معهد علوم وتقنيات النشاطات البدنية والرياضية
مرحبا بكل الطلبة والاساتدة والمدربين الكرام للتواصل معنا نرجوا منكم التسجيل

معهد علوم وتقنيات النشاطات البدنية والرياضية

منبر تواصل الشباب الرياضي وأساتذة التربية البدنية ومدربي مختلف الرياضات، هذا فضاءكم الوحيد
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
المنتدى في حاجة إلى إثرائه بمساهماتكم وتفاعلاتكم وكذا انشغالاتكم فلا تبخلوا علينا لأنه بكم نسموا ونتقدم نحو ماهو أفضل للجميع.......
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» ساعدوني اريد مواضيع في دكتوراه
الأربعاء يونيو 21, 2017 2:53 pm من طرف bekai lamdjede

» سؤال وجواب في قانون كرة اليد
الخميس ديسمبر 22, 2016 10:35 pm من طرف زائر

» مدخل للعلم التربية
الأحد ديسمبر 18, 2016 5:12 pm من طرف zakii

» التعب العضلي
الأحد ديسمبر 18, 2016 1:47 pm من طرف زائر

» محاضرات في التدريب الرياضي السداسي الأول
الأحد ديسمبر 18, 2016 10:05 am من طرف زائر

» مذكرات تخرج ماستر تخصص تدريب رياضي
السبت ديسمبر 10, 2016 3:09 pm من طرف زائر

» الثقافة البدنية الرياضية وفلسفة العولمة
الأربعاء نوفمبر 30, 2016 10:02 pm من طرف بلهوشات مصطفى

» دور التربية البدنية في التعليم المتوسط
الأربعاء نوفمبر 23, 2016 12:18 am من طرف rabah1973

» المهارات الأساسية في كرة القدم
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 11:15 pm من طرف زائر

المواضيع الأكثر شعبية
55 مذكرة تخرج في التربية البدنية والرياضية
بحث شامل حول الكرة الطائرة
بحث شامل في كرة القدم
بحث حول السرعة
فلسفة التربية البدنية والرياضية
خطوات البحث العلمي
محاضرات التشريع الرياضي
بحث حول ماهية الميكانيك الحيوية
منهج البحث العلمي تعريف .هدف اهمية
السباحة تاريخها , أغراضها , أنواعها , طرق تعليمها و المواصفات القانونية لحمامها و منافساتها
تصويت
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



اللهم اني توكلت عليك وسلمت امري لك لا ملجأ ولا منجا منك الا اليك .........

شاطر | 
 

 السمـــــــــــــــــنة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
راعي البقر
المدير
المدير
avatar

عدد المساهمات : 240
تاريخ التسجيل : 01/01/2012
العمر : 28
الموقع : البويرة

مُساهمةموضوع: السمـــــــــــــــــنة   الأحد مارس 10, 2013 5:54 pm

تعد السمنة إحدى مشكلات العصر الصحیة، وھي أكثر مشكلات التغذیة شیوعاً.
ماھي السمنة ؟
السمنة ھي زیادة وزن الجسم عن الحد الطبیعي بسبب تراكم الدھون، وتعرف بأنھا زیادة وزن الشخص أكثر
من % 30 من الوزن المثالي.
ینتج تراكم الدھون في الجسم عن زیادة حجم الخلایا الدھنیة أو بسبب زیادة عددھا.
٣٥ بلیون خلیة دھنیة. یزید حجمھا عند زیادة الوزن، ومع - یحتوي جسم الإنسان الطبیعي على حوالي ٣٠
استمرار الزیادة تتكون خلایا دھنیة جدیدة، وھذه الخلایا الجدیدة یصعب على الجسم التخلصمنھا فیما بعد.
وبذلك یتضح سبب صعوبة إنقاص الوزن بعد الزیادة الكبیرة.
تقاس السمنة بطرق عدة منھا:
-مقارنة الوزن على الجداول المعدة لتحدید الوزن المناسب للأطوال المختلفة للرجال والنساء.
-حساب مؤشر كتلة الجسم.
-قیاس محیط الخصر.
-قیاس نسبة محیط الخصر إلى محیط الحوض، أو توزیع السمنة (سمنة التفاحة وسمنة الكمثرى.(
-تقاس كمیة الدھون في الجسم بواسطة قیاس سماكة الجلد وھذه الطریقة سھلة وشبھ دقیقة لأن نصف
الدھون الموجودة في الجسم تتراكم تحت الجلد. ویمكن قیاس كمیة الدھون بطریقة أدق وذلك بوزن الجسم
تحت الماء أو بتوصیل تیار كھربائي ضعیف إلى الجسم بواسطة قطبین كھربائیین، وتقاس كمیة الدھون
حسب المقاومة التي یواجھھا التیار أثناء مروره في الجسم. وتستعمل ھذه الطرق عادة لتحدید نسبة السمنة
عند أبطال الریاضة.
؟ (BMI) ماھو مؤشر كتلة الجسم
یعتبر مؤشر كتلة الجسم أفضل طریقة لقیاس زیادة الوزن. وھو عبارة عن عملیة حسابیة تعتمد على قیاس
كل من الوزن والطول. وتحسب بقسمة وزن الجسم بالكیلوجرام على مربع الطول بالمتر مضروباً بمائة. فمثلاً
مؤشر كتلة الجسم لسیدة طولھا ١,٦٠ متر ووزنھا ٧٠ كجم ھو :
70 ÷ (1.6) 2×100 = 27.34%
وھذا المؤشر تقل دقتھ في حالة الریاضیین، الذین یمتلكون أوزاناً زائدة بسبب ضخامة العضلات ولیس بسبب
تراكم الدھون على الجسم وفي ھذه الحالة یمكن استعمال الطرق المختلفة لتحدید الدھون في الجسم لمعرفة
ماإذا كانت زیادة الوزن بسبب السمنة أو بسبب العضلات النامیة فقط.
التفسیر مؤشر كتلة الجسم
وزن أقل من الطبیعي أقل من ١٨,٥
٢٤,٩- وزن طبیعي ١٨,٥
25- وزن أكثر من الطبیعي 29,9
سمنة ٣٠ أو أكثر
محیط الخصر:
یقاس محیط الخصر بوضع متر القیاس بإحكام على الخصر. ویعتبر مؤشراً جیداً لعوامل الخطورة المتعلقة
بالسمنة. وتزید الخطورة عند زیادة محیط الخصر على ٩٠ سم للسیدات أو ١٠٠ سم للرجال.
نسبة محیط الخصر إلى الحوض:
یھتم الأطباء والعاملون الصحیون بأماكن تراكم الدھون في الجسم ولیس فقط بكمیتھا ونسبة زیادتھا عن الحد
الطبیعي. فالدھون المتراكمة على منطقة الخصر أو البطن ویطلق علیھا إسم سمنة التفاحة وتوجد عادة عند
الرجال، تشكل خطورة أكبر على الصحة من الدھون المتراكمة على منطقة الحوض وتسمى سمنة الكمثرى
وتكثر لدى السیدات.
ولقیاس نسبة زیادة الخطر ھذه یستعمل مقیاس نسبة محیط الخصر إلى محیط الحوض. وذلك یكون بقیاس
محیطي الخصر والحوض بواسطة متر القیاس ثم قسمة محیط الخصر على محیط الحوض. وتكمن الخطورة
عند زیادة النسبة على ٠,٨ عند النساء أو ١,٠ عند الرجال .
علاقة السمنة بكثیر من الأمراض:
لقد احتلت السمنة مكاناً بارزاً في الاھتمامات الصحیة لدى الأطباء، ویرجع ذلك لكونھا ذات علاقة بكثیر من
الأمراض؛ كارتفاع الدم، ومرضالسكري، وأمراضالقلب التاجیة، واحتكاك المفاصل … إلى غیر ذلك من
الأمراض.
أسباب السمنة:
ترجع السمنة لسببین رئیسین ھما-:
-زیادة الطاقة المتناولة.
-نقص الطاقة المبذولة.
ھناك بعض الأمور تسبب انعدام التوازن بین الطاقة المتناولة والطاقة المبذولة، مثل-:
الوراثة:
لوحظ أن السمنة تنتشر في أفراد الأسرة الواحدة وھذا یمكن أن یكون بسبب وراثة الجینات المسببة للسمنة
(أو الإستعداد للإصابة بالسمنة)، ویمكن أن تكون بسبب تشابھ العادات الغذائیة ونمط المعیشة لدى أفراد
الأسرة الواحدة .
وھذه بدورھا (mitochondria) وقد تبین أن الجینات المؤدیة للسمنة تكون مرتبطة بعمل المیتوكندریا
تحدد نسبة سرعة التفاعلات الأیضیة لدى الإنسان وتورث عادة عن طریق الأم .
العوامل البیئیة:
تلعب العوامل البیئیة دوراً مھماً في السمنة،
وتشمل ھذه العوامل نوعیة الأكل المعتاد لدى الشخص والنشاطات المختلفة التي یقوم بھا. والمقصود بنوعیة
الأكل ھو كمیة الدھون المضافة إلى الأطعمة، والذوق العام للشخص والعائلة، فبعضالناس یكثر من أكل
المعجنات والأطعمة الدسمة وآخرون یفضلون تناول الأطعمة الطازجة كالخضروات والفواكھ .
وقد لوحظ أن الإنسان یكون معرضاً للإصابة بالسمنة عند الكبر إذا كان والداه أو أحدھما بدیناً. كما أن إمكانیة
فقد الوزن لدى الأطفال البدینین تقل في المستقبل في حالة سمنة والدیھ أو أحدھما.
وكما ھو معلوم فالإنسان لا یستطیع تغییر جیناتھ الوراثیة، لكن یمكنھ التحكم بنوعیة أكلھ ومقدار الأنشطة
الحركیة التي یقوم بھا.
وقد نجح كثیر من زائدي الوزن بتنقیص أوزانھم بواسطة أختیار أطعمة قلیلة الدھون وتجنب المواقف التي
تجعلھم یكثرون من الأكل، وأخیراً زیادة نشاطاتھم الحركیة.
العوامل النفسیة:
تؤثر العوامل النفسیة بشكل مباشر على نوعیة الأكل وكیفیتھ. فھناك كثیر من الناس یأكلون عند إحساسھم
بالحزن أو الضجر أو الغضب.
وجد أن بعض الأشخاص البدینین یعانون من النھم العصابي، فھم یأكلون كمیات كبیرة جداً من الأطعمة
الدسمة في وقت قصیر، ثم یحاولون التخلص من الطعام عن طریق إحداث القيء أو القیام بالتمارین العنیفة
للتخلص من الطاقة الزائدة.
بعض أمراضالغدد الصماء:
ھناك نسبة ضئیلة من السمنة تكون بسبب بعض أمراض الغدد مثل نقص إفراز الغدة الدرقیة، غیر أن ھذه
النسبة لاتتعدى ٢% من الأسباب المؤدیة للسمنة.
وجد أن السمنة تزداد مع التقدم في العمر، ویمكن أن یفسر ذلك بأن الإنسان یفقد جزءاً من الكتلة العضلیة مع
زیادة العمر، وبما أن العضلات تستھلك كمیة من الطاقة أكبر من الطاقة المستھلكة بواسطة الأنسجة الأخرى،
ولذلك تقل الطاقة المبذولة ویزید الوزن على الرغم من أن الشخص لم یغیر شیئاً في نظامھ الغذائي.
ویلاحظ ھذا أكثر لدى النساء بعد سن الخمسین وتوقف الدورة الشھریة .
ولقلة الحركة والنشاط في الكبر دور مھم كذلك في المیل إلى زیادة الوزن وفي ضعف العضلات وبالتالي نقص
الطاقة المستھلكة .
وجد كذلك أن السمنة تزداد مع زیادة عدد مرات الحمل، ولوحظ أن السمنة الزائدة عن الحد الطبیعي المكتسبة
أثناء الحمل یصعب التخلص منھا وذلك بسبب زیادة عدد الخلایا الدھنیة إضافة إلى زیادة حجمھا.
- یزید عدد الخلایا الدھنیة إضافة إلى زیادة حجمھا في أحوال أخرى مثل السمنة في الفترة العمریة من ١٢
١٦ سنة، وعند زیادة الوزن بعد البلوغ بما یعادل أكثر من ٦٠ % من الوزن الطبیعي . - ١٨ شھراً، ومن ١٢
أنواع السمنة:
النوع الأول:
ھو الذي یبدأ من الطفولة، ویستمر طوال العمر، ویكون عادة صعب العلاج لأن السمنة في الصغر تكون
بسبب زیادة عدد الخلایا الدھنیة في الجسم، ھذه الخلایا التي لا یمكن التخلص منھا في الكبر عن طریق الحد
من السعرات الحراریة.
النوع الثاني:
ھو الذي یظھر في منتصف العمر، ویكون لدى النساء اكثر من الرجال، ویرجع سببھ إلى زیادة حجم الخلایا
الدھنیة لا إلى زیادة عددھا، وھذا النوع من السمنة یمكن علاجھ بالتغذیة السلیمة.
مضاعفات السمنة:
إن السمنة لیست مشكلة جمالیة أو نفسیة فقط، وإنما ھي مشكلة صحیة بكل ما تحملھ ھذه الكلمة من معنى.
فالأشخاص الذین یزنون حوالي ٤٠ % من وزنھم زیادة على الوزن الطبیعي یكونون أكثر عرضة لكثیر من
المشكلات الصحیة ومنھا الموت المبكر بنسبة تساوي ضعف غیرھم من الأشخاص ذوي الأوزان الطبیعیة.
ومن المضاعفات التي یتعرضون لھا:
-أمراضالقلب والأوعیة الدمویة ( الذبحات القلبیة والجلطات المختلفة.(
-ارتفاع ضغط الدم.
-حصوات المرارة.
-داء السكري من النوع الثاني.
-ارتفاع الدھون الثلاثیة والكولیسترول في الدم.
-النقرس.
-مشكلات التنفس أثناء النوم.
-آلام المفاصل.
-العقم.
-بعض الأورام) سرطان الثدي، والأمعاء.(
-المضاعفات النفسیة.
وأخطر شيء من مضاعفات السمنة ھو تأثیرھا على القلب والأوعیة الدمویة،
وتزداد المشكلة عند اجتماع عوامل عدة للخطورة (ستناقش عوامل الخطورة فیما بعد ص ٩٦ ) بالإضافة
للسمنة مؤدیة إلى زیادة نسبة المضاعفات القلبیة والجلطات .
علاقة السمنة بداء السكري:
تعتبر السمنة سبباً رئیساً للإصابة بداء السكري من النوع الثاني .
یزداد خطر الإصابة بالسكري لدى البدینین (مؤشر كتلة الجسم أكثر من ٣٠ ) بنسبة ٥٣ مرة عن أقرانھم من
ذوي الوزن الطبیعي. وحتى الأشخاص ذوي الوزن الزائد الذین لم یصلوا مرحلة البدانة، یكونون معرضین
حوالي ١٠ مرات أكثر من ذوي الوزن الطبیعي للإصابة بداء السكري، خاصة إذا كانت السمنة في منطقة
الخصر.
یصاب البدینون بداء السكري مبكراً مقارنة بذوي الوزن الطبیعي.
یؤثر النسیج الدھني على الإنسان مسبباً ارتفاع السكر بطریقتین:
الأولى:
زیادة الحاجة للأنسولین.
الثانیة:
زیادة مقاومة الخلایا للأنسولین لدى البدینین مؤدیة إلى زیادة في كمیة الأنسولین في الدم أو مایسمى
وترجع ھذه المقاومة لقلة المستقبلات لھرمون الأنسولین على الخلایا الدھنیة، (hyperinsulinemia).
ووجود خلل في استعمال الأنسولین داخل الخلایا نفسھا.
إن إنقاص الوزن لدى مرضى السكري من النوع الثاني البدینین یقلل من مقاومة الأنسولین ویحسن من
مستوى التحكم بالسكر.
إن داء السكري من النوع الأول، وھو یمثل حوالي ١٠ % من مجموع حالات داء السكري الإجمالیة لیس لھ
علاقة بالسمنة وزیادة الوزن.
عوامل الخطورة عند البدینین:
بعد الكشف على المریض، ومعرفة كونھ مصاباً بالسمنة، یتوجب معرفة مدى الخطر المحیط بھ بسبب السمنة
وما یصاحبھا من أمراض وأحوال أخرى.
فخطورة السمنة تزداد طردیاً عند البدینین في الأحوال التالیة:
-زیادة مؤشر كتلة الجسم.
-زیادة محیط الخصر .
-زیادة النسبة بین محیط الخصر إلى محیط الحوض.
فالسمنة في المنطقة العلویة من الجسم (خصوصاً منطقة الخصر التي تعني تجمع الدھون على الأحشاء
الداخلیة) تشكل خطراً أكبر من السمنة التي تحصل في منطقة الحوض والأرداف.
عوامل أخرى مصاحبة تزید من خطورة السمنة-:
-وجود تاریخ عائلي لبعض الأمراضالمزمنة مثل أمراض القلب وداء السكري .
-قلة الحركة والنشاط.
-ارتفاع ضغط الدم.
-ارتفاع نسبة الكولیسترول الكلي والدھون الثلاثیة في الدم.
أكثر من ١٦٠ مجم/دسل أو ٤,٤ ممول/لتر . (LDL ) -ارتفاع نسبة الكولیسترول السيء
أقل من ٣٥ مجم/دسل أو ٠,٩١ ممول/لتر. ( HDL ) وانخفاض الكولیسترول الجید
-التدخین.
-داء السكري من النوع الثاني.
-التقدم بالعمر ( أكثر من ٤٥ سنة للرجل وأكبر من ٥٥ سنة بالنسبة للمرأة، أو بعد توقف الدورة.(
إن الأشخاص البدینین، ( مؤشر كتلة الجسم أكثر من ٣٠ )، أو الأشخاص ذوي الأوزان الزائدة (مؤشر كتلة
الجسم بین ٢٥ و ٢٩,٩ ) ولدیھم اثنین أو أكثر من عوامل الخطورة المشار إلیھا سابقاً، یتحتم علیھم إنقاص
أوزانھم للحد من المضاعفات المتوقعة للسمنة.
إن إنقاص حوالي ١٠ % من الوزن الزائد یخفف كثیراً من احتمال حصول المضاعفات المتعلقة بالسمنة،
وھذا خبر جید للبدینین.
أما بالنسبة لذوي الأوزان الزائدة والخصر النحیف (سمنة الكمثرى أو نسبة محیط الخصر إلى الحوض أقل
من ٠، ٨ للسیدات وأقل من ١ للرجال) ولا یوجد لدیھم أي من عوامل الخطورة الأخرى، فإنھم ینصحون
بالحفاظ على أوزانھم ومحاولة عدم زیادتھا.
كیف یمكن التحكم بالسمنة؟
-إن أھم خطوة في علاج السمنة ھي الإقتناع بأھمیة تقلیل الوزن النابع من نفس الإنسان، أما محاولة ذلك
رغبة في إرضاء الغیر، فإنھ یفشل غالباً.
-وضع ھدف معقول لإنقاص الوزن والعمل على تحقیقھ، فلیس من الضروري الوصول للوزن المثالي دائماً،
وإنما یكتفى أحیاناً بالوصول إلى مستوى طبیعي للدھون الثلاثیة والكولیسترول
-اختیار الوقت المناسب لبدء التغییر السلوكي لإنقاص الوزن، وذلك لأن التغییر یتطلب جھداً عقلیاً كبیراً
للقدرة على الإستمرار والنجاح.
-معرفة أن عملیة إنقاصالوزن ھي عملیة بطیئة ومملة ولابد من الصبر والتحمل للمتابعة والنجاح.
-التعرف على العادات الخاطئة في الأكل، مثل استھلاك الدھون بكثرة، وتناول الأكل أمام التلفزیون، عدم أكل
الفواكھ والخضروات الطازجة---إلخ
-عمل مفكرة للأكل لمدة أسبوع یسجل فیھا نوع الأكل وكمیتھ ومكان تناولھ وبصحبة من كان الأكل، وبذلك
یمكن معرفة نقاط الضعف والعادات الخاطئة المسببة للسمنة ومن ثم إمكانیة تغییرھا.
-التغییر السلوكي الجذري المستمر للعادات الخاطئة في الأكل، والتعود على ممارسة النشاط وتجنب حیاة
الدعة والكسل.
-محاولة الموازنة بین الطاقة المتناولة والمبذولة. ویكون ذلك باتباع نظام غذائي صحي یتناسب مع جنس
المریض وعمره ووزنھ ونوعیة النشاط الذي یقوم بھ، واتباع برنامج منظم للنشاط والتمارین الریاضیة،
وذلك بأن تتم ممارسة التمارین بشكل مستمر ، على الأقل ثلاث مرات أسبوعیاً، بعد استشارة الطبیب المعالج.
-یمكن اللجوء إلى بعض وسائل العلاج بالطب البدیل للمساعدةعلى التخلص من الوزن الزائد مثل: العلاج
بالإبر الصینیة أوالعلاج بالإیحاء (التنویم المغناطیسي.(
خطورة الحمیات غیر الصحیة:
یلجأ بعضالبدناء لحمیات شدیدة وغیر صحیة للتخلصمن السمنة بشكل سریع وعاجل، فبعضھم یمتنع عن
الطعام بشكل كامل وآخرون یعتمدون على أغذیة معینة كالفاكھة مثلاً ولایأكلون شیئاً آخر، بینما یعتمد فریق
ثالث على البروتینات فقط فیما یسمى بالریجیم الكیمیائي وغیر ذلك من الحمیات الشدیدة، ولایعرفون خطورة
ماھم فاعلون على صحتھم الجسدیة والنفسیة.
إن من أھم مخاطر ھذه الحمیات الخاطئة ھو أن البدین لایستطیع عادة الاستمرار بھا ویتوقف عنھا لیعود
وزنھ للزیادة من جدید ویعوض مافقده من كیلجرامات لیحدث ما یسمى بظاھرة الیویو.
ومن المخاطر الأخرى تأثیر ھذه الحمیات على الصحة العامة لما تحملھ من سوء للتغذیة وفقر للعناصر
الغذائیة المھمة كالأملاح والمعادن الضروریة لصحة الجسم، فیصاب الإنسان بأمراض مختلفة عند استمراره
بھذه الحمیات.
یتعرضالبدین لخطر الإصابة بالحصوة المراریة عند محاولتھ إنقاص وزنھ بسرعة شدیدة . (فضلاً راجع
فصل الحصوات المراریة في كتاب الموسوعة الصحیة للمؤلفة.(
یصاب بعضالبدینین بالإكتئاب نتیجة محاولاتھم الخاطئة لانقاص الوزن ومن ثم استعادتھ من جدید .
ولكل ھذه الأمور مجتمعة لابد من الحذر عند محاولة انقاص الوزن وأن یكون ذلك تحت إشراف طبي منتظم
والبعد عن الحمیات الخاطئة الضارة بالصحة.
كلمات مفتاحیة : السمنة ، السمنھ ، سمنة ، سمنھ
المصدر : د.ضحى بنت محمود بابللي / استشاریة طب الأسرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://stapsbouira.riadah.org
 
السمـــــــــــــــــنة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
معهد علوم وتقنيات النشاطات البدنية والرياضية  :: المنتدى العلمي :: السنة الثالثة lmd :: قسم التدريب الرياضي :: التغذية الرياضية-
انتقل الى: