معهد علوم وتقنيات النشاطات البدنية والرياضية
مرحبا بكل الطلبة والاساتدة والمدربين الكرام للتواصل معنا نرجوا منكم التسجيل

معهد علوم وتقنيات النشاطات البدنية والرياضية

منبر تواصل الشباب الرياضي وأساتذة التربية البدنية ومدربي مختلف الرياضات، هذا فضاءكم الوحيد
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
المنتدى في حاجة إلى إثرائه بمساهماتكم وتفاعلاتكم وكذا انشغالاتكم فلا تبخلوا علينا لأنه بكم نسموا ونتقدم نحو ماهو أفضل للجميع.......
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» ساعدوني اريد مواضيع في دكتوراه
الأربعاء يونيو 21, 2017 2:53 pm من طرف bekai lamdjede

» سؤال وجواب في قانون كرة اليد
الخميس ديسمبر 22, 2016 10:35 pm من طرف زائر

» مدخل للعلم التربية
الأحد ديسمبر 18, 2016 5:12 pm من طرف zakii

» التعب العضلي
الأحد ديسمبر 18, 2016 1:47 pm من طرف زائر

» محاضرات في التدريب الرياضي السداسي الأول
الأحد ديسمبر 18, 2016 10:05 am من طرف زائر

» مذكرات تخرج ماستر تخصص تدريب رياضي
السبت ديسمبر 10, 2016 3:09 pm من طرف زائر

» الثقافة البدنية الرياضية وفلسفة العولمة
الأربعاء نوفمبر 30, 2016 10:02 pm من طرف بلهوشات مصطفى

» دور التربية البدنية في التعليم المتوسط
الأربعاء نوفمبر 23, 2016 12:18 am من طرف rabah1973

» المهارات الأساسية في كرة القدم
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 11:15 pm من طرف زائر

المواضيع الأكثر شعبية
55 مذكرة تخرج في التربية البدنية والرياضية
بحث شامل حول الكرة الطائرة
بحث شامل في كرة القدم
بحث حول السرعة
فلسفة التربية البدنية والرياضية
خطوات البحث العلمي
محاضرات التشريع الرياضي
بحث حول ماهية الميكانيك الحيوية
منهج البحث العلمي تعريف .هدف اهمية
السباحة تاريخها , أغراضها , أنواعها , طرق تعليمها و المواصفات القانونية لحمامها و منافساتها
تصويت
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



اللهم اني توكلت عليك وسلمت امري لك لا ملجأ ولا منجا منك الا اليك .........

شاطر | 
 

 محاضرات في الإدارة والتسيير الرياضي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
راعي البقر
المدير
المدير
avatar

عدد المساهمات : 240
تاريخ التسجيل : 01/01/2012
العمر : 28
الموقع : البويرة

مُساهمةموضوع: محاضرات في الإدارة والتسيير الرياضي   الخميس يناير 31, 2013 10:57 pm

المحاضرة (02)
1. الإدارة في العصور الوسطى : ظهرت الإدارة الإقطاعية في العصور الوسطى بعد سقوط الدولة الرومانية و تخلخل الأمن مما أدى إلى لجوء العامة ذوي السلطة و النفوذ طلبا لحماية الرزق نتيجة للسرقات و القتل و النهب و قد كان التنظيم الإقطاعي هرميا مع تدرج تنازلي للسلطة و يأتي في قمة الهرم الإقطاعي مالك الأرض

2. الإدارة في المسيحية : لم يكن انتشار المسيحية لكي تعم أرجاء الأرض و هي ثمرة من ثمار الفكر الإداري المنظم فلقد اجتمع الرسل الاثنا عشر من تلاميذ المسيح مع القديسي بولوس و يعقوب في مدينة اوشليم و ووضعوا التعاليم الجامعية التي ينبغي أن تلتزم بها الكنيسة .

3. الفكر الإداري في الإسلام: لقد انفرد القرآن الكريم دون سائر الكتب السماوية بتنظيم سنون الدين و الدنيا و وضع أصول العلاقات بين الأشخاص بين الشخص و نفسه بين الشخص و بيته بين الشخص و خالقه الله عز و جل فهو كتاب جامع . فيه علاوة على ما يتصل بشؤون الدنيا من كليات و جزئيات .

أما سمة النبي صلى الله عليه و سلم فان فيها الكثير بما يتصل بالمبادئ الإدارية القومية فقد أرسله الله سبحانه و تعالى بالهدى و دين الحق ليظهره على الدين كله ففي أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم ما يدلنا على كيفية إدارة الدولة الإسلامية .

4. الأسس الإدارية للدولة الإسلامية في عهد الرسول صلى الله عليه و سلم:

في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم : لقد تكون أول مجتمع إنساني عندما هاجر الرسول صلى الله عليه و سلم إلى المدينة المنورة و هناك أرسى قواعد دولته على أسس إدارية هي :
- توفير جو الاطمئنان بين المهاجرين و الأنصار .
- أرسى النظام المالي للدولة فحدد مصادر الدخل ( الزكاة . الجزية . الغنائم ).

في عهد الخلفاء الراشدين : لقد سار الخلفاء الراشدين على عهد الرسول عليه الصلاة و السلام من بعده مما أدى إلى توسيع الدولة الإسلامية و بلورة المفاهيم الإدارية في عهد عمر بن الخطاب و ذلك عند إنشاء (الدواوين و البريد و الجند و الخراج ) و تعيين الولاة على الولايات بإرساء قواعد الرقابة الشعبية و التنفيذية

5. أثر الحركة العلمية في تطوير الإدارة :
- تأكيد أسلوب البحث العلمي في الإدارة بوجه عام.
- إن الإدارة الجيدة تعتمد على أصول و قواعد و قوانين و توجيهات ثابتة.
- إن الهدف الأساسي للإدارة العلمية هو ترشيد كل حركة تدخل في تكوين اي عملية .

6. سمات الإدارة:
- التأكيد على الفصل الواضح بين الإدارة و السياسة.
- التأكيد على التنظيم الإداري حسب الغاية(عند التحليل العلمي التجريبي و تقسيم العمل على أساس الغرض و المكانة ).


المحاضرة (03)
بعض النظريات و المدارس الإدارية
1. المدرسة الكلاسيكية : يطلق هذا المصطلح على عدد من النظريات التي ظهرت في العالم الغربي في الفترة التي أعقبت الثورة الصناعية و من نظريات هذه المدرسة نذكر :

- نظرية الإدارة العلمية :
• وجوب تحقيق الكفاية الإنتاجية.
• البحث العلمي أي اللجوء إلى الملاحظة و التجربة .
• القواعد و الأصول (للإدارة قواعد و أصول و قوانين و قد نادى تايلن أن الإدارة الرشيدة علم يعتمد على قواعد و أصول) .
• تحليل العمل و التخصص به.

المحاضرة (04)
- النظرية البيروقراطية: تعتبر نموذج مثالي للتنظيم يتصف بعدة سمات هيكلية تجعله أكثر التنظيمات كفاءة و دقة في تحقيق الأهداف المحددة و يمكن إجمالها فيما يلي:
• عدم التحيز .
• تقييم الأعمال و تنظيمها .
• استخدام الخبراء.
• التفريق بين دور الموظف الرسمي و علاقاته الشخصية.
• السرية.

- نظرية المبادئ الادارية : و تتلخص فيما يلي :
• مبدأ التنسيق الذي يضمن وحدة العمل و الهدف.
• مبدأ التدرج الهرمي الذي يؤكد على التسلسل الرئاسي .
• مبدأ المشاورة .

2. أهم أعلام المدرسة الكلاسيكية :
فردريك تايلن : أبو الإدارة العلمية و من بين أفكاره نذكر :
- التخصص و تقييم العمل .
- الفصل بين العمل الفكري و التنفيذي .
- ضرورة اختبار العمال و تدريبهم .
- الإيمان بقيمة الحوافز .

ماكس ويبر : من أهم أرائه نذكر :
- التخصص في العمل مهم .
- وضع نظام يوضح حقوق و واجبات العمال.
- الترقيات تعطى حسب الكفاءة .

هنري فايل : و قد دعا إلى تقسيم النشاطات في إدارة الأعمال إلى ستة أقسام :
- نشاطات إنتاجية.
- نشاطات تجارية.
- نشاطات أمنية.
- نشاطات مالية.
- نشاطات محاسبية.
- نشاطات إدارية (التخطيط . التنظيم . القيادة و الرقابة و اتخاذ القرارات ) .

3. المدرسة السلوكية : و من أهم أفكار هذه المدرسة أنها لا يتحدد حجم العمل الذي يؤديه الفرد على مستوى كفاءته و طاقاته الفسيولوجية و إنما تحدده إدارته و خلفيته الاجتماعية .
- تلعب المكافأة و الحوافز الغير المادية دورا هاما في تحفيز الأفراد و شعورهم بالرضا.
- الاهتمام بتدريب الرؤساء و المشرفين على أساس العمالة الإنسانية.

4. المدرسة الكمية للإدارة : و أيضا تسمى بمدرسة القرارات ويطلق هذا الاسم على أولئك الدارسين الذين رأوا في الإدارة بأنها مجموعة من القرارات و العمليات أكثر من كونها هياكل تنظيمية و من أوائل الذين أكدوا على فكرة كون الإدارة نظاما للمعلومات نذكر بيرنارد و من بين المساهمات التي جاء بها :
- التأكيد على أهمية عملية اتخاذ القرارات.
- أهمية النشاطات الجماعية و التعاونية.
- تطبيق التحليل العلمي على المشاكل الإدارية .
- استخدام الآلات الحاسبة الالكترونية للإدارة.

المحاضرة (05)
المدارس الحديثة للإدارة
لقد كانت المدرسة السلوكية كرد فعل للمدرسة الكلاسيكية إذ كانت المدرسة السلوكية بمثابة دعوة لتصحيح المفاهيم التي نادت بها المدرسة الكلاسيكية ثم ظهرت مجموعة من المدارس الحديثة نذكر منها :
1. مدرسة النظم : هي الكيان المركب و المنظم الذي يجمع و يربط بين أجزاء تالف في مجموعها تركيبا كليا واحد .
أهم ما تنص عليه المدرسة :
- النظريات الجديدة تبدأ من افتراض أن التنظيم الرسمي بشكله التقليدي لا يوفر الجو الصالح للسلوك التنظيمي.
- إن الإنسان و سلوك الإنسان من المتغيرات المحددة للسلوك التنظيمي .
- هناك ميل للتقليل من أثر الجوانب أو المتغيرات الغير السلوكية في التنظيم.

2. المدرسة الموقفية : ترى هذه المدرسة أنه لا توجد طريقة تنظيمية مثلى إذ أن الطريقة المثلى تعتمد على طبيعة الهدف الذي يتوخى التنظيم تحقيقه .

3. الإدارة بالأهداف: هي نظرية بسيطة تقوم على نظريات بديهية و هي تعتمد على الإدارة بالمشاركة أي اشتراك العاملين بما أمكن في وضع القرارات و تحديد الأهداف و النتائج المتوقعة في العمل إذن فهي فلسفة تقوم على مبدأ المشاركة و الديمقراطية في الإدارة.

التنمية في مجال التربية البدنية و الرياضية
يعتبر التطور من أهم أهداف الدولة و تسعى دائما إلى تحسين المستوى المعيشي لمواطنيها من خلال تحقيق معدلات نمو متزايدة في جميع مجالات الحياة و لكن تبقى هذه الجهود حسية إن لم يتم تنمية العنصر البشري فالإنسان هو الضامن الوحيد لبعث الحياة و هو القوة المحركة لجميع السياسات و أصبح تقدم الدول مرهون بما تملكه من ثروات بشرية .
تعريف التنمية: هي عملية الانتقال من حالة إلى حالة أفضل و هي تتضمن إجراء تغييرات جذرية في الهياكل الاجتماعية و الثقافية و النظم السياسية و الإدارية.

المحاضرة (06)
الإدارة الـــريــاضية
1. تعريف الإدارة الرياضية : هي عملية تخطيط و تنظيم و قيادة و رقابة مجهودات أفراد المؤسسة الرياضية و استخدام جميع الموارد لتحقيق الأهداف المحددة و هي فن تنسيق عناصر العمل . و هي عملية تحقيق النتائج المرجوة عن طريق التأثير في الأسلوب الإنساني في بيئة معينة .

2. السمات التي يجب ان تتوفر في مهام المدير الإداري الرياضي :
- القدرة على العمل مع الآخرين.
- المسؤولية و القابلية للمحاسبة.
- التوازن بين الأهداف و تحديد الأولويات.
- العمل كرجل سياسي و دبلوماسي.
- اتخاذ القرارات في المواقف الصعبة .

3. مستويات الإدارة الرياضية:

أ‌. مستوى الإدارة العليا : و هي المجموعة الصغيرة من الأفراد التي تقوم على عمل السياسات و الخطط العامة المنظمة و يتم تحقيق الهدف من خلالها و تشتمل هذه الإدارة على :
- تحديد الأهداف العامة للمشروع.
- التنبؤ بالأحداث المستقبلية.
- تخطيط الهيكل التنظيمي.
- وضع الخطط طويلة المدى .
- رسم السياسات و القواعد و القوانين.
- التأكيد على أهمية المسؤولية الجماعية .

ب‌. الإدارة الوسطى : و تلعب دورا وسطيا بين الإدارة العليا و الإدارة المباشرة فمن اختصاصاتها متابعة السياسة العامة و متابعة تحقيق الأهداف و ترجمة الأهداف طويلة المدى إلى أهداف مرحلية قصيرة و تشتمل على ما يلي :
- وضع الخطط الفرعية قصيرة المدى.
- رسم السياسة التنفيذية لتحقيق الخطط الفرعية.
- وضع نظم العمل.
- تدريب و تنمية الإدارة المباشرة.
- توجيه و تنسيق الأعمال.
- بث روح الفريق .
- رفع تقارير دورية للإدارة العليا.
- المراقبة و مراجعة النتائج .

ج. الإدارة المباشرة (المنفذون) : و تمثل مختلف أفراد المؤسسة أو الهيئة الرياضية و الذين يشتغلون وظائف التنفيذ .

المحاضرة (07)
الوظائف الخمسة للإدارة الرياضية:

1. التخطيط : هذه العملية تهتم بتوقع المستقبل و تحديد أفضل السبل لانجاز الأهداف و يعتبر التخطيط تحليل بيانات في الماضي و اتخاذ قرارات في الحاضر و ذلك لبناء شيء قي المستقبل و هو عملية التفكير التي تسبق اتخاذ القرارات .

عناصر و مميزات التخطيط:
- إمكانية التنبؤ بالمشكلات المستقبلية ووضع الحلول لها.
- إمكانية تحديد الأهداف.
- يساعد في تحديد واجبات كل فرد.
- يؤدي إلى وضوح العلاقة بين العاملين رؤساء و مرؤوسين .
الخطوات الرئيسية للتخطيط الرياضي :
- تحديد الأهداف.
- تحديد الموقف الحالي.
- تحديد العوامل المساعدة و المعوقة.
- اختيار التصرف المناسب.
أنواع التخطيط:
تخطيط طويل المدى: و تتراوح مدته من 10 إلى 15 سنة تقريبا و يكون هذا التخطيط خاص بتكوين الأبطال على المدى الطويل في الألعاب الرياضية مثل في رياضة الجمباز حيث لاعب الجمباز يحتاج إلى 9 سنوات من التدريب.
تخطيط متوسط المدى : و مدته من 4 إلى 5 سنوات تقريبا و هو ينبثق من التخطيط طويل المدى و يستعمل هذا التخطيط في الإعداد للألعاب الاولمبية و بطولات العالم.
تخطيط قصير المدى : مدته سنة أو أقل من سنة و هو الأكثر شيوعا في التربية البدنية و تكون الخطة السنوية مهمتها الإعداد للدورات المحلية ذات المستوى العالي مثل : الدورات المدرسية . كأس الجمهورية . و هو التخطيط الأمثل في المدارس .
مواصفات الخطة الجيدة:
1. أن تكون هناك حاجة ملموسة للخطة فالحاجة تمثل دافعا قويا لنجاحها.
2. أن تعتمد الخطة على أهداف و أبعاد واضحة فعدم وضوح الهدف يجعل عملية التخطيط في تخبط و يضيع الكثير من الجهد و الوقت و المال.
3. أن تبنى الخطة على أسس مدروسة و على بيانات و معلومات سليمة و ليس على أساس التخامين و الافتراض و أن تتميز الخطة بالمرونة.
4. أن تبين الخطة مستويات العمل و يعرف كل مشترك دوره بالتنفيذ و واجباته في كل مستويات العمل و أن تكون العلاقة بين هذه المستويات واضحة و تلتقي في اتجاه تحقيق الهدف بتنسيق و تكامل.
5. أن تحقق الخطة دقة التوقع للمستقبل.
فوائد التخطيط:
1. يزيد من قدرة أي عمل على التأقلم و التكيف لاحتمالات المستقبل.
2. يساعد على الاستخدام الأمثل للموارد سواء المادية أو البشرية.
3. يساعد على تشخيص مشكلات المستقبل.
4. التقليل من الوقت في انجاز العمل.
5. يقلل من النشاط العشوائي و الجهود المتداخلة الغير الضرورية.
التخطيط حسب الهدف:
أ‌. التخطيط الاستراتيجي: و يحدد فيه الأهداف العامة للهيئة .
ب‌. التخطيط التكتيكي: و يهتم بالدرجة الأولى بتنفيذ الخطط على مستوى الإدارة الوسطى.
ت‌. التخطيط التنفيذي: و يركز على تخطيط الاحتياجات لانجاز المسؤوليات المحددة للمدراء أو المصالح أو الإدارات .

2. التنظيم: التنظيم هو عبارة عن عملية لحصر الواجبات و النشاطات المراد القيام بها , و تقسيمها إلى اختصاصات الأفراد. و تحديد و توزيع السلطة و المسؤولية و إنشاء العلاقات بين الأفراد بغرض تمكين مجموعة من الأفراد من العمل بانسجام و تناسق لتحقيق الهدف.
أنشطة التنظيم:
1. تحديد أنشطة العمل التي يجب إن تنجز لتحقيق الأهداف التنظيمية.
2. تصنيف أنواع العمل المطلوبة و مجوعات العمل إلى وحدات عمل إدارية.
3. تفويض العمل الى أشخاص آخرين من إعطاء قدر مناسب من السلطة.
4. تصميم مستويات اتخاذ القرارات.
مزايا التنظيم:
1. توضيح بيئة العمل.
2. تنسيق بيئة العمل ( ازالة العقبات بين وحدات العمل ).
الهيكل الرسمي لاتخاذ القرارات ( العلاقات الرسمية بين الرئيس و المرؤوسين ).

خطوات عملية التنظيم:
أ/. احترام الخطط و الأهداف: الخطط تملي على المنظمة الغاية و الأنشطة التي يجب أن نسعى لانجازها , و من الممكن إنشاء إدارات جديدة أو إعطاء مسؤوليات جديدة لبعض الإدارات القديمة أو إلغاء بعض الإدارات.
ب/. تحديد الأنشطة الضرورية لانجاز الأهداف و يجب في هذه الحلة إعداد قائمة للمهام الواجب انجازها ابتدءا الأعمال المستمرة ( التي تتكرر عدة مرات ).
ج/.تصنيف الأنشطة: - فحص كل نشاط تم تحديده لمعرفة طبيعته (تسويق, إنتاج).
ـ وضع الأنشطة في مجموعات لبناء هذه العلاقات.
ـ البدء بتصميم الأجزاء الرئيسية من الهيكل التنظيمي.
د/. تفويض العمل و السلطات: إن مفهوم الحصص كقاعدة لهذه الخطوة هو أصل العمل التنظيمي , في بدء الإدارات و الطبيعة , الغاية , و أداء الإدارة الذي يجب أن يحدد أولا كأساس للسلطة , و هذه الخطوة مهمة في بداية و أثناء العملية التنظيمية.
و/. تصميم مستويات العلاقات: و تحدد بالعلاقة الرأسية و العرضية في المنظمة ككل , و الهيكل الأفقي يبين من هو المسئول عن كل مهمة , إما الهيكل العمودي فيقوم على التالي , حيث يعرف العلاقات بين الإدارات العاملة و يجعل القرار النهائي تحت السيطرة ( فعدد المرؤوسين تحت كل مدير واضح ).
مبادئ التنظيم:
- مبدأ وحدة الهدف في التنظيم.
- مبدأ تقسيم العمل.
- مبدأ نطاق الإشراف.
- مبدأ وحدة الأوامر و الرئاسة.
- مبدأ تكافئ السلطة و المسؤولية.
- مبدأ الوصف الوظيفي.
- مبدأ التوصيف الوظيفي.
- مبدأ الهيكل التنظيمي.
- مبدأ السلطة.
- مبدأ النفوذ.
- مبدأ تفويض السلطة.
- مبدأ مركزية التنظيم (القرارات من الإدارة العليا و درجة التفويض ).
- مبدأ التنظيم الرسمي ( الأنظمة و اللوائح و القوانين و القرارات).
- مبدأ التنظيم الغير الرسمي ( كمبدأ المؤسسات و صلاحياتها كوحدة اجتماعية و ينظر إلى الإنسان كانسان له ميول و نزاعات).





3.التوظيف : أن متطلبات تحديث الرياضة و تطويرها في المجتمع المعاصر ينبغي لها ان تاخذ اطار علمي يمثل التوجيهات العريضة للتحديث و يعيش المجتمع اليوم على عصر المال و الاعمال , و ظهر الاتجاه نحو برامج الإصلاح الاقتصادي التي تعتمد على آليات السوق الحر , ينتشر في كل انحاء العالم كما ظهر الاهتمام بتقليل دور القطاع العام.
مهام التوظيف:
أ/. تخطيط الموارد البشرية: و يتم ذلك بتحليل خطط الهيئة و تحديد المهارات المطلوب توفرها في الموظفين , و لعملية تخطيط الموارد البشرية ثلاث عناصر و هي :
ـ التنبؤ باحتياجات المنظمة من الموظفين.
ـ مقارنة احتياجات المنظمة بموظفي المنظمة المرشحين لسد هذه الاحتياجات.
ـ تطوير خطط واضحة تبين عدد الأشخاص الذين سوف يتم تعيينهم, لسد هذه الثغرات (الاحتياجات).
ب/. توفير الموظفين: تستخدم الإدارة أداتين في هذه الحالة: 1. مواصفات الوظيفة , 2. متطلباتها.
و قد تلجأ الإدارة لعدة وسائل لبحث عمن يغطي هذه الاحتياجات .
مثال : الجرائد العادية و الجرائد المختصة بالإعلانات الرياضية, و وكالات العمل و الاتصال بالمعاهد و الكليات المختصة .
ج/.الاختيار: يتم تقسيم المرشحين الذين تقدموا لشغل المواقع المعلن عنها , يتم اختيار من تتطابق عليه الاحتياجات و خطوات عملية الاختيار قد تتضمن ملأ بعض الاستشارات و المقابلات و الاختبارات التحررية أو التطبيقية .
د/.التعريف بالهيئة: بمجرد اختيار الموظف يجب أن يتم دمجه بالهيئة و تتضمن تعريف مجموعات العمل بالموظف و اطلاعه على سياسات و أنظمة الهيئة.
و/. التدريب و التطوير: تحاول الأنظمة زيادة قدرة الموظفين على المشاركة في تحسين كفاءة الهيئة ( تدريب : يهتم بزيادة مهارات الموظفين , تطوير: يهتم بإعداد الموظفين لإعطائهم مسؤوليات جديدة لانجازها ).
ر/. تقييم الأداء: يتم تصميم هذا النظام للتأكد من إن الأداء العقلي للعمل يوافق معايير الأداء المحدد.
ز/.قرارات التوظيف: و هي المتعلقة بالكفاءات التشجيعية ( الترقية, المكافئات المالية, النقل ). و إنزال الموظف درجة يجب أن يعتمد على نتائج تقييم الأداء.
ن/.إنهاء الخدمة: الاستقالة اختيارية, التقاعد أو الإيقاف المؤقت أو الفصل, و يجب أن يكون من اهتمام الإدارة فقط





4.التوجيه : يقصد بعملية التوجيه ان يتفاعل الرئيس مع المرؤوسين فان على الرئيس أن يتعرف على شخصية العاملين معه. و يعرف كيف يعاملهم بالطريقة المناسبة و يأتي ذالك عن طريق عملية الاتصال التي يجب تنميتها عند المدراء حتى يستطيعوا جعل الأفراد يحققون أهداف المؤسسة.
شروط التوجيه :
- الوضوح والكمال.
- ان تكون التعليمات ممكنة التنفيذ و حسب طاقة الموظفين او المرؤوسين.
- ان تكون التعليمات و التوجيهات مكتوبة.
- التحفيز سواء كان ماديا أو معنويا.
- و لفهم حاجات الموظف سيتم تصنيفها حسب الأهمية و الأولوية كما يلي:
أ/. الحاجات الفيزيولوجية ( الماء , الهواء , الطعام , الجنس ).
ب/. حاجات الأمن و الأمان و الاستقرار و توفير المسكن.
ج/. الحاجات الاجتماعية ( الوجود, التعامل مع الآخرين, القبول في المجتمع, الحب و الانتماء ).
د/. الحاجة إلى التقدير الشخصي : احترام وضع اجتماعي جديد , مركز إحساس بالأهمية , الاحترام من قبل الآخرين , تحقيق الذات , تحقيق الأهداف , استغلال الطاقات الخلقية.
مبادئ و أسس التوجيه الرياضي :
- مبدأ استعداد الفرد للتوجيه.
- مبدأ حق الفرد في تقرير مصيره بنفسه.
- مبدأ تقبل العميل.
- مبدأ اعتبار التوجيه عملية تعلم.
- مبدأ الاهتمام بالفرد كعضو في جماعة.
- مبدأ استمرارية التوجيه.
بعض الإرشادات حول عملية التوجيه :
- لا تجعل الإدارة نزاع حول السلطة.
- تحسين الأساليب الخشنة.
- التنبه للكلمات.
- لا تفترض أن الموظفين هم كل شيء.
- ركز على حصولك على التغذية الراجعة بطريقة صحيحة.
- لا تعطي الكثير من الأوامر.
- إعطاء تفاصيل مهمة فقط.
- انتبه للتعليمات المتضاربة.
- لا تختار العامل المستعد للعمل فقط.
- حاول عدم تمييز أي شخص.
- لا تلعب بالتسديدة الكبرى. ثقغاقفغا اتلاي ببببب لاتلات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://stapsbouira.riadah.org
 
محاضرات في الإدارة والتسيير الرياضي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
معهد علوم وتقنيات النشاطات البدنية والرياضية  :: المنتدى العلمي :: السنة اولى lmd :: إدارة وتسيير رياضي-
انتقل الى: