الجداول
VO²X=(750×2)+300 VO²X=1800ملل/د = 1.8ل/د
HR=168ن/د
Age= 20سنة.
(220 – age) - 72
VO²MAX= VO²X ×ــــــــــــــــ
( HR- 72)

(220– 20) - 72
VO²MAX= 1.8 ×ــــــــــــــــــــ ومنه VO²MAX= 2.4ل/د
( 168- 72)

خاتمة:
يرى معظم العلماء أنه يجب استخدام معايير اختبار التنبؤ بالحد الاقصى لاستهلاك الأوكسجين بحذر شديد إذا كانت البيانات الأساسية للاختبار مأخوذة لأفراد يختلفون اختلافات بينية داخل المجتمع الواحد ، فعلى سبيل المثال يؤثر كل من العمر الزمني ومستوى اللياقة البدنية على معايير الاختبار التي يمكن استخدامها في التقويم، فقد وضع أستراند المعايير الأصلية للاختبار على أساس بيانات مأخوذة من المجتمع السويدي ، حيث يلاحظ أن معظم المختبرين كانوا طلاب التخصص في التربية البدنية، حيث بين أستراند عام 1977م أن الأفراد غير المدربين يطهرون تقديرات منخفضة على اختبار الدراجة الارجومترية ، بينما يظهر الأفراد المدربين تقديرات مغالى فيها على نفس الاختبار، مما يوحي بمدى تأثير العمر الزمني والحالة التدريبية على إمكانيات تقدير الحد الاقصى لاستهلاك الأوكسجين.




الاختبار الثالث:
اختبار برونو بالك BRUNO BALK

1. ماهية الاختبار:
أعد هذا الاختبار برونو بالك BRUNO BALK وزملائه عام 1952م ، لقياس الحد الأقصى لاستهلاك الأكسجين.
2.الغرض من الاختبار:
قياس الحد الاقصى لاستهلاك الاوكسجين عند القيام بمجهود بدني أقل من الأقصى يتطلب الوصول بمعدل القلب إلى 180 نبضة في الدقيقة
3.العمر الزمني للفئة المستهدفة:
يجرى هذا الاختبار للجنسين من 10 سنوات الى 69 سنة.
وقد يجرى في بعض الاحيان مادون 10سنوات.
4.صدق وثبات الاختبار:
تم تقنين الاختبار على 1400 مختبر ، معدل أعمارهم بين 10سنوات و69سنة، وقد أعطى الاختبار معاملات صدق وثبات مرتفعة.
5.العوامل التي يجب مراعاتها قبل الاختبار:
* درجة الحرارة الخارجية.
*موعد تناول الوجبات الغذائية.
* الحالة الانفعالية للمختبرين.

6.الادوات والأجهزة المستعملة:
-جهاز السير المتحرك:

هو جهاز يتكون من حزام (سير) يتحرك حول نفسه، وهو يحاكي المشي والجري، وكلاهما حركتان طبيعيتان للإنسان وتستخدمان عضلات كبرى من الجسم، مما يؤدي إلى إجهاد الجهازين الدوري والتنفسي بما فيه الكفاية، الأمر الذي يقود في النهاية على تنمية لياقة القلب والرئتين.
يأتي هذا النوع من الأجهزة إما بمحرك كهربائي أو يمكن تحريكه بواسطة الدفع إلى الوراء بالقدمين .

*جهاز رسم القلب الكهربائي ECG électrocardiogramme لقياس معدل القلب أثناء الأداء



*جهاز سير متحرك حديث مجهز بجهاز رسم القلب


*عمل الجهاز ووظيفته:

- يقوم مخطط القلب الكهربائي برسم القيم المقيسة و يري تواتراً ذا شكل نبضي مميز خاص بنشاط عضلة القلب
- وظيفته فحص الحوادث الكهربائية للقلب في أكثر من مستوى لفحص الفعالية الكهربائية القلبية
- يقوم أيضاً بتشخيص مجموعة القلب و الدورة الدموية لمعرفة التغيرات المرضية .
- له أهمية في المراقبة الضرورية لحالات المداخلات الجراحية أو الإجهاد .
- له أهمية في الطب الرياضي و طب العمل وهو يقدم معلومات عن التركيب و التغيرات الكهربائية للقلب.
-اعتماداً على ما سبق يمكن للطبيب أن يكشف عن الأمراض القلبية " مثل أمراض تسبب النوبة القلبية " وكذلك يمكن تقييم أخطاء الناقلية الكهربائية و التغيرات غير الطبيعية في تولد النبضات القلبية " عدم انتظام النبض


*جهاز قياس ضغط الدم:

*ساعة إيقاف


7.مراحل إجراء الاختبار:
1.7.المرحلة الأولى:
يبدأ المختبر المشي على السير المتحرك وهو في الوضع الأفقي تماماً، ويتحرك سرعة ثابتة حوالي 3.5 ميل/ساعة أو 5.6كلم/سا.

2.7.المرحلة الثانية:
في نهاية الدقيقة الأولى من الاختبار يتم قياس معدل القلب وضغط الدم، ويستمر القياس في نهاية كل دقيقة من زمن الاختبار.



3.7 .المرحلة الثالثة:
زيادة ميل السير بـ 1٪ في نهاية الدقيقة الأولى، وتستمر الزيادة في الميل في نهاية كل دقيقة من زمن الاختبار حتى يصل معدل القلب إلى 180 نبضة في الدقيقة.


4.7.المرحلة الرابعة:
تسجيل الفترة الزمنية التي استغرقها المفحوص في المشي على السير المتحرك للوصول إلى 180 نبضة في الدقيقة، حيث يدل الزمن الأطول على مستوى الأداء الأفضل.
وينتهي الاختبار عند وصول معدل القلب 180ن/د
5.7.المرحلة الخامسة:
النظر إلى المعايير والمستويات المعدة من قبل بالك ومقارنة الزمن بها فدرجة اختبار بالك هي طول الفترة الزمنية التي يستغرقها المختبر في المشي على الجهاز حتى يصل معدل النبض 180ن/د حيث يدل الزمن الأطول على الأداء الأفضل.
انظر الجدول الموالي:
فئة التصنيف
(المستوى) الدقائق التي يستغرقها المفحوص للوصول إلى معدل قلب (180نبضة/ق)
ضعيف جدا 12 دقيقة فأقل
ضعيف 13 - 14
مقبول 15 - 16
متوسط 17
جيد 18 - 19
جيد جدا 20 - 21
ممتاز 22 فأكثر

8.إيجابيات الاختبار:
- يزداد الحمل البدني بالتدرج بدقيقة ، وذلك برفع زاوية ميل السير المتحرك ب 1٪ كل دقيقة.
- يمكن مراقبة التغيرات الفسيولوجية التي تحدث للمختبر طوال مدة الاختبار.
- يمكن اعتبار اختبار بالك ضمن اختبارات اللياقة البدنية و يصنف كأحد اختبارات المجهود البدني الاقل من القصوى.
- يمتاز الاختبار بمبدأ الأمان ، حيث يمتاز بسرعة معقولة 3.5ميل/سا.


الاختبار الرابع:
اختبار مارجاريا Margaria :
1. الغرض من الاختبار:
صمم هذا الاختبار من طرف عالم الفيسيولوجيا الايطالي مارجاريا Margaria سنة 1966م لقياس القدرة اللاهوائية القصيرة العضلية للرجلين عن طريق تخطي مجموعة من السلالم( الدرج)(12سلم).
ويعرف هذا الاختبار في الاوساط العلمية باسم : اختبار مارجاريا للقدرة ويطلق عليه في بعض الاحيان اسم اختبار مارجاريا لصعود السلم.
2. صدق الاختبار:
أكدت الدراسات والبحوث العلمية المختلفة الصدق التجريبي لاختبار السلم لمارجاريا،فقد أكد الاختبار معامل ارتباط بلغ0.88مع اختبار العدو40ياردة حوالي 37متر الذي يعد أهم اختبارات القدرة اللاهوائية القصيرة.
3.ثبات الاختبار:
أظهرت العديد من الدراسات العلمية أن نتائج اختبار سلم مارجاريا تتمتع بالثبات فقد أعطى الاختبار نسبة تغاير في النتيجة بلغت 4٪ عندما طبق عددا من المرات ، وأعطى الاختبار معدل ثبات بلغ 0.85 .
4.مستوى السن والجنس:
يستخدم الاختبار بالنسبة للجنسين من 15سنة حتى 50سنة للرياضيين وغير الرياضيين .
5.الأدوات والأجهزة اللازمة:
** مدرج به عدد مناسب من الدرجات 12 فما فوق كل واحدة ارتفاعها 17.5سم.


** جهاز الكتروني خاص لحساب الزمن ،يتم توصيله بمفتاحين، الاول لتشغيل الجهاز، والثاني لتوقيفه، وأعد هذا الجهاز خصيصا لهذا الاختبار


6.مراحل تنفيذ الاختبار:
1.6.المرحلة الاولى:
- يوضع المفتاح الاول (التشغيل) والمتصل بجهاز حساب الزمن على الدرج الثامن ،والمفتاح الثاني(الايقاف) على الدرج الثاني.
- يوضع كل مفتاح داخل حاشية (وسادة خفيفة) بحيث تمكن المختبر من تشغيل المفتاح الاول ،وإيقاف المفتاح الثاني.
2.6.المرحلة الثانية:
- يقف المختبر على مسافة مترين من الدرج.
-عندما يعطى المختبر إشارة البدء يقوم بالجري بأقصى سرعة تجاه الدرج محاولا صعوده بأقصى سرعة ممكنة بحيث يتخطى في كل خطوة درجتين من درجات المدرج، بداية بالدرج الثاني، ثم الرابع، ثم السادس، فالثامن، فالعاشر، فالثاني عشر.
طريقة الجري في الدرج:

3.6.المرحلة الثالثة:
عندما يصل المختبر الى الدرج الثامن يقوم بالضغط على المفتاح الاول في الخطوة الرابعة لتشغيل جهاز حساب الزمن، وعلى المفتاح الثاني في الخطوة السادسة لإيقاف الجهاز.

*كيفية الضغط على مفتاح التشغيل والتوقيف


ملاحظة:
يلاحظ أن زمن الاختبار هو الزمن الذي يسجله الجهاز بين الخطوتين الرابعة والسادسة، وهو الزمن الذي يستغرقه المختبر في قطع المسافة العمودية بين الدرج الثامن والدرج الثاني عشر والتي يبلغ مقدارها 0.07متر(17.5×4= 70سم)
7.حساب النتائج:
يستخدم لحساب نتائج هذا الاختبار المعادلة التالية:
d × wt
P = ـــــــــــــ
t
P= القدرة اللاهوائية(كجم متر/ث).
wt= وزن المفحوص(كجم).
d= المسافة بين المفتاح الاول والثاني لجهاز حساب الزمن (بالمتر).
t= زمن التشغيل( من المفتاح الاول الى المفتاح الثاني) بالثواني.

الاختبار الخامس:
إختبار الدرج لمارجاريا- كالامن
test Margaria -kalamen

1.مقدمة:
قام كالامن kalamen بإدخال تعديلات على اختبار مارجاريا أثناء إعداده لرسالة الدكتوراه من جامعة ولاية أوهايو بأمريكا سنة 1968م.
2.الغرض من الاختبار:
استهدف كالامن من هذا الاختبار قياس القدرة اللاهوائية القصيرة العضلية للرجلين عن طريق تخطي مجموعة من السلالم( الدرج) نفسه نفس اختبار مارجاريا، غير أنه استعمل (9سلالم) في عوض (12سلم).
3.نفس مستوى الجنس والسن:
- نفس الادوات المستعملة في اختبار مارجاريا.
4.مراحل تنفيذ الاختبار:
- يوضع المفتاح الأول (التشغيل) على الدرج الثالث بدلا من الثامن .
- يوضع المفتاح الثاني(الإيقاف) على الدرج التاسع بدلا من الدرج الثاني عشر.


1.4.المرحلة الاولى:
- يقف المختبر على مسافة 6أمتار من الدرج.
- عندما يعطى إشارة البدء يقوم بالجري بأقصى سرعة تجاه الدرج محاولا صعوده بأقصى سرعة ممكنة خطوة لكل ثلاثة درجات، الثالث ، السادس، التاسع.
- يقوم بالضغط بقدميه على مفتاح التشغيل في الدرجة الثالثة ومفتاح الايقاف في الدرجة التاسعة.


*ملاحظة:
يلاحظ أن زمن الاختبار هو الزمن الذي يسجله الجهاز في قطع مسافة ستة درجات، وهي المسافة العمودية(الرأسية) بين الدرج الثالث والدرج التاسع عشر والتي يبلغ مقدارها 1.05متر(17.5×6= 1.05سم) .

*تنبيهات مهمة:
- يعطى المختبر ثلاث محاولات ، يحتسب له أقل زمن في المحاولات الثلاثة.
- يؤدى الاختبار بأعلى معدل من السرعة، وبدون فقدانها أثناء الصعود، وبدون توقف.
- الضغط على المفتاحين بنفس القدم .

5.حساب النتائج:
يتم حساب النتائج بنفس المعادلة السابقة:

d × wt
P = ــــــــ
t
P= القدرة اللاهوائية(كجم متر/ث).
يمكن تحويلها الى الواط وهو المقياس المفضل للقدرة(P) بضرب (النتيجة المحصلة×9.8متر/ث²)




جدول يبين معايير الاداء في اختبار مارجاريا-كالامن ” للذكور“
أكثرمن
50 سنة من
40الى50 من
30الى40 من
20الى30 من 15الى20 السن

المستوى
دون50 دون65 دون85 دون106 دون 113 ضعيف
50-60 65-84 85-111 106-139 113-114 مناسب
-8266 85-105 112-140 140-175 150-187 متوسط
83-98 106-125 141-168 176-210 188-224 جيد
------ فوق125 فوق125 فوق210 فوق224 ممتاز

جدول يبين معايير الاداء في اختبار مارجاريا-كالامن ” للإناث“
أكثر من
40 سنة من
40-50 من
30-40 من
20-30 من
15-20 السن
المستوى
دون38 دون65 دون65 دون85 دون92 ضعيف
38-48 50-65 65-84 85-111 92-120 مناسب
49-61 66-82 85-105 140.112 121.151 متوسط
62-75 83-98 125.106 168.141 152.182 جيد
فوق75 فوق98 فوق125 فوق168 فوق182 ممتاز
الاختبار السادس:
اختبار (كينيث إتش كوبر ( Kenneth H. Cooper ) عام 1968)




1. مقدمة:
يعد إختبار كوبر من إختبارات اللياقة البدنية ، وله إرتباط معنوي عالي مع القدرة الأوكسجينية القصوى للإنسان ( VO2max ).
لقد صممه الطبيب الأمريكي (كينيث إتش كوبر ( Kenneth H. Cooper ) عام 1968) كأحد الإختبارات للإستخدامات العسكرية .
وينفذ هذا الإختبار مبدئياً من قبل المختبرين لقطع أطول مسافة ممكنة بواسطة الجري في مدة أمدها 12 دقيقة .
2.الغرض من الاختبار:
الهدف من هذا الإختبار هو قياس القدرة الهوائية وحساب الحد الاقصى لااستهلاك الاوكسجين، لمعرفة مستوى اللياقة البدنية للفرد.



3.صدق الاختبار:
ﺗﻌد اﺧﺗﺑـﺎرات ﻛـوﺑر ﻣـن أﺷـﻬر اﻻﺧﺗﺑـﺎرات اﻟﻣﻘﻧﻧـﺔ اﻟﻣـﺳﺗﺧدﻣﺔ ﻓـﻲ ﻣﻌظـم أﻧﺣـﺎء اﻟﻌـﺎﻟم إذ ﺗوﺻــل (ﻛــوﺑر) إﻟــﻰ ﻫــذﻩ اﻻﺧﺗﺑــﺎرات ﻣــن ﺧــﻼل اﻟﺑﺣــث ﻓــﻲ اﻟﻌﻼﻗــﺔ ﺑــﯾن ﺗــﺄﺛﯾرات اﻷﻧــﺷطﺔ اﻟرﯾﺎﺿﯾﺔ واﻟﻘﺎﺑﻠﯾﺎت اﻟﺑدﻧﯾﺔ ﻋﻠﻰ ﻋﯾﻧـﺎت ﻣـن اﻟﺟﻧـود واﻟطﯾـﺎرﯾن اﻷﻣرﯾﻛـﺎن ، ﻛـذﻟك ﺗوﺻـل ﻛــوﺑر أﯾــﺿﺎ إﻟــﻰ ﻣﻌــدﻻت اﻟطﺎﻗــﺔ اﻟﻣــﺻروﻓﺔ ﺧــﻼل اﻟﺟﻬــد اﻟﺑــدﻧﻲ اﻟﺗــﻲ ﺗﻛــون ﻛﺎﻓﯾــﺔ ﻓــﻲ اﻟوﺻول إﻟﻰ ﻣﺳﺗوﯾﺎت ﻋﺎﻟﯾﺔ ﻟﻸداء اﻟرﯾﺎﺿـﻲ ﻋﻧـد رﯾﺎﺿـﯾﻲ اﻟﻘﻣـﺔ وﻓـﻲ ﻣﺧﺗﻠـف ﻣﺟـﺎﻻت اﻟرﯾﺎﺿﺔ .

4.ثبات الاختبار:
ﺑﻌد أن اﻧﺗﻬﻰ (ﻛوﺑر) ﻣن ﺑﺣﺛﻪ ﻋـﺎم 1976م أﺻـﺑﺢ اﻟﺑﺣـث ﺟـﺎﻫزا ﻣـن ﺣﯾـث اﻟﻧﺗــﺎﺋﺞ وﺳــﻣﻲ ( ﺑرﻧــﺎﻣﺞ اﻟﺣرﻛــﺔ اﻟﻬواﺋﯾــﺔ) ﻣــن ﺧــﻼل ﺗطﺑﯾﻘــﻪ ﻋﻠــﻰ أﻛﺛــر ﻣــن (5000) ﺷــﺧص ﻓــﻲ اﻟﻣﺧﺗﺑــر وﻓــﻲ اﻟــﺳﺎﺣﺎت.

5.مستوى السن والجنس:
يستخدم الاختبار بالنسبة للجنسين من 13سنة حتى 50سنة فأكثر للرياضيين .

6.الأدوات والأجهزة اللازمة:
*ملعب كرة اليد (20- 40)متر أو ملعب آخر أو مساحة أرض مستوية خالية من العوائق.


- ساعة توقيت:
-شريط قياس décamètre:


أقماع plot:



7.مراحل تنفيذ الاختبار:
1.7المرحلة الاولى:
- إعداد الملعب من حيث التأكد من عدم وجود العوائق.
- وضع الأقماع على زوايا الملعب.
- تثبيت أشرطة القياس على كامل الملعب لتسهيل عملية حساب المسافة المقطوعة.

2.7المرحلة الثانية:
- إعطاء اللاعبين مجموعة من تمارين الإحماء وتمارين الإطالة للعضلات.
- إعطاء اللاعبين فكرة عن كيفية أداء الاختبار وكيفية حساب المسافة.
- إعطاء اللاعبين تعليمات حول توزيع الجهد على زمن الجري وعدم الجري في البداية بشكل سريع.
- يجوز للاعب المشي لكن لايجوز له الانسحاب من الاختبار.
- تخصيص محكم واحد لكل ثلاثة رياضيين.
3.7.المرحلة الثالثة:
يقف المختبرون عند خط البداية، وعند إشارة البدء يبدأ المختبرون بالجري ثم يقوم كل محكم برصد عدد اللفات لكل لاعب.

4.7.المرحلة الرابعة:
عند إعطاء إشارة النهاية يلتزم المختبرون أماكنهم لفترة بسيطة جدا ، لغاية احتساب المسافة المتبقية بشكل سريع خلال أشرطة القياس المثبتة على أبعاد الملعب.
تحسب المسافة المقطوعة خلال مدة الاختبار ويتم التبليغ بها.
5.7.المرحلة الخامسة:
يتم تقدير الحد الاقصى للاستهلاك الاوكسجين النسبي من خلال اختبار كوبر(12 دقيقة) عن طريق المعادلة التالية:

(المسافة المقطوعة بالمتر) – 0.3138
VO²MAX م/كلغ/د = ـــــــــــــــــــــــــ
0.0278

لتقدير الحد الاقصى لاستهلاك الاوكسجين المطلق نقوم بضرب الحد الاقصى لاستهلاك الاوكسجين النسبي في وزن المختبر.







8.تقدير مستوى اللياقة البدنية:









اختبارات الوظائف التنفسية:

1. مقدمة:
يمكن من خلال عمل اختبارات الوظائف التنفسية الحصول على معلومات قيمة حول قوة عضلات التنفس والخصائص الميكانيكية للرئتين والقفص الصدري وكفاءة عملية التبادل الغازي. وعلى الرغم من أن الاختبارات التنفسية تعتبر أكر دلالة في عملية الكشف عن الأمراض الرئوية ومدة تأثير المعالجة عليها، إلا أنها أيضاً مهمة في معرفة تأثير الجهد والتدريب البدني على الوظائف التنفسية.

2.علاقة التدريب بتطوير القدرات التنفسية:
يساعد التدريب الرياضي في تطوير وتحسين مستوى التحمل لعضلات التنفس كما يؤدي إلى تغيير طفيف في حجوم وسعات الرئتين ومع ذلك تتحسن حالة وكفاءة عضلات التنفس بما يسمح بأقصى استفادة من القدرات الموروثة.
وتؤدي تدريبات التحمل إلى زيادة قوة عضلات التنفس ومن ثم تحسين الوظائف التنفسية وكذلك يزيد التدريب من قوة عضلات الصدر التي تساند عملية التنفس. كما أنه تحت تأثير التدريب الرياضي المنتظم تتحسن لدى الرياضيين قوة عضلات التنفس، مما يؤدي إلى تحقق عملية الإمداد بالأوكسجين ولتخلص من ثاني أكسيد الكربون التي تزداد متطلباتها خلال النشاط الرياضي .

3.قياس الوظائف التنفسية:
تتم عملية قياس الوظائف التنفسية بواسطة أجهزة قياس الوظائف التنفسية أو السبيروميتر (Spirometer) سواء ما كان منها معتمدا على الأنواع القديمة (كالسبيروميتر المائي أنظر الشكل رقم 1) أو الأنواع الحديثة (كالسبيروميتر الجاف أنظر الشكل رقم 2).
السبيروميتر المائي السبيروميتر الجاف




4. مايمكن قياسه في الوظائف التنفسية:
عند عمل قياس للوظائف التنفسية فإننا سنحصل على أشكال ورسومات توضيحية تظهر وتوضح الأحجام والسعات الرئوية، وهي على النحو التالي:
1.4.حجم التنفس (أو عمق التنفس):
وهو حجم هواء الشهيق أو الزفير في دورة تنفسية واحدة.
2.4.الحجم الشهيقي المدخر:
وهو أقصى كمية من الهواء يمكن استنشاقها بعد نهاية دورة تنفسية .
3.4.الحجم الزفيري المدخر:
وهو أقصى كمية من الهواء يمكن إخراجها من الرئة بعد نهاية دورة تنفسية.
4.4.الحجم المتبقي:
وهو حجم الهواء المتبقي داخل الرئتين بعد أقصى زفير ممكن.

5.4. السعة الحيوية:
وهي أقصى كمية من الهواء يمكن إخراجها من الرئتين بعد أن يأخذ الفرد أعمق شهيق ممكن.

5. الوظائف الرئوية الساكنة:
تسمي جميع الأحجام التنفسية السالفة الذكر (حجم التنفس، الحجم الشهيقي المدخر، الحجم الزفيري المدخر) بالإضافة إلى السعة الحيوية بالوظائف الرئوية الساكنة. وذلك لتمييزها عما يسمى بالوظائف الحركية. وعند قياس الوظائف الرئوية الحركية يتم التعرف ليس على كمية الهواء (كما في الوظائف الرئوية الساكنة) فحسب بل على معدل جريان الهواء، ومن أمثلة ذلك:
1.5.الحجم الزفيري القسري عند الثانية الأولى:
وهو حجم الهواء الذي يمكن إخراجه من الرئتين عند نهاية الثانية الأولى بعد أن يأخذ المفحوص أعمق شهيق ممكن.
2.5.الحجم الزفيري القسري عند نهاية الثانية الثالثة:
وهو حجم الهواء الذي يمكن إخراجه من الرئتين في نهاية الثانية الثالثة الأولى بعد أن يأخذ المفحوص أعمق شهيق ممكن.
3.5.الإمكانية التنفسية القصوى:
ويتم معرفة هذه الإمكانية بعمل مناورة التنفس بأقصى شهيق وزفير ممكن لمدة 12ثانية ثم تعدل هذه إلى دقيقة بضربها في الرقم 5. وبهذا نحصل على كمية الهواء التي يمكن استنشاقها وإخراجها من الرئتين بأقصى سرعة ممكنة في دقيقة واحدة.



6. قياس الوظائف التنفسية باستخدام جهاز السبيروجراف:
1.6الأدوات المستخدمة:
- جهاز وظائف الرئتين الجاف (Dry Spirometer) من نوع (Vitalograph).
- ماسك للأنف.

مفحوص يقوم بأداء مناورة قياس الوظائف التنفسية

2.6.الإجراءات:
1- يتم أولاً تجهيز الجهاز ووضع ورق الرسم البياني الخاص به في المكان الصحيح، ووضع رأس قلم الرسم على نقطة البداية. ومؤشر حركة الأسطوانة على وضع السعة الحيوية الساكنة.
2- وضع ماسك الأنف على أنف المفحوص.
3- توضع قطعة الفم في خرطوم الجهاز ويمسك المفحوص بالخرطوم بيديه ثم يأخذ أكبر شهيق ممكن من الهواء الخارجي ثم يضع فمه في قطعة الفم ويحكم إغلاقه ويخرج أكبر كمية من الهواء ومن رئتيه ويستمر في إخراج الهواء حتى آخر نفس. أنظر الشكل .
4- يتم بعد ذلك إبعاد خرطوم الجهاز عن الفم وإرجاع قلم الرسم إلى وضع البداية وقراءة الخط البياني على ورق الرسم والذي يشير إلى السعة الحيوية الساكنة.
5- يتم بعد ذلك وضع مؤشر اسطوانة الجهاز في موضع قياس السعة الحيوية القسرية.
6- يقوم المفحوص بالخطوات السابقة نفسها في رقم 3 ونحصل بعد ذلك على قراءة الخط البياني الدال على السعة الحيوية القسرية.
3.6 النتائج المتوقعة خلال عملية القياس:
تظهر نتائج القياس على شكل شريط تسجيل موضح فيه البيانات التالية:
الاسم التاريخ الجنس العمر بالسنة الطول: سم الوزن:كجم
- السعة الحيوية السريعة –لتر
- حجم هواء الزفير السريع في الثانية الأولى-لتر.
- ضغط (سرعة) سريان الزفير –لتر/ث.
- ضغط (سرعة) سريان الشهيق –لتر/ث.
- نسبة حجم هواء الزفير السريع إلى السعة الحيوية السريعة%.
- حجم هواء الزفير السريع 25-75% لتر/ث.
- حجم الهواء الأقصى 25% لتر/ث.
- حجم الهواء الأقصى 50% لتر/ث.
- حجم الهواء الأقصى 75% لتر/ث.
- زمن هواء الزفير 100% ث.
- سعة هواء الشهيق – لتر.
- حجم احتياطي الزفير- لتر.
- التهوية الرئوية – لتر/ق.
- زمن الشهيق – ث.
- زمن الزفير – ث.
- حجم هواء التنفس – لتر.
- نسبة حجم هواء التنفس إلى زمن الشهيق – لتر/ث.
- نسبة زمن الشهيق إلى الزمن الكلي.
[
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://stapsbouira.riadah.org
ahmed 28



عدد المساهمات: 1
تاريخ التسجيل: 24/10/2013

مُساهمةموضوع: رد: محاضرات في مقياس الاختبارات والمقاييس الجزء2   الخميس أكتوبر 31, 2013 7:45 pm

راعي البقر كتب:
SFDF
*مــثــال تـــوضــيـحـي:
نفترض سيدة رياضية:
- عمرها الزمني 20سنة
- متوسط معدل القلب(HR)  في القياسين الاخيرين 168ن/د
- عند مستوى قدرة 750كغ متر/د.
- يحسب الحد الاقصى لاستهلاك الاوكسجين بالرجوع للجدول الخاص بالسيدات.
لاحظ الجدول (1) و (2).
1.1.11. معامل تصحيح حجم الاستهلاك الأقصى للأوكسجين:
نظرا لأن حجم الأوكسجين يتناقص مع التقدم في العمر ، قام أستراند بتصحيح مقادير الاستهلاك الأقصى للأكسجين الموضحتين في الجدول (1) و (2) باستخدام معامل التصحيح الموضح في الجدول (3) وفقا لسن المختبر.
بالنسبة للمثال السابق :
معامل التصحيح يقدر ب:1.10 الذي يوافق عمر 20 سنة ومنه
VO²MAX = 2.4 × 1.10   ومنه
= 2.64ل/دVO²MAX


2.11.طريقة الرسم الحاسب:
قام أستراند وزميله ايرما هيمنج  سنة 1954م بإعداد مخطط بياني لتقدير القدرة الهوائية للأصحاء في المرحلة السنية 18و30سنة ، وفي عام 1960م طور أستراند المخطط البياني والذي أصبح يسمى نيموجرام أستراند رهيمنج.
  ويستخدم هذا المخطط البياني (الرسم الحاسب) في تقدير الحد الأقصى لاستهلاك الأكسجين VO²MAX من معدل القلب والأوكسجين المستعمل في الجسم أثناء بذل جهد بدني أقل من الاقصى على الدراجة الاجرومتيرية.


*مــثـال تـوضـيـحي:
نفترض أن أحد المختبرين ذكر له الخصائص التالية:
- العمر الزمني 25 سنة
- متوسط معدل ضربات القلب 166ن/د
- الحمل البدني للأداء على الدراجة الارجوميترية هو:1200كغ متر/د
1- نأخذ مسطرة مدرجة ونقوم بوضع أحد طرفيها على متوسط معدل ضربات القلب 166ن/د( الجهد اليسرى من الرسم)
2- نقطع بالمسطرة المقياس الاوسط ووضعه عند قدرة 12000كغ م/د ( الجهة اليمنى للرسم)
3- نقرأ القيمة التي تعلو المسطرة عند  المقياس الاوسط الخاص بالحد الاقصى لاستهلاك الاوكسجين.

3.11.طـــريــقـة الــمـعــادلات:
تمكن العالمان أستراند وروداهل سنة 1977م من تقدير الأوكسجين المستخدم منة طرف الجسم  VO² بدلالة الحمل (العبء الجهدي) على الدراجة الارجومترية باستخدام المعادلة.
VO²= (P P×2)+300
VO² :الاوكسجين المقدر أثناء الأداء
P: الحمل البدني ( القدرة أو العبء الجهدي) المستخدم في الأداء
2: مقدار ثابت
300: مقدار ثابت.
وقد وجد العالم (ماهار) 1985م أنه يمكن تقدير الحد الاقصى لاستهلاك الاوكسجين VO²MAX باستخدام معادلة أستراند من خلال معادلتين أحدهما للرجال والأخرى للنساء. على النحو التالي:

معادلة الرجال:
                                  (220 – age) - 61
VO²MAX= VO²X ×ـــــــــــــــــــ
                                       ( HR- 72)
معادلة النساء:
                                  (220 – age) - 72
VO²MAX= VO²X ×ــــــــــــــــــــ
                                       ( HR- 72)
VO²MAX: الحد الاقصى لاستهلاك الاوكسجين.
VO²X: الاوكسجين المستعمل أثناء الاداء على الدراجة الارجوميترية.
220: مقدار ثابت.
61: معدل القلب للرجال أثناء الراحة( قيمة ثابتة).
72: معدل القلب للسيدات أثناء الراحة’قيمة ثابتة).
HR: متوسط معدل ضربات  القلب ( رجال سيدات أثناء الاداء).
Age: العمر الزمني.

*مـــثــال تــوضــيــحي:
نأخذ معطيات المستعملة في المثال السابق في طريقة الجداول
VO²X=(750×2)+300    VO²X=1800ملل/د  = 1.8ل/د
HR=168ن/د
Age= 20سنة.
                              (220 – age) - 72
VO²MAX= VO²X ×ــــــــــــــــ
                                       ( HR- 72)

                                    (220– 20) - 72
VO²MAX= 1.8 ×ــــــــــــــــــــ                 ومنه VO²MAX=  2.4ل/د
                                       ( 168- 72)

خاتمة:
يرى معظم العلماء أنه يجب استخدام معايير اختبار التنبؤ بالحد الاقصى لاستهلاك الأوكسجين بحذر شديد إذا كانت البيانات الأساسية للاختبار مأخوذة لأفراد يختلفون اختلافات بينية داخل المجتمع الواحد ، فعلى سبيل المثال يؤثر كل من العمر الزمني ومستوى اللياقة البدنية على معايير الاختبار التي يمكن استخدامها في التقويم، فقد وضع أستراند المعايير الأصلية للاختبار على أساس بيانات مأخوذة من المجتمع السويدي ، حيث يلاحظ أن معظم المختبرين كانوا طلاب التخصص في التربية البدنية، حيث بين أستراند عام 1977م أن الأفراد غير المدربين يطهرون تقديرات منخفضة على اختبار الدراجة الارجومترية ، بينما يظهر الأفراد المدربين تقديرات مغالى فيها على نفس الاختبار، مما يوحي بمدى تأثير العمر الزمني والحالة التدريبية على إمكانيات تقدير الحد الاقصى لاستهلاك الأوكسجين.




الاختبار الثالث:
اختبار برونو بالك BRUNO BALK

1. ماهية الاختبار:
أعد هذا الاختبار برونو بالك BRUNO BALK وزملائه عام 1952م ، لقياس الحد الأقصى لاستهلاك الأكسجين.
2.الغرض من الاختبار:
قياس الحد الاقصى لاستهلاك الاوكسجين عند القيام بمجهود بدني أقل من الأقصى يتطلب الوصول بمعدل القلب إلى 180 نبضة في الدقيقة
3.العمر الزمني للفئة المستهدفة:
يجرى هذا الاختبار للجنسين من 10 سنوات الى 69 سنة.
وقد يجرى في بعض الاحيان مادون 10سنوات.
4.صدق وثبات  الاختبار:
تم تقنين الاختبار على 1400 مختبر ، معدل أعمارهم بين 10سنوات و69سنة، وقد أعطى الاختبار معاملات صدق وثبات مرتفعة.
5.العوامل التي يجب مراعاتها قبل الاختبار:
* درجة الحرارة الخارجية.
*موعد تناول الوجبات الغذائية.
* الحالة الانفعالية للمختبرين.

6.الادوات والأجهزة المستعملة:
-جهاز السير المتحرك:
                   
هو جهاز يتكون من حزام (سير) يتحرك حول نفسه، وهو يحاكي المشي والجري، وكلاهما حركتان طبيعيتان للإنسان وتستخدمان عضلات كبرى من الجسم، مما يؤدي إلى إجهاد الجهازين الدوري والتنفسي بما فيه الكفاية، الأمر الذي يقود في النهاية على تنمية لياقة القلب والرئتين.
يأتي هذا النوع من الأجهزة إما بمحرك كهربائي أو يمكن تحريكه بواسطة الدفع إلى الوراء بالقدمين .

*جهاز رسم القلب الكهربائي  ECG électrocardiogramme لقياس معدل القلب أثناء الأداء

                       

*جهاز سير متحرك حديث مجهز بجهاز رسم القلب


*عمل الجهاز ووظيفته:

- يقوم مخطط القلب الكهربائي برسم القيم المقيسة و يري تواتراً ذا شكل نبضي مميز خاص بنشاط عضلة القلب
- وظيفته فحص الحوادث الكهربائية للقلب في أكثر من مستوى لفحص الفعالية الكهربائية القلبية
- يقوم أيضاً بتشخيص مجموعة القلب و الدورة الدموية لمعرفة التغيرات المرضية .
- له أهمية في المراقبة الضرورية لحالات المداخلات الجراحية أو الإجهاد .
- له أهمية في الطب الرياضي و طب العمل وهو يقدم معلومات عن التركيب و التغيرات الكهربائية للقلب.
-اعتماداً على ما سبق يمكن للطبيب أن يكشف عن الأمراض القلبية " مثل أمراض تسبب النوبة القلبية " وكذلك يمكن تقييم أخطاء الناقلية الكهربائية و التغيرات غير الطبيعية في تولد النبضات القلبية " عدم انتظام النبض


*جهاز قياس ضغط الدم:
                           
*ساعة إيقاف
                             

7.مراحل إجراء الاختبار:
1.7.المرحلة الأولى:
يبدأ المختبر المشي على السير المتحرك وهو في الوضع الأفقي تماماً، ويتحرك سرعة ثابتة حوالي 3.5 ميل/ساعة   أو 5.6كلم/سا.

2.7.المرحلة الثانية:
في نهاية الدقيقة الأولى من الاختبار يتم قياس معدل القلب وضغط الدم، ويستمر القياس في نهاية كل دقيقة من زمن الاختبار.

 
 
3.7 .المرحلة الثالثة:
زيادة ميل السير بـ 1٪ في نهاية الدقيقة الأولى، وتستمر الزيادة في الميل في نهاية كل دقيقة من زمن الاختبار حتى يصل معدل القلب إلى 180 نبضة في الدقيقة.


4.7.المرحلة الرابعة:
تسجيل الفترة الزمنية التي استغرقها المفحوص في المشي على السير المتحرك للوصول إلى 180 نبضة في الدقيقة، حيث يدل الزمن الأطول على مستوى الأداء الأفضل.
وينتهي الاختبار عند وصول معدل القلب 180ن/د
5.7.المرحلة الخامسة:
النظر إلى المعايير والمستويات المعدة من قبل بالك ومقارنة الزمن بها فدرجة اختبار بالك هي طول الفترة الزمنية التي يستغرقها المختبر في المشي على الجهاز حتى يصل معدل النبض 180ن/د حيث يدل الزمن الأطول على الأداء الأفضل.
انظر الجدول الموالي:
فئة التصنيف
(المستوى) الدقائق التي يستغرقها المفحوص للوصول إلى معدل قلب (180نبضة/ق)
ضعيف جدا 12 دقيقة فأقل
ضعيف 13 - 14
مقبول 15 - 16
متوسط 17
جيد 18 - 19
جيد جدا 20 - 21
ممتاز 22 فأكثر

8.إيجابيات الاختبار:
- يزداد الحمل البدني بالتدرج بدقيقة ، وذلك برفع زاوية ميل السير المتحرك ب 1٪ كل دقيقة.
- يمكن مراقبة التغيرات الفسيولوجية التي تحدث للمختبر طوال مدة الاختبار.
- يمكن اعتبار اختبار بالك ضمن اختبارات اللياقة البدنية و يصنف كأحد اختبارات المجهود البدني الاقل من القصوى.
- يمتاز الاختبار بمبدأ الأمان ، حيث يمتاز بسرعة معقولة 3.5ميل/سا.


الاختبار الرابع:
اختبار مارجاريا Margaria :
1. الغرض من الاختبار:
صمم هذا الاختبار من طرف عالم الفيسيولوجيا الايطالي مارجاريا  Margaria سنة 1966م لقياس القدرة اللاهوائية القصيرة العضلية للرجلين عن طريق تخطي مجموعة من السلالم( الدرج)(12سلم).
 ويعرف هذا الاختبار في الاوساط العلمية باسم : اختبار مارجاريا للقدرة ويطلق عليه في بعض الاحيان اسم اختبار مارجاريا لصعود السلم.
2. صدق الاختبار:
أكدت الدراسات والبحوث العلمية المختلفة الصدق التجريبي لاختبار السلم لمارجاريا،فقد أكد الاختبار معامل ارتباط بلغ0.88مع اختبار العدو40ياردة حوالي 37متر الذي يعد أهم اختبارات القدرة اللاهوائية القصيرة.
3.ثبات الاختبار:
أظهرت العديد من الدراسات العلمية أن نتائج اختبار سلم مارجاريا تتمتع بالثبات فقد أعطى الاختبار نسبة تغاير في النتيجة بلغت 4٪ عندما طبق عددا من المرات ، وأعطى الاختبار معدل ثبات بلغ 0.85 .
4.مستوى السن والجنس:
يستخدم الاختبار بالنسبة للجنسين من 15سنة حتى 50سنة للرياضيين وغير الرياضيين .
5.الأدوات والأجهزة اللازمة:
** مدرج به عدد مناسب من الدرجات 12 فما فوق كل واحدة ارتفاعها 17.5سم.


** جهاز الكتروني خاص لحساب الزمن ،يتم توصيله بمفتاحين، الاول لتشغيل الجهاز، والثاني لتوقيفه، وأعد هذا الجهاز خصيصا لهذا الاختبار

                           
6.مراحل تنفيذ الاختبار:
1.6.المرحلة الاولى:
- يوضع المفتاح الاول (التشغيل) والمتصل بجهاز حساب الزمن على الدرج الثامن ،والمفتاح الثاني(الايقاف) على الدرج الثاني.
- يوضع كل مفتاح داخل حاشية (وسادة خفيفة) بحيث تمكن المختبر من تشغيل المفتاح الاول ،وإيقاف المفتاح الثاني.
2.6.المرحلة الثانية:
- يقف المختبر على مسافة مترين من الدرج.
-عندما يعطى المختبر إشارة البدء يقوم بالجري بأقصى سرعة تجاه الدرج محاولا صعوده بأقصى سرعة ممكنة بحيث يتخطى في كل خطوة درجتين من درجات المدرج، بداية بالدرج الثاني، ثم الرابع، ثم السادس، فالثامن، فالعاشر، فالثاني عشر.
طريقة الجري في الدرج:

3.6.المرحلة الثالثة:
عندما يصل المختبر الى الدرج الثامن يقوم بالضغط على المفتاح الاول في الخطوة الرابعة لتشغيل جهاز حساب الزمن، وعلى المفتاح الثاني في الخطوة السادسة لإيقاف الجهاز.

*كيفية الضغط على مفتاح التشغيل والتوقيف    


ملاحظة:
يلاحظ أن زمن الاختبار هو الزمن الذي يسجله الجهاز بين الخطوتين الرابعة والسادسة، وهو الزمن الذي يستغرقه المختبر في قطع المسافة العمودية بين الدرج الثامن والدرج الثاني عشر والتي يبلغ مقدارها 0.07متر(17.5×4= 70سم)
7.حساب النتائج:
يستخدم لحساب نتائج هذا الاختبار المعادلة التالية:
                  d  ×         wt
P =  ـــــــــــــ
                       t
P= القدرة اللاهوائية(كجم متر/ث).
wt= وزن المفحوص(كجم).
d= المسافة بين المفتاح الاول والثاني لجهاز حساب الزمن (بالمتر).
t= زمن التشغيل( من المفتاح الاول الى المفتاح الثاني) بالثواني.

الاختبار الخامس:
إختبار الدرج لمارجاريا- كالامن
test Margaria -kalamen

1.مقدمة:
   قام كالامن kalamen بإدخال تعديلات على اختبار مارجاريا أثناء إعداده لرسالة الدكتوراه من جامعة ولاية أوهايو بأمريكا سنة 1968م.
2.الغرض من الاختبار:
استهدف كالامن  من هذا الاختبار قياس القدرة اللاهوائية القصيرة العضلية للرجلين عن طريق تخطي مجموعة من السلالم( الدرج) نفسه نفس اختبار مارجاريا، غير أنه استعمل (9سلالم) في عوض (12سلم).
3.نفس مستوى الجنس والسن:
- نفس الادوات المستعملة في اختبار  مارجاريا.
4.مراحل تنفيذ الاختبار:
- يوضع المفتاح الأول (التشغيل) على الدرج الثالث بدلا من الثامن .
- يوضع المفتاح الثاني(الإيقاف) على الدرج التاسع بدلا من الدرج الثاني عشر.


1.4.المرحلة الاولى:
- يقف المختبر على مسافة 6أمتار من الدرج.
- عندما يعطى إشارة البدء يقوم بالجري بأقصى سرعة تجاه الدرج محاولا صعوده بأقصى سرعة ممكنة خطوة لكل ثلاثة درجات، الثالث ، السادس، التاسع.
- يقوم بالضغط بقدميه على مفتاح التشغيل في الدرجة الثالثة ومفتاح الايقاف في الدرجة التاسعة.


*ملاحظة:
يلاحظ أن زمن الاختبار هو الزمن الذي يسجله الجهاز في قطع مسافة ستة درجات، وهي المسافة العمودية(الرأسية) بين الدرج الثالث والدرج التاسع عشر والتي يبلغ مقدارها 1.05متر(17.5×6= 1.05سم) .

*تنبيهات مهمة:
- يعطى المختبر ثلاث محاولات ، يحتسب له أقل زمن في المحاولات الثلاثة.
- يؤدى الاختبار بأعلى معدل من السرعة، وبدون فقدانها أثناء الصعود، وبدون توقف.
- الضغط على المفتاحين بنفس القدم .

5.حساب النتائج:
يتم حساب النتائج بنفس المعادلة السابقة:

d                                      ×         wt
                 P  = ــــــــ
                                  t
P= القدرة اللاهوائية(كجم متر/ث).
  يمكن تحويلها الى الواط وهو المقياس المفضل  للقدرة(P) بضرب (النتيجة المحصلة×9.8متر/ث²)




جدول يبين معايير الاداء في اختبار مارجاريا-كالامن ” للذكور“
أكثرمن
50 سنة من
40الى50 من
30الى40 من
20الى30 من 15الى20 السن

المستوى
دون50 دون65 دون85 دون106 دون 113 ضعيف
50-60 65-84 85-111 106-139 113-114 مناسب
-8266 85-105 112-140 140-175 150-187 متوسط
83-98 106-125 141-168 176-210 188-224 جيد
------ فوق125 فوق125 فوق210 فوق224 ممتاز

جدول يبين معايير الاداء في اختبار مارجاريا-كالامن ” للإناث“
أكثر من
40 سنة من
40-50 من
30-40 من
20-30 من
15-20       السن
المستوى  
دون38 دون65 دون65 دون85 دون92 ضعيف
38-48 50-65 65-84 85-111 92-120 مناسب
49-61 66-82 85-105 140.112 121.151 متوسط
62-75 83-98 125.106 168.141 152.182 جيد
فوق75 فوق98 فوق125 فوق168 فوق182 ممتاز
الاختبار السادس:
اختبار (كينيث إتش كوبر (  Kenneth H. Cooper ) عام 1968)




1. مقدمة:
يعد إختبار كوبر من إختبارات اللياقة البدنية ، وله إرتباط معنوي عالي مع القدرة الأوكسجينية القصوى للإنسان  ( VO2max ).
      لقد صممه الطبيب الأمريكي (كينيث إتش كوبر ( Kenneth H. Cooper ) عام 1968) كأحد الإختبارات للإستخدامات العسكرية .
 وينفذ هذا الإختبار مبدئياً من قبل المختبرين لقطع أطول مسافة ممكنة بواسطة الجري في مدة أمدها 12 دقيقة .
2.الغرض من الاختبار:
الهدف من هذا الإختبار هو قياس القدرة الهوائية وحساب الحد الاقصى لااستهلاك الاوكسجين، لمعرفة مستوى اللياقة البدنية للفرد.



3.صدق الاختبار:
   ﺗﻌد اﺧﺗﺑـﺎرات ﻛـوﺑر ﻣـن أﺷـﻬر اﻻﺧﺗﺑـﺎرات اﻟﻣﻘﻧﻧـﺔ اﻟﻣـﺳﺗﺧدﻣﺔ ﻓـﻲ ﻣﻌظـم أﻧﺣـﺎء اﻟﻌـﺎﻟم إذ ﺗوﺻــل (ﻛــوﺑر) إﻟــﻰ ﻫــذﻩ اﻻﺧﺗﺑــﺎرات ﻣــن ﺧــﻼل اﻟﺑﺣــث ﻓــﻲ اﻟﻌﻼﻗــﺔ ﺑــﯾن ﺗــﺄﺛﯾرات اﻷﻧــﺷطﺔ اﻟرﯾﺎﺿﯾﺔ واﻟﻘﺎﺑﻠﯾﺎت اﻟﺑدﻧﯾﺔ ﻋﻠﻰ ﻋﯾﻧـﺎت ﻣـن اﻟﺟﻧـود واﻟطﯾـﺎرﯾن اﻷﻣرﯾﻛـﺎن ، ﻛـذﻟك ﺗوﺻـل ﻛــوﺑر أﯾــﺿﺎ إﻟــﻰ ﻣﻌــدﻻت اﻟطﺎﻗــﺔ اﻟﻣــﺻروﻓﺔ ﺧــﻼل اﻟﺟﻬــد اﻟﺑــدﻧﻲ اﻟﺗــﻲ ﺗﻛــون ﻛﺎﻓﯾــﺔ ﻓــﻲ اﻟوﺻول إﻟﻰ ﻣﺳﺗوﯾﺎت ﻋﺎﻟﯾﺔ ﻟﻸداء اﻟرﯾﺎﺿـﻲ ﻋﻧـد رﯾﺎﺿـﯾﻲ اﻟﻘﻣـﺔ وﻓـﻲ ﻣﺧﺗﻠـف ﻣﺟـﺎﻻت اﻟرﯾﺎﺿﺔ .

4.ثبات الاختبار:
ﺑﻌد أن اﻧﺗﻬﻰ (ﻛوﺑر) ﻣن ﺑﺣﺛﻪ ﻋـﺎم 1976م أﺻـﺑﺢ اﻟﺑﺣـث ﺟـﺎﻫزا ﻣـن ﺣﯾـث اﻟﻧﺗــﺎﺋﺞ وﺳــﻣﻲ ( ﺑرﻧــﺎﻣﺞ اﻟﺣرﻛــﺔ اﻟﻬواﺋﯾــﺔ) ﻣــن ﺧــﻼل ﺗطﺑﯾﻘــﻪ ﻋﻠــﻰ أﻛﺛــر ﻣــن (5000) ﺷــﺧص ﻓــﻲ اﻟﻣﺧﺗﺑــر وﻓــﻲ اﻟــﺳﺎﺣﺎت.

5.مستوى السن والجنس:
يستخدم الاختبار بالنسبة للجنسين من 13سنة حتى 50سنة فأكثر للرياضيين .

6.الأدوات والأجهزة اللازمة:
*ملعب كرة اليد (20- 40)متر أو ملعب آخر أو مساحة أرض مستوية خالية من العوائق.
       

- ساعة توقيت:
-شريط قياس décamètre:


أقماع plot:

                       

7.مراحل تنفيذ الاختبار:
1.7المرحلة الاولى:
- إعداد الملعب من حيث التأكد من عدم وجود العوائق.
- وضع الأقماع على زوايا الملعب.
- تثبيت أشرطة القياس على كامل الملعب لتسهيل عملية حساب المسافة المقطوعة.

2.7المرحلة الثانية:
- إعطاء اللاعبين مجموعة من تمارين الإحماء وتمارين الإطالة للعضلات.
- إعطاء اللاعبين فكرة عن كيفية أداء الاختبار وكيفية حساب المسافة.
- إعطاء اللاعبين تعليمات حول توزيع الجهد على زمن الجري وعدم الجري في البداية بشكل سريع.
- يجوز للاعب المشي لكن لايجوز له الانسحاب من الاختبار.
- تخصيص محكم واحد لكل ثلاثة رياضيين.
3.7.المرحلة الثالثة:
يقف المختبرون عند خط البداية، وعند إشارة البدء يبدأ المختبرون بالجري ثم يقوم كل محكم برصد عدد اللفات لكل لاعب.  

4.7.المرحلة الرابعة:
عند إعطاء إشارة النهاية يلتزم المختبرون أماكنهم لفترة بسيطة جدا ، لغاية احتساب المسافة المتبقية بشكل سريع خلال أشرطة القياس المثبتة على أبعاد الملعب.
  تحسب المسافة المقطوعة خلال مدة الاختبار ويتم التبليغ بها.
5.7.المرحلة الخامسة:
يتم تقدير الحد الاقصى للاستهلاك الاوكسجين النسبي من خلال اختبار كوبر(12 دقيقة) عن طريق المعادلة  التالية:

                                    (المسافة المقطوعة بالمتر) – 0.3138
 VO²MAX م/كلغ/د      = ـــــــــــــــــــــــــ
                                                    0.0278

لتقدير الحد الاقصى لاستهلاك الاوكسجين المطلق نقوم بضرب الحد الاقصى لاستهلاك الاوكسجين النسبي في وزن المختبر.







8.تقدير مستوى اللياقة البدنية:









اختبارات الوظائف التنفسية:

1. مقدمة:
  يمكن من خلال عمل اختبارات الوظائف التنفسية الحصول على معلومات قيمة حول قوة عضلات التنفس والخصائص الميكانيكية للرئتين والقفص الصدري وكفاءة عملية التبادل الغازي. وعلى الرغم من أن الاختبارات التنفسية تعتبر أكر دلالة في عملية الكشف عن الأمراض الرئوية ومدة تأثير المعالجة عليها، إلا أنها أيضاً مهمة في معرفة تأثير الجهد والتدريب البدني على الوظائف التنفسية.

2.علاقة التدريب بتطوير القدرات التنفسية:
يساعد التدريب الرياضي في تطوير وتحسين مستوى التحمل لعضلات التنفس كما يؤدي إلى تغيير طفيف في حجوم وسعات الرئتين ومع ذلك تتحسن حالة وكفاءة عضلات التنفس بما يسمح بأقصى استفادة من القدرات الموروثة.
   وتؤدي تدريبات التحمل إلى زيادة قوة عضلات التنفس ومن ثم تحسين الوظائف التنفسية وكذلك يزيد التدريب من قوة عضلات الصدر التي تساند عملية التنفس. كما أنه تحت تأثير التدريب الرياضي المنتظم تتحسن لدى الرياضيين قوة عضلات التنفس، مما يؤدي إلى تحقق عملية الإمداد بالأوكسجين ولتخلص من ثاني أكسيد الكربون التي تزداد متطلباتها خلال النشاط الرياضي .

3.قياس الوظائف التنفسية:
تتم عملية قياس الوظائف التنفسية بواسطة أجهزة قياس الوظائف التنفسية أو السبيروميتر (Spirometer) سواء ما كان منها معتمدا على الأنواع القديمة (كالسبيروميتر المائي أنظر الشكل رقم 1) أو الأنواع الحديثة (كالسبيروميتر الجاف أنظر الشكل رقم 2).
           السبيروميتر المائي                                                 السبيروميتر الجاف


                           

4.  مايمكن قياسه في الوظائف التنفسية:
عند عمل قياس للوظائف التنفسية فإننا سنحصل على أشكال ورسومات توضيحية تظهر وتوضح الأحجام والسعات الرئوية، وهي على النحو التالي:
1.4.حجم التنفس (أو عمق التنفس):
وهو حجم هواء الشهيق أو الزفير في دورة تنفسية واحدة.
2.4.الحجم الشهيقي المدخر:
وهو أقصى كمية من الهواء يمكن استنشاقها بعد نهاية دورة تنفسية .
3.4.الحجم الزفيري المدخر:
وهو أقصى كمية من الهواء يمكن إخراجها من الرئة بعد نهاية دورة تنفسية.
4.4.الحجم المتبقي:
وهو حجم الهواء المتبقي داخل الرئتين بعد أقصى زفير ممكن.

5.4. السعة الحيوية:
وهي أقصى كمية من الهواء يمكن إخراجها من الرئتين بعد أن يأخذ الفرد أعمق شهيق ممكن.

5. الوظائف الرئوية الساكنة:
 تسمي  جميع الأحجام التنفسية السالفة الذكر (حجم التنفس، الحجم الشهيقي المدخر، الحجم الزفيري المدخر) بالإضافة إلى السعة الحيوية بالوظائف الرئوية الساكنة. وذلك لتمييزها عما يسمى بالوظائف الحركية. وعند قياس الوظائف الرئوية الحركية يتم التعرف ليس على كمية الهواء (كما في الوظائف الرئوية الساكنة) فحسب بل على معدل جريان الهواء، ومن أمثلة ذلك:
1.5.الحجم الزفيري القسري عند الثانية الأولى:
وهو حجم الهواء الذي يمكن إخراجه من الرئتين عند نهاية الثانية الأولى بعد أن يأخذ المفحوص أعمق شهيق ممكن.
2.5.الحجم الزفيري القسري عند نهاية الثانية الثالثة:
وهو حجم الهواء الذي يمكن إخراجه من الرئتين في نهاية الثانية الثالثة الأولى بعد أن يأخذ المفحوص أعمق شهيق ممكن.
3.5.الإمكانية التنفسية القصوى:
ويتم معرفة هذه الإمكانية بعمل مناورة التنفس بأقصى شهيق وزفير ممكن لمدة 12ثانية ثم تعدل هذه إلى دقيقة بضربها في الرقم 5. وبهذا نحصل على كمية الهواء التي يمكن استنشاقها وإخراجها من الرئتين بأقصى سرعة ممكنة في دقيقة واحدة.



6. قياس الوظائف التنفسية باستخدام جهاز السبيروجراف:
1.6الأدوات المستخدمة:
- جهاز وظائف الرئتين الجاف (Dry Spirometer) من نوع (Vitalograph).
- ماسك للأنف.

مفحوص يقوم بأداء مناورة قياس الوظائف التنفسية

2.6.الإجراءات:
1- يتم أولاً تجهيز الجهاز ووضع ورق الرسم البياني الخاص به في المكان الصحيح، ووضع رأس قلم الرسم على نقطة البداية. ومؤشر حركة الأسطوانة على وضع السعة الحيوية الساكنة.
2- وضع ماسك الأنف على أنف المفحوص.
3- توضع قطعة الفم في خرطوم الجهاز ويمسك المفحوص بالخرطوم بيديه ثم يأخذ أكبر شهيق ممكن من الهواء الخارجي ثم يضع فمه في قطعة الفم ويحكم إغلاقه ويخرج أكبر كمية من الهواء ومن رئتيه ويستمر في إخراج الهواء حتى آخر نفس. أنظر الشكل .
4- يتم بعد ذلك إبعاد خرطوم الجهاز عن الفم وإرجاع قلم الرسم إلى وضع البداية وقراءة الخط البياني على ورق الرسم والذي يشير إلى السعة الحيوية الساكنة.
5- يتم بعد ذلك وضع مؤشر اسطوانة الجهاز في موضع قياس السعة الحيوية القسرية.
6- يقوم المفحوص بالخطوات السابقة نفسها في رقم 3 ونحصل بعد ذلك على قراءة الخط البياني الدال على السعة الحيوية القسرية.
3.6 النتائج المتوقعة خلال عملية القياس:
تظهر نتائج القياس على شكل شريط تسجيل موضح فيه البيانات التالية:
الاسم      التاريخ     الجنس العمر بالسنة   الطول: سم    الوزن:كجم
- السعة الحيوية السريعة –لتر
- حجم هواء الزفير السريع في الثانية الأولى-لتر.
- ضغط (سرعة) سريان الزفير –لتر/ث.
- ضغط (سرعة) سريان الشهيق –لتر/ث.
- نسبة حجم هواء الزفير السريع إلى السعة الحيوية السريعة%.
- حجم هواء الزفير السريع 25-75% لتر/ث.
- حجم الهواء الأقصى 25% لتر/ث.
- حجم الهواء الأقصى 50% لتر/ث.
- حجم الهواء الأقصى 75% لتر/ث.
- زمن هواء الزفير 100% ث.
- سعة هواء الشهيق – لتر.
- حجم احتياطي الزفير- لتر.
- التهوية الرئوية – لتر/ق.
- زمن الشهيق – ث.
- زمن الزفير – ث.
- حجم هواء التنفس – لتر.
- نسبة حجم هواء التنفس إلى زمن الشهيق – لتر/ث.
- نسبة زمن الشهيق إلى الزمن الكلي.
[
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

محاضرات في مقياس الاختبارات والمقاييس الجزء2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
معهد علوم وتقنيات النشاطات البدنية والرياضية  ::  ::  :: -
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع