معهد علوم وتقنيات النشاطات البدنية والرياضية
مرحبا بكل الطلبة والاساتدة والمدربين الكرام للتواصل معنا نرجوا منكم التسجيل

معهد علوم وتقنيات النشاطات البدنية والرياضية

منبر تواصل الشباب الرياضي وأساتذة التربية البدنية ومدربي مختلف الرياضات، هذا فضاءكم الوحيد
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
المنتدى في حاجة إلى إثرائه بمساهماتكم وتفاعلاتكم وكذا انشغالاتكم فلا تبخلوا علينا لأنه بكم نسموا ونتقدم نحو ماهو أفضل للجميع.......
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» ساعدوني اريد مواضيع في دكتوراه
الأربعاء يونيو 21, 2017 2:53 pm من طرف bekai lamdjede

» سؤال وجواب في قانون كرة اليد
الخميس ديسمبر 22, 2016 10:35 pm من طرف زائر

» مدخل للعلم التربية
الأحد ديسمبر 18, 2016 5:12 pm من طرف zakii

» التعب العضلي
الأحد ديسمبر 18, 2016 1:47 pm من طرف زائر

» محاضرات في التدريب الرياضي السداسي الأول
الأحد ديسمبر 18, 2016 10:05 am من طرف زائر

» مذكرات تخرج ماستر تخصص تدريب رياضي
السبت ديسمبر 10, 2016 3:09 pm من طرف زائر

» الثقافة البدنية الرياضية وفلسفة العولمة
الأربعاء نوفمبر 30, 2016 10:02 pm من طرف بلهوشات مصطفى

» دور التربية البدنية في التعليم المتوسط
الأربعاء نوفمبر 23, 2016 12:18 am من طرف rabah1973

» المهارات الأساسية في كرة القدم
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 11:15 pm من طرف زائر

المواضيع الأكثر شعبية
55 مذكرة تخرج في التربية البدنية والرياضية
بحث شامل حول الكرة الطائرة
بحث شامل في كرة القدم
بحث حول السرعة
فلسفة التربية البدنية والرياضية
خطوات البحث العلمي
محاضرات التشريع الرياضي
بحث حول ماهية الميكانيك الحيوية
منهج البحث العلمي تعريف .هدف اهمية
السباحة تاريخها , أغراضها , أنواعها , طرق تعليمها و المواصفات القانونية لحمامها و منافساتها
تصويت
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



اللهم اني توكلت عليك وسلمت امري لك لا ملجأ ولا منجا منك الا اليك .........

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 محاضرات في مقياس الاختبارات والمقاييس الجزء1

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
راعي البقر
المدير
المدير
avatar

عدد المساهمات : 240
تاريخ التسجيل : 01/01/2012
العمر : 28
الموقع : البويرة

مُساهمةموضوع: محاضرات في مقياس الاختبارات والمقاييس الجزء1   الأحد مايو 26, 2013 11:39 pm



SFDF
معهد علوم وتقنيات النشاطات البدنية والرياضية






مـــقـــيـــاس:

الاختبارات البدنية والفسيولوجية



الأستاذ: فرنان مجيد



السنة الجامعية:2012/2013
1. مـــقــدمــة:

تلعب الاختبارات والمقاييس دوراً أساسياً وهاماً في مجال التربية البدنية والرياضية وذلك لاهتمامها بالسلوك الحركي للفرد الرياضي أثناء الأداء البدني، لذا نجد أن رصد هذا السلوك وتقويمه يمكن أن يتناول الفرد الرياضي من النواحي الجسمية والفسيولوجية والصحية والحركية والعقلية والانفعالية وغيرها من منظور أن الإنسان وحدة واحدة متكاملة، وهى تركز على أسس ونظريات علمية لذلك نجد أن البحوث العلمية النظرية والعملية تؤسس على القياس والاختبار في مجال التربية البدنية والرياضة.

2. تعريف الاختبار: le test

يعرّف الاختبار على أنه أداة أو وسيلة تستخدم للقيام بقياس معين، وقد تكون هذه الأداة مكتوبة أو شفهية أو أداة ميكانيكية، أو نوع آخر .

3. تعريف القياس: les mesures
هو أسلوب لجمع البيانات والمعلومات بطريقة كمية عن الشئ المقاس ويتم ذلك بتقنية خاصة وأدوات مقننة يرتكز عليها الحكم فى عملية التقويم.
وبتعريف آخر هو الوسيلة التي يمكن من خلالها التحديد الدقيق للمظاهر كمياً وكذلك الصفات المميزة للشئ المراد قياسه.


4. تعريف التقويم:évaluation
هو تقدير قيمة الشئ المقاس، ويتجاوز التقويم القياسات المجردة البحتة حيث يبنى على المعلومات المتجمعة من عملية القياس والاختبار لإصدار الأحكام الموضوعية.
وبتعريف آخر هو عملية ديناميكية لصناعة قرار والتي تعط حكما قيمياً عن جودة ما تم قياسه، مثل علامة اختبار أو أداء بدني .

5. أهداف الاختبار و القياس والتقويم:
هناك ستة أهداف عامة وهي :
1- التصنيف Placement
2- التشخيص Diagnostic
3- التنبؤ Prediction
4- التحفيز Motivation
5- الإنجاز Réalisation
6- تقويم البرامج l'évaluation des programmes

1.5. التصنيف Placement
الاختبار والتقويم المبدئي يسمح للممتحن من تصنيف الأفراد حسب القابلية والاستعداد، وبالتالي تسهيل عميلة التدريس والتدريب، بتجميع الأفراد في مجموعات تبعاً لقدراتهم.
2.5. التشخيص Diagnostic
غالباً ما نستخدم تقويم نتائج الاختبار لتحديد نقاط القوة أو الضعف لدى الطلاب، والمرضى والرياضيين والمشاركين في برامج اللياقة.
3.5. التنبؤ Prediction
من خلال القياس والتقويم يمكن التنبؤ بمدى نجاح الفرد أو تفوقه في ممارسة أحدى الرياضات مثلاً.
4.5. التحفيز Motivation
تحفيز الفرد على إحراز تقدم من خلال معرفته بنتائجه أو بأدائه.
5.5. الإنجاز Réalisation
ينبغي في أي برنامج تدريسي أو تدريبي ترسيخ مجموعة من الأهداف التي يمكن بها تقويم مستويات إنجاز المشاركين.
6.5.تقويم البرامج l'évaluation des programmes
تقويم البرامج التعليمية أو التدريبية، وبناء بنك من المعلومات يصبح كمرجع يعتمد عليه الباحثون خلال إجراء الاختبارات المختلفة .

6. مواصفات الاختبار الجيد:
هناك العديد من المواصفات التي ينبغي أن يتحلى بها الاختبار نذكر منها:
1- يجب أن تكون المتغيرات المراد اختبارها ذات علاقة بالرياضة التي يمارسها اللاعب.
2- يجب أن يكون الاختبار المراد استخدامه صادقا في قياس الصفة المراد قياسها.
3- يجب أن يكون الاختبار المراد استخدامه على درجة عالية من الثبات.
4- يجب أن تكون طريقة إجراء الاختبار تحاكي إلى أكبر حد ممكن أداء اللاعب في تلك الرياضة.

7. أهداف التقويم الفسيولوجي:
تسعى الاختبارات الفسيولوجية إلى تحقيق الأهداف التالية:

1- تعّرف الرياضي على نقاط القوة والضعف لديه، وتوضح مدى إمكانياته الفسيولوجية مع مقارنتاها بالمعايير العامة.
2- توفّر معلومات أولية تساعد على وصف التدريب المناسب، وتجعل من الممكن معرفة التحسن أو التغيير الناتج من التدريب فيما بعد.
3- تعتبر الاختبارات في حد ذاتها وسيلة تعليمية تساعد الرياضي على فهم أفضل لحالته الوظيفية وما يحدث داخل جسمه من جرّا التدريب البدني مما يجعله أكثر حرصاً واهتماماً بهذا التدريب.
4- تعتبر الاختبارات في حد ذاتها مجرد أداء تستخدم لمعرفة تفاصيل أكثر عن حالة الراضي أو المفحوص وهي بذلك مكملة للمعلومات المتوافرة عن اللاعب من خلال أدائه في الميدان الرياضي.

8. كتابة التقرير المعملي:
إن إجراء التجربة في حد ذاته ومن ثم جمع البيانات أو القياسات اللازمة ما هو إلا خطوة أولى من خطوات تنفيذ التجارب المعملية.
أما الخطوة التالية والتي لا تقل أهمية عن الأولى فهي تحليل هذه النتائج تحليلاً موضوعياً ثم عرضها بشكل منظم بما يتضمنه هذا العرض من جداول ورسوم بيانية، وهذا ما يسمى بكتابة التقرير المعملي.
ولقد جرت العادة على أن تتم كتابة التقرير المعملي على النحو التالي :
1- أسم التجربة: ويذكر فيها أسم التجربة بوضوح.
2- الغرض من التجربة: ويتم فيها ذكر الغرض أو الهدف من التجربة، وقد يكون هناك أكثر من هدف.
3- الأدوات المستخدمة: ويتم فيها ذكر جميع الأدوات والأجهزة التي استخدمت في التجربة بالتفصيل.
4- الإجراءات: ويتم فيها شرح مفصل لخطوات التجربة مع ذكر عدد أفراد العينة، مع ملاحظة أن الوضوح في شرح خطوات التجربة يجعل الآخرين قادرين على تكرار تلك التجربة ومن ثم مقارنة النتائج مع تجارب سابقة.
5- النتائج والمناقشة: وهذا الجزء من أهم أجزاء التقرير، ويتم فيه أولاً عرض النتائج كما ظهرت في البيانات التي حصل عليها الفاحص، وتبويب وجدولة هذه البيانات مع عمل رسوم توضيحية للظواهر تحت الدراسة والتطرق للعلاقات بين المتغيرات المختلفة، ومن ثم مناقشة هذه النتائج على ضوء الدراسات السابقة (إن وجدت) مع محاولة إيجاد تفسير لهذه النتائج وربطها بالإطار النظري للظاهرة محل الدراسة.
6- قائمة المراجع: وضع قائمة بالمراجع التي قام الباحث بالرجوع إليها سواء لعمل التجربة أو لشرح النتائج ومناقشتها.

9. القياسات الأساسية:
هناك بعض القياسات الأساسية والتي يجب أن لا تخلوا أي دراسة في مجال فسيولوجيا الجهد البدني من ذكرها، ورغم بساطتها إلا أن وجودها يعد ضروري جدا للرجوع إليها خاصة فيما يتعلق بالتفسير والتعليق على النتائج والمقارنات بين العينات وعزوا بعض النتائج.
ومن هذه القياسات (العمر والوزن والطول ومساحة سطح الجسم). وسنتناولها بشيء من التفصيل :

أولاً: قياس العمر:
تعتبر معرفة عمر المفحوص مهمة جدا ، وتتم بعدة طرق:
ـ كتابة العمر بالسنوات والكسور العشرية للسنة، مثل:مفحوص عمره 16سنة و6 أشهر يكتب 16.5 سنة.
ـ كتابة العمر بعدد الأشهر، مثل: مفحوص عمره 10 سنوات يكتب 120 شهر.
ـ كتابة العمر إلى أقرب نصف سنة، مثل: مفحوص عمره 23سنة و4 أشهر يكتب 23.5.
ـ كتابة العمر بالسنوات فقط ويتم جبر الأشهر إذا كانت 6 أشهر أو أكثر وحذفها إذا كانت أقل من ذلك، مثل: مفحوص عمره 15سنة و7 أشهر يكتب 16 سنة، أو عمر 15سنة و3أشهر يكتب 15سنة.
ثانياً: قياس الوزن:
تعتبر معرفة وزن المفحوص مهمة جدا ، لأنه عامل مؤثر في كثير من القياسات منها على سبيل المثال قياس الاستهلاك الأقصى للأكسجين.
1ـ يجب مراعاة بعض الاحتياطات عند قياس الوزن منها:
2ـ يجب أن يكون الميزان معاير ويفضل أن يكون رقمياً ، ليعطي القراءة بالكيلوجرام وكسوره أو على الأقل إلى أقرب نصف كجم.
يجب أن تتم عملية الوزن على أرض صلبة.
3ـ يجب أن تتم عملية الوزن بأقل الملابس الممكنة وبالطبع بدون حذاء.
ثالثا: قياس الطول:
ويجب مراعاة بعض النقاط عند قياس الطول منها:
1ـ يتم قياس الطول إلى أقرب نصف سم أو سم على الأقل.
2ـ يتم قياس الطول بدون حذاء، والمفحوص منتصب القامة، وأن يتم الضغط على رأس المفحوص خاصة عندما يكون الشعر كثيفاً.
3- في حالة دراسات النمو البدني يجب أخذ الطول في أوقات ثابتة نظراً للتغيير الطفيف في الطول على مدار اليوم.
رابعاً: تحديد مساحة سطح الجسم:
في كثير من الأحيان نجد أن هناك حاجة إلى معرفة مساحة سطح الجسم كي يتم ربط المتغيرات بها. وتعرّف مساحة سطح الجسم بأنها تلك المساحة التي يشغلها الجلد. ويمكن تحديدها بسهولة باستخدام معادلة دوبويس Dubois على النحو التالي:
مساحة سطح الجسم (بالمتر المربع) = الوزن(كجم)(0.425) × الطول(سم)(0.007184)


10. بعض مجالات الاختبارات البدنية والفسيولوجية:

ـ إختبارت قياس الجهد البدني
ـ قياسات واختبارات الجهاز الدوري التنفسي
ـ قياس القدرة الهوائية (الحد الأقصى لاستهلاك الأكسجين)
ـ اختبارات الوظائف التنفسية















الاختبارات البدنية والفسيولوجية:
الاختبار الاول:
:TUTTLEاختبار نسبة النبض لتوتل
1.مقدمة:
تعد اختبارات الجهد البدني وسيلة مهمة للتعرف على أي قصور وظيفي لدى الأفراد لا يظهر أثناء الراحة، أو لمعرفة لياقتهم البدنية.
ولكي تكون القياسات الفسيولوجية ذات معنى أثناء الجهد البدني يجب أن يكون ذلك الجهد قابلا للقياس.
وهنالك العديد من الطرق التي يمكن من خلالها تعريض المفحوص لجهد بدني محدد ومعايير مما يسهل معرفة استجابة الفرد لهذا الجهد البدني.
2.تعريف اختبار توتل :
قام توتل بإعداد هذا الاختبار في عام 1931 م أثناء محاولاته استخدام نسبة النبض في تقدير الكفاءة البدنية لبعض الأفراد وقد بدأ تلك المحاولات انطلاقا من كون الحالة البدنية للفرد لها تأثير قاطع علي معدل القلب وعلى الزمن اللازم لكي يعود معدل القلب ( معدل النبض) إلي حالته الطبيعية بعد الانتهاء من أداء المجهود البدني وان الأفراد الذين يتمتعون بحالة جيدة يتأثرون بالمجهود البدني بدرجة أقل من هؤلاء الأفراد الذين يعانون من تدني مستوي حالتهم البدنية وتأسيسا على تلك الحقائق أعلن توتل اختباره لنسبة النبض الذي اثبت أهلية كبيرة وأصبح من الاختبارات الواسعة الانتشار في مجال فسيولوجيا الحركة في الثلاثينيات والأربعينيات من هذا القرن والذي ما يزال يحتل مكانة علمية متميزة حتى يومنا هذا نظرا لأنه يعكس قدرة القلب علي التكيف مع المجهود الناتج عن التمرينات البدنية.


3.الغرض من التجربة:
يهدف الاختبار إلى تقدير نسبة النبض للفرد عن طريق حساب معدل القلب أثناء الراحة منسوبا إلي معدل القلب بعد الانتهاء من القيام بأحد أشكال الأداء البدني المقننة، ويتم تقدير هذه النسبة عن طريق قسمة عدد مرات ضربات القلب ( النبض ) لمدة دقيقتين بعد أداء التمرينات البدنية المقننة علي عدد ضربات القلب (النبض) لمدة دقيقة أثناء الراحة ، حيث كفاءة الجهاز الدوري والقلب عن طريق كمية التمرينات التي تتطلب الحصول علي نسبة نبض هي : 2.5
4.مستوى السن والجنس:
البنيين والبنات من سن 10 سنوات فأكثر.

5.ميادين استعمال الاختبار:
وجد توتل ومساعدوه أن اختبار نسبة النبض يحدد الفروق في قدرة الفرد على الأداء في بعض الأنشطة الرياضية مثل العقلة والمتوازيين والسباحة ، كما كشف عن قدرة الاختبار على التمييز بين الأفراد في الكفاءة البدنية وقد أوصي توتل أساتذة التربية البدنية والرياضية باستخدام نتائج الاختبار في المدارس وساحات اللعب لتحديد الأفراد الذين يحتاجون إلي رعاية خاصة في الدروس والأنشطة الرياضية المدرسية.
6.صدق الاختبار:
كشف فلانجان 1935 م عن وجود علاقة ارتباط مرتفعة بين معدلات الكفاءة كما تقاس باختبار نسب النبض لتوتل ونتائج التحمل في بعض اختبارات العدو والجري ، وأظهرت الدراسات التي استخدمت اختبار نسب النبض أن النتائج التي كشف عنها الاختبار تتفق مع نتائج الفحوصات الطبية التي أجرتها مجموعات من الأطباء المتخصصين في أمراض القلب والدورة الدموية ما يؤكد صدق الاختبار ، وجعل العديد من الأطباء يوصون باستخدام اختبار نسبة النبض لتوتل كوسيلة للتصفية في المدارس التي لا تطبق الفحوص الطبية الدورية الشاملة.
7.ثبات الاختبار:
وجد توتل وديكنسون أن الاختبار يتمتع بدرجات عالية من الثبات ، فقد حصلا على معامل ارتباط بلغ 93. 0 بين درجات الاختبار الأصلي ودرجات الاختبار عند الأداء على المقعد لمدة دقيقة( بمعدل 30 مرة في الدقيقة ) ، وقد لاحظا أن معامل ثبات الاختبار أصبح 957 .0 عندما زاد معدل أداء الاختبار إلي 40 مرة في الدقيقة .

8.الاجهزة والأدوات المستعملة في اختبار توتل:
ـ ساعة إيقاف لحساب الزمن بالثواني

- جهاز مترونوم للتحكم في معدل أداء الخطوات
ـ جهاز مترونوم للتحكم في معدل أداء الخطوات أثناء الصعود والهبوط على المقعد الخشبي ﻭ هو ﺠﻬﺎﺯ ﻟﻀﺒﻁ ﺍﻹﻴﻘﺎﻉ ﺃﺜﻨﺎﺀ ﺍﻟﻌﻤل ﻋﻠﻰ ﺼﻨﺩﻭﻕ ﺍﻟﺨﻁﻭﺓ ﺃﻭ ﺩﺭﺍﺠﺔ ﺍﻟﺠﻬﺩ ﺍﻟﻤﻴﻜﺎﻨﻴﻜﻴﺔ، ﻭﻫﻭ ﻴﻌﻁﻲ ﺼـﻭﺘا ﻤﻨﺘﻅما ﻭﻴﻤﻜﻥ ﺍﻟﺘﺤﻜﻡ ﻓﻲ ﺴﺭﻋﺔ ﺇﻴﻘﺎﻋﻪ، ﻭﻗﺩ ﻴﻜﻭﻥ ﻤﻥ ﺍﻟﻨﻭﻉ ﺍﻟﻤﻴﻜﺎﻨﻴﻜﻲ ﺍﻟﺫﻱ ﻴﺤﺘﻭﻱ ﻋﻠﻰ ﺒﻨﺩﻭل ﻴﺘﺤـﺭﻙ ﻴﻤﻴنا ﻭﻴﺴﺎﺭا ﺃﻭ ﻨﻭﻉ ﻜﻬﺭﺒﺎﺌﻲ ﻴﻌﻁﻲ ﺼﻭﺘﺎﹰ ﻭﻀﻭءا.


ـ مقعد أو صندوق ارتفاعه حوالي 32 سم وأبعاده لا تقل عن ( 30×30 سم) بحيث يسمح للمختبر بالصعود والهبوط من فوقه بثبات واتزان



9.تعليمات الاختبار:
تتضمن عملية الصعود على المقعد أربع عدات تحتسب كالتالي:
ـ العدة الأولى : وضع القدم اليسرى على المقعد
ـ العدة الثانية: وضع القدم اليمنى بجانب اليسرى ثم الوقوف فوق المقعد
ـ العدة الثالثة : النزول بالقدم اليسرى على الارض
ـ العدة الرابعة : النزول بالقدم اليمنى للهبوط بالجسم على الارض


ملاحظات مهمة:
* يجب أن يبدأ الصعود على المقعد بالقدم اليسرى مهما كانت الأسباب والظروف.
* يجب على المختبر الاحتفاظ بوضع جسمه معتدلا في كل مرة يصعد فيها على المقعد ويهبط فيها على الارض.
* يتم التحكم فى معدل أداء الخطوات عن طريق جهاز المترونوم.
* وفى حالة تعزر وجود هذا الجهاز يقوم المسؤل عن إدارة الاختبار بالعد على المختبر وفقا للترتيب السابق كالتالي ( 1, 2، 3 ، 4) لمدة دقيقة متصلة ثم يقوم بتسجيل النتائج فى بطاقة التسجيل .
10.خطوات تطبيق الاختبار بالترتيب :
1.10.المرحلة الأولى:
يجلس المختبر (المفحوص) في مواجهة المقعد أو الصندوق الخشبي المعد لتنفيذ الاختبار (32×30×30سم) ، ويستمر في جلسته هذه حتى يستقر معدل نبضة تماما ، وكي نحصل على معدل ثابت للنبض ينبغي مراعاة الهدوء التام وعدم الضوضاء ، وأن يحاول المختبر الابتعاد عن التوتر والقلق .


2.10.المرحلة الثانية:
يحتسب للمختبر معدل النبض في وضع الجلوس لمدة 30 ثانية ثم يضاعف الرقم الناتج فنحصل علي معدل النبض في دقيقة (60ث) حيث يسجل الرقم الناتج في بطاقة الاختبار علي أنه:
*معدل النبض في دقيقة أثناء الراحة *

- طريقة قياس معدل النبض:

3.10.المرحلة الثالثة:
عندما ينادى على المختبر يقوم بالوقوف في مواجهة المقعد المعد لأداء الاختبار ، وعندما يعطي إشاره بالبدء يقوم بالصعود والهبوط على المقعد لمدة دقيقة واحدة (60) بمعدل 20 خطوة للبنيين و15 خطوة للبنات.


4.10.المرحلة الرابعة:
بعد الانتهاء من أداء الاختبار ( التمرينات المقننة ) يجلس المختبر على المقعد ويحتسب له النبض لمدة دقيقتين (120 ث) ويسجل الناتج في بطاقة الاختبار على أنها :
" عدد مرات النبض في دقيقتين بعد الأداء الأول "
ملاحظة هامة:
يجب أن يؤخذ النبض لحظة وصول القدمين إلى الأرض بعد الانتهاء من الأداء مباشرة.
5.10.المرحلة الخامسة:
يتم في هذه المرحلة حساب نسبة النبض الأول بقسمة عدد مرات النبض في دقيقتين ( بعد التمرين) على عدد مرات النبض في دقيقة ( أثناء الراحة ) فيكون الناتج هو نسبة النبض الأول ويمكن تعبيرها بالمعادلة التابلية:
عدد مرات النبض في دقيقتين بعد الأداء الأول
نسبة النبض الأول (ن1)= ــــــــــــــــــــــــــــــ
معدل النبض في دقيقة أثناء الراحة
6.10.المرحلة السادسة:
يستمر المختبر في الجلوس حتى يعود النبض إلى معدله الطبيعي أثناء الراحة وهو ”معدل النبض قبل الأداء.“
7.10.المرحلة السابعة:
بعد أن يعود النبض إلي معدله الطبيعي.
يقوم المختبر بإعادة التمرينات السابقة مرة أخري على نفس المقعد أو الصندوق وذلك لمدة دقيقة أخري ( 60ث) فقط بمعدل40 خطوة للبنيين و35 خطوة للبنات.

8.10.المرحلة الثامنة:
بعد الانتهاء من أداء التمرين يقاس النبض مرة أخري لمدة دقيقتين (120 ث) من وضع الجلوس على مقعد ويسجل الناتج في بطاقة الاختبار على أنه:
" عدد مرات النبض في دقيقتين بعد الأداء الثاني ”.
9.10.المرحلة التاسعة:
يتم هنا احتساب نسبة النبض الثانية عن طريق قسمة عدد مرات النبض في دقيقتين(بعد الأداء الثاني للتمرين ) على مرات النبض في دقيقة أثناء الراحة، ويمكن التعبير عن ذلك بالمعادلة التالية:

عدد مرات النبض في دقيقتين بعد الأداء الثاني
نسبة النبض الثانية (ن2) = ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
معدل النبض في دقيقة أثناء الراحة
10.10.المرحلة العاشرة:
في هذه المرحلة يتم حساب عدد الخطوات اللازمة للحصول عى نسبة نبض تساوي 2.5 وللحصول علي عدد الخطوات اللازمة لإنتاج نسبة نبض تساوي 2.5 اقترح كاربوفيتش 1965 م المعادلة التالية :

معادلة كاربوفيتش 1965 م

(ط2- ط1) ( 2.5 – ن1 )
ط = ط1+ ــــــــــــــــــــــ
ن2 – ن1


حيث أن
:-
ط = عدد الخطوات اللازمة لإنتاج نسبة نبض تساوى 2.5
ط1 = عدد الخطوات فى المرحلة الأولى من الاختبار ( القياس الأول)
ط2 = عدد الخطوات فى المرحلة الثانية من الاختبار ( القياس الثاني )
ن1 = نسبة النبض الأول
ن2 = نسبة النبض الثاني

مثال توضيحي:
ـ رياضي مفحوص معدل نبضه في دقيقة أثناء الراحة 70.
ـ عدد النبضات بعد الأداء الأول 154
ـ نسبة النبض الأول لديه بعد الأداء الأول كان 2.2
ـ عدد نبضات الأداء الثاني 189
ـ نسبة النبض الثاني لديه بعد الأداء الثاني كان 2.7
ـ لحساب ط التي تمثل عدد الخطوات حتى نحصل على نسبة نبض 2.5

(ط2- ط1) ( 2.5 –ن1 )
ط = ط1 + ــــــــــــــــــــــــــ
ن2 - ن1


(40- 20) ( 2.5 – 2.2
ط = 20 + ــــــــــــــــــ
2.7 -2.2

ومنه فإن ط=52 خطوة

11. حساب الكفاءة البدنية أو اللياقة البدنية:
إن عدد 50 خطوة في الدقيقة ينتج عنها نسبة نبض مقدارها 2.5 نبضة بالنسبة للرياضي ذو الكفاءة البدنية العالية ولمعرفة اللياقة البدنية او الكفاءة البدنية وهي القدرة على تحمل الجهد العضلي والنشاط الرياضي طويل المدة .

ويمكن التعبير عنها أو حسابها من خلال المعادلة :

2.5(عددالخطوات)×100
الكفاءة البدنية= ــــــــــــــــــــــــــــ
50

ملاحظة:
حسب توتل فإن هناك علاقة بين الكفاءة البدنية الناتجة من نسبة النبض والكفاءة البدنية بشكل عام وهي تزداد لدى اللاعبين في موسم التنافس الرياضي مقارنة بالفترات الأخرى.

خـــاتـــمـة:
لقد نال هذا الاختبار تأييدا ومساندة العديد من العاملين في الحقل الطبي ممن اهتمت دراستهم بحالة القلب والجهاز الدوري بشكل عام، ووجد الكثير من الباحثين في المجال الرياضي والطبي أن نسبة النبض تتفق تماما مع التقارير الطبية المتعلقة بوظائف القلب المختلفة وتأثيرات الأمراض التي تصيب القلب والجهاز الدوري، من هنا تتضح أهمية هذا الاختبار وعلاقته بالتشخيص والفحوص الطبية وكذلك في معرفة اللياقة البدنية للمفحوصين، وطريقة إعداد برامج التدريب الخاصة بهم.





الاختبار الثاني:
اختبار أسترا ند لتقدير الحد الأقصى لاستهلاك الأوكسجين


1. تمهيد:
يعد تعبير الاستهلاك الأقصى للأوكسجين أو القدرة الهوائية القصوى من أكثر التعابير شيوعا واستخداما في حقل وطائف أعضاء الجهد البدني، كما أن قياس الاستهلاك الأقصى للأوكسجين ومعرفته أصبح من الإجراءات الاعتيادية ضمن اختبارات التقويم الفسيولوجي للرياضيين وغير الرياضيين على السواء.
وأدى التطور التقني في وسائل الاختبارات و استخدام أحدث الأجهزة ذات التحكم الآلي في وقتنا الحاضر إلى اختصار الوقت والجهد المبذولين في عملية قياسه.
2.مفهوم عبارة الاستهلاك الأقصى للأوكسجين:
عند تحليل عبارة الحد الأقصى الاستهلاك للأوكسجين التي يرمز نجد أن الحرف يرمز إلى كمية الأوكسجين المستهلكة في الدقيقة الواحدة و التركيب الذري للأوكسجين وتعني الحد الأقصى.
3. تعريف الاستهلاك الأقصى للأوكسجين:
هو أقصى معدل أو أعلى كمية من الأوكسجين التي يمكن للرياضي خاصة استهلاكها في الدقيقة الواحدة أثناء الجهد البدني.
ويعبر عنها بالحجم المطلق لتر من الأوكسجين في الدقيقة، لتر/دقيقة
وأحيانا ينسب إليها وزن الجسم بالكيلوغرام فيكون الناتج مليلتر/كغ/د
4. أهمية الحد الأقصى لاستهلاك الأوكسجين:
- يعد مؤشرا لمدى تكيف الوظائف الفسيولوجية المختلفة للمتطلبات الايضية(التمثيل الغذائي) المتزايدة للتمرين والجهد
- يعد معيارا لقياس اللياقة البدنية وخاصة عنصر التحمل الهوائي، فزيادته تعني تمتع الفرد بلياقة بدنية عالية.
- بمعرفته يمكن تحديد شدة التدريب البدني، إذ تقدر النسبية للتدريب بناءا على الحالة الراهنة للياقة البدنية والصحية للفرد فضلا عن حالته التدريبية السابقة.
- يعد مقياسا للطاقة القصوى المنتجة بالطريقة الهوائية
- يعد مقياسا للسعة الوظيفية للجهاز الدوري بسبب الارتباط العالي بين أقصى ناتج قلبي والقدرة الهوائية القصوى.
- أفضل مؤشر لكفاية الجهاز الدوري والتنفسي والعضلي.
- التعرف عليه يساعد على إعطاء مؤشر عن أمراض القلب والجهازين الدوري والتنفسي.
5.ماهية الاختبار:
استعمل عالم فسيولوجيا الرياضة البروفيسور السويدي بير أولف استراند 1952م الدراجة الارجوميترية (دراجة قياس الشغل) لتقدير الحد الأقصى لاستهلاك الأوكسجين من خلال اختباره الشهير والمعروف باسم اختباراستراند للحالة البدنية ن وقد تطورت الدراجة الارجومترية وتطورت أساليب استعمالها في تقدير الحد الأقصى لاستهلاك الأوكسجين منذ المحاولات الأولى التي بدأها أستراند عام 1952م حتى اليوم.



6.الهدف من الاختبار:
تقدير الحد الأقصى لاستهلاك الأوكسجين (بطريقة عير مباشرة) عن طريق معدل ضربات القلب وباستعمال الحمل تحت القصوى.
7.الادوات المستعملة:
- دراجة الجهد (الارجوميترية)
- الساعة الإيقاعية ميترونوم
- جهاز قياس النبض )وإذا لم يتوفر نستعمل طريقة التحسس الشرياني السباتي أو الكعبري
- سماعة طبية
- ساعة توقيت
- آلة حاسبة
*دراجة ارجومترية (دراجة الجهد):

*ساعة إيقاعية (ميترونوم )


- جهاز قياس النبض (وإذا لم يتوفر نستعمل طريقة التحسس الشرياني السباتي أو الكعبري).


8.مستوى الجنس والسن:
يستخدم الاختبار للفئات العمرية من15 سنة إلى 65 للجنسين
9. مراحل إنجاز الاختبار:
1.9.المرحلة الأولى:
إعداد الدرجة والأدوات اللازمة والتأكد من صلاحيتها لتنفيذ الاختبار، وملء البيانات الأساسية اللازمة للبحث.
2.9.المرحلة الثانية:
يجلس الرياضي على الدراجة ويتم اختيار الارتفاع المناسب للمقعد، وأن يكون هناك ثني خفيف في مفصل الركبة.

3.9.المرحلة الثالثة:
أداء إحماء خفيف وبدون مقاومة عل الدراجة الثابتة نفسها.
قياس معدل ضربات القلب والمختبر في حالة راحة وفي وضعية جلوس على الدراجة.
4.9.المرحلة الرابعة:
برمجة الساعة الإيقاعية للحفاظ على معدل سرعة التبديل طوال وقت الاختبار والمقدرة ب50تبديلة في الدقيقة.
5.9.المرحلة الخامسة:
يبدأ الاختبار عند وضع الحمل البدني (العبء) في الدراجة عند المستوى المطلوب وفقا لمتغيرات الجنس والسن والحالة التدريبية ومعدل القلب، وتكون بين (300-600كغ.م/د). وللذكور من (600- 900 كغ.م/د).بمعدل 50 دوة في الدقيقة وتعد الشدة المستعملة مناسبة إذا وصل معدل ضربات القلب الى 130ض/د.
ملاحظة:
في حالة عدم وصول ضربات القلب إلى المعدل المرغوب عند الدقيقة الثانية فإنه يتم تعديل العبء حتى يصل إلى المرغوب.
6.9.المرحلة السادسة:
يقوم المحكم بقياس معدل القلب عند 20ثانية من نهاية كل دقيقة من الدقائق الست.
يستعمل متوسط ضربات القلب في الدقيقتين الخامسة والسادسة كمؤشر لمعدل ضربات القلب عند ذلك الجهد.
يجب مراعاة أن لايزيد الفرق بين معدل ضربات القلب في الدقيقة الخامسة والسادسة عن 10 ضربات وإلا فإنه يتم زيادة دقيقة سابعة حتى يحصل على الفرق دون 10 ضربات . نهاية الاختبار.
10.حساب متوسط معدل ضربات القلب:
- يتم حساب المتوسط في الدقيقتين الأخيرتين عن طريق المعادلة التالية:


معدل القلب في الدقيقة5+ معدل القلب في الدقيقة6
HR=ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
2

11. تقدير الحد الأقصى لاستهلاك الأوكسجين:
وضع استرا ند ثلاثة طرق لتقدير الحد الأقصى لاستهلاك الأوكسجين:
1- طريقة الجدول
2- طريقة الرسم الحسابي
3- طريقة المعادلات
1.11. طريقة الجدول لتقدير الحد الأقصى لاستهلاك الأوكسجين:
وضع أستراند سنة 1965م جدولين أحدهما للذكور والآخر للإناث قصد تقدير الحد الأقصى لاستهلاك الأوكسجين (VO²MAX) (لتر/دقيقة) على أساس معطيات معدل القلب في حالة الاستقرار عند مستوى القدرة(P) المعطاة في اختبار الدراجة الارجوميترية.
SFDF
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://stapsbouira.riadah.org
علي عوده صالح
زائر



مُساهمةموضوع: رد: محاضرات في مقياس الاختبارات والمقاييس الجزء1   الخميس مارس 06, 2014 11:05 am

الف شكررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
علي عوده صالح



عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 06/03/2014

مُساهمةموضوع: رد: محاضرات في مقياس الاختبارات والمقاييس الجزء1   الخميس مارس 06, 2014 11:20 am

علي عوده صالح كتب:
الف شكررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hachmi99



عدد المساهمات : 3
تاريخ التسجيل : 30/10/2014

مُساهمةموضوع: رد: محاضرات في مقياس الاختبارات والمقاييس الجزء1   الجمعة أكتوبر 31, 2014 12:11 am

بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حوحو 777



عدد المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 04/08/2015

مُساهمةموضوع: رد: محاضرات في مقياس الاختبارات والمقاييس الجزء1   الثلاثاء أبريل 05, 2016 10:44 pm

بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
محاضرات في مقياس الاختبارات والمقاييس الجزء1
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
معهد علوم وتقنيات النشاطات البدنية والرياضية  :: المنتدى العلمي :: السنة الثانية lmd :: الإختبارات والمقاييس-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: