معهد علوم وتقنيات النشاطات البدنية والرياضية
مرحبا بكل الطلبة والاساتدة والمدربين الكرام للتواصل معنا نرجوا منكم التسجيل

معهد علوم وتقنيات النشاطات البدنية والرياضية

منبر تواصل الشباب الرياضي وأساتذة التربية البدنية ومدربي مختلف الرياضات، هذا فضاءكم الوحيد
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
المنتدى في حاجة إلى إثرائه بمساهماتكم وتفاعلاتكم وكذا انشغالاتكم فلا تبخلوا علينا لأنه بكم نسموا ونتقدم نحو ماهو أفضل للجميع.......
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» ساعدوني اريد مواضيع في دكتوراه
الأربعاء يونيو 21, 2017 2:53 pm من طرف bekai lamdjede

» سؤال وجواب في قانون كرة اليد
الخميس ديسمبر 22, 2016 10:35 pm من طرف زائر

» مدخل للعلم التربية
الأحد ديسمبر 18, 2016 5:12 pm من طرف zakii

» التعب العضلي
الأحد ديسمبر 18, 2016 1:47 pm من طرف زائر

» محاضرات في التدريب الرياضي السداسي الأول
الأحد ديسمبر 18, 2016 10:05 am من طرف زائر

» مذكرات تخرج ماستر تخصص تدريب رياضي
السبت ديسمبر 10, 2016 3:09 pm من طرف زائر

» الثقافة البدنية الرياضية وفلسفة العولمة
الأربعاء نوفمبر 30, 2016 10:02 pm من طرف بلهوشات مصطفى

» دور التربية البدنية في التعليم المتوسط
الأربعاء نوفمبر 23, 2016 12:18 am من طرف rabah1973

» المهارات الأساسية في كرة القدم
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 11:15 pm من طرف زائر

المواضيع الأكثر شعبية
55 مذكرة تخرج في التربية البدنية والرياضية
بحث شامل حول الكرة الطائرة
بحث شامل في كرة القدم
بحث حول السرعة
فلسفة التربية البدنية والرياضية
خطوات البحث العلمي
محاضرات التشريع الرياضي
بحث حول ماهية الميكانيك الحيوية
منهج البحث العلمي تعريف .هدف اهمية
السباحة تاريخها , أغراضها , أنواعها , طرق تعليمها و المواصفات القانونية لحمامها و منافساتها
تصويت
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



اللهم اني توكلت عليك وسلمت امري لك لا ملجأ ولا منجا منك الا اليك .........

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 محاضرات الإرشاد النفسي الرياضي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
راعي البقر
المدير
المدير
avatar

عدد المساهمات : 240
تاريخ التسجيل : 01/01/2012
العمر : 28
الموقع : البويرة

مُساهمةموضوع: محاضرات الإرشاد النفسي الرياضي   الثلاثاء يناير 22, 2013 6:17 pm

المقياس:الارشاد النفسي الرياضي
برنامج المقياس:
1. المقدمة
2. بغض المفاهيم المتعلقة بالارشاد النقسي الرياضي
3. المعلومات الضرورية لعملية الارشاد النفسي
4. مصادر الحصول علي المعلومات
5. وسائل جمع المعلومات
6. طرق الارشاد النفسي
7. خطوات اعداد برنامج الارشاد النفسي
8. دور الاخصائي النفسي الرياضي و المدرب ني العملية الارشادية

محاضرة 1:
*مدخل للارشاد النفسي الرياضي
1. علم النفس الرياضي:يدرس سلوك سلوكات الناتجة عن النشاطات الرياضية
2. علم النفس الرياضي الارشادي:يدرس المشاكل التي يعاني منها الرياضي
1.علم النفس الرياضي:
هو ذلك العلم التطبيقي من بين فروع فروع علم النفس الحديث حيث يهتم بدراسة السلوك الانساني الذي يصدر خلال المنافسة الرياضية بمحتلف اشكالها و ذلك بهدف فهم السلوك و التحكم فيه و الارتقاء به و ايجاد الحلول التطبيقية لمختلف المشاكل في التربية البدنية و الرياضية-الرياضية التنافسية الياضية الترويحية.
2.علم النفس الارشادي:
يهتم بدراسة المشكلات او المعتدلة سواءا كانت شخصية اوتعليمية او مهنية او غير ذلك من المشكلات التي لا تستلزم علاجا نفسيا.كما تساهم الهدمات الارشادية عن طريق التدهل المبكر لمساعدة الافراد العاديين فرديا او جماعيا للسيطرة علي هذه المشكلات المعتدلة في مراحلها الاولي للحيلولةدون ان يقعوا في اضطرابات نفسية.
-تعريف الأخصائي النفسي الرياضي
يمكن تعريف الأخصائي النفسي الرياضي بأنه ذلك الشخص الذي لديه خلفية علمية بعلوم التربية البدنية و الرياضية وتلقي دراسة محددة في تخصص علم النفس الريضي بانه المدرب العقلي او اللنفسي اي المسوْول عن تطوير المهارات النفسية المختلفة للرياضة.


3.سمات الأخصائي النفسي الرياضي:
- يجب ان يتميز بحسن المطهر
- نضج عقلي
- بالغ متزن ويتميز بالسرعة و المرونة
- حكيم و حليم
- له معارف في علم النفس
- حسن التعامل مع المجتمع
4.مبادئ الأخصائي النفسي الرياضي
- مبدأ السرية - مبدأ التقبل - مبدأ حق تقرير المصير - مبدأ المشاركة - مبدأ العلاقة المهنية
# مبدأ السرية:
نقطةاسرار الرياضيين وتجنب اذاعتها ونشرها ويعتبر هذا المبدأ من اهم المبادئ حيث ينمي الشعور بالثقة والاطمئنان في نفس الرياضي.
# مبدأ التقبل:
و هو اتجاه عاطفي للأخصائي النفسي الرياضي الرياضي يتسم بالحب و التسامح ويكون التقبل للرياضيين دون التفرقة بينهم حيث يضهراللإحترام والرغبة في العمل و المساعدة كما يتقبل الجماعة كما هو عليهبضروفها ومشكلاتهادون اضهار عدم رضاهاو سخطه.
# مبدأ تقرير المصير:
بمعني ترك الحرية للرياضيين لتوجيه ذاتهم نحو الاهداف العامة و الخاصة الني يرونها في صالحهم لذلك فالأخصائي النفسي الرياضي لا يفضل ولا يفرض حلا للمشكلة التي يعاني منها الرياضي وانما يقوم بتوضيح كافة جوانب المشكلة و مناقشة كافة المقترحات والأراء المقدمة لحل ذلك المشكلة.
#مبدأ المشاركة
ضرورة مشاركة الرياضيين في دراسة مشكلاتهم و المشاركة في وضع الحلول المناسبة لها.
# مبدأ العلاقة المهنية:
و هي حالة من اللإرطباط العاطفي و العقلي الهادف تتفاعل فيه مشاعر الرياضيين و الأخصائي خلال عملية المساعدة وتتسم هذه العلاقة بالموضوعية و عدم التحيز.و انها علاقة تنتهي بإنتهاءالمشكلة.
*محاضرة2
*مصادر جمع المعلومات:
للعب،الأسرة،الأصدقاء،المدرب الرياضي، الأخصائي النعلاجي، الطاقم الإداري للفريق.
*وسائل جمع المعلومات
لجمع المعلومات اللازمة من اجل الٌلإرشاد النفسي للرياضيين توجد العديد من الوسائل التي يلجأ اليها الأخصائي النفسي الرياضي و ذلك للتأكد من دقة المعلومات وموضوعيتها وهذا من اجل مساعدة اللاعب علي حل مشكلته و من الصعب ان يعتمد علي وسيلة واحدة لجمع المعلومات نضرا لوجود وسيلة واحدة تصلح لجميع الأغراض او لجمع كل المعلومات المطلوبة ولهذا فإن تعدد الوسائليحقق للعملية الإرشادية النجاح في تحقيق اهدافها نضرا لأن كل وسيلة تكمل الأخري
يجب علي المرشد النفسي الرياضي التخطيط الجيد لإستخدام تلك الوسائل و هذا عن طريق تحديد المعلومات المطلوبة وكيفية الحصول عليها،كما يجب التاكد من صدق البيانات و دقتها بحيث تكون مطابقة للواقع مع تفسيرها باسلوب علمي حيث خلاله التعرف علي علي علاقته النفسية كما يجب البعد عن الذاتية و تسجيل المعلومات وفقا لتاريخ الحصول عليها.
1-المقابلة
هي من اهم ادوات جمع المعلومات وتستخدم في جميع مجالات الحيات النفسية و التربوية و الإجتماعية و الرياضية و هي عبارة عن محادثة جادة يقوم بها شخص مع شخص آخر او أشخاص آخرين يكون لها هدف محدد وتتم في جو نفسي آمن تسوده الثقة المتبادلة و لهذا فإن وضوح الهدف من المقابلة شرط اساسي لقيام علاقة حقيقية بين القائمعلي المقابلة وبين المبحوث(اللاعب) وتعرف المقابلة علي انهاعملية تفاعل لفضي بين القائم بالمقابلة والمبحوث من اجل إستشارة دوافعه للحصول علي بعض المعلومات و التعبيرات من أجل التقويم.
2-تصنيفات المقابلة
تختلف تصنيفات المقابلة:
تختلف تصنيفات المقابلة من حيث الشكل و الموضوع حسب معايير مختلفة منها:
1 المقابلة في ضوء الغرض منها مقابلة لجمع المعلومات يقوم بها المرشد النفسي الرياضي مجمع المعلومات المبحوثين للحصول علي المعلومات المتعلقة بمشاعرهم ودوافعهم و اتجاهاتهم ،قيمهم و ميولهم كما تساعد المقابلة علي التعرف علي جميع العوامل و الموْثرات.
2 المقابلة الشخصية:و هي المقابلة التي تهدف الي تحديد العوامل و الظروف الموْثرة في المشكمة وتشخيص حالات المبحوثين الذين يعانون من بعض المشاكل النفسية و الاجتماعية و التدريبية ذات التاْثير الحيوي.
3المقابلة العلاجية:و هي التي تتم بهدف رسم خطة العلاج للاعب لمساعدته لفهم نفسه علي نحو افضل وتخفيف حدة التوتر لديه و ذلك عن طريق التغلب علي الاسباب الموْدية لذلك و إلي تحسين النواحي الانفعالية لديه.
4المقابلة في ضوء المبحوثين:
المقابلة الفردية:تتم :هذه المقابلة مع فرد واحد لكي يشعر بالحرية للتعبير عن نفسة تعبيرا صادقاللتعرف علي المشكلات التي يعاني منها.
5 المقابلة الجماعية:تتم بين القائم علي المقابلة وعدد من المبحوثين في وقت و مكان واحد ويمكن ان تستفيد هذه المقابلة بمعلومات قيمة حيث يتبادل الرياضيون خبرات وأراء ومساعدة بعضهم البعض غلي تذكر المعلومات ومراجعتها،ويجب علي و يجب علي القائم بالمقابلة ان يراعي حجم المبحوثين مناسبا حتي يتمكن نلا منهم من الاشتراك في المنافسات الجماعية وان لا يسيطر احد المبحوثين علي المنافسة حتي تتاح الفرصة للاخرين ومنع المناقشات الجانبية للمبحوثين والتي بامكانهاان تشتت الهدف من المقابلة.
6 المقابلة من حيث درجة التقنيين:
1المقابلة المقننة:تكون محدودة الموضوع من خلال عدد من الاسئلة المعدة مسبقا و المرتبة و كذا وضع تعليمات محددة للاجابة و هي مفيدة حيث انها توْدي الى الحصول غلى المعلومات في اقل وقت ممكن لكنها توصف بالجمود حيث تسمح للرياضيين بالادلاء بجميع المعلومات التي يريد الإفصاح عنها
2المقابلة غير المقننة :و يتميز هذا النوع بالمرونة و تعد اداة لها قيمتها في المرحلة الإستكشافية للتعرف على المعلومات المتعلقة بالمبحوث كما انها تتيح للقائمبمقابلتها للتعمق في الحصول على المعلومات الخاصة بالمبحوث و الموقف المحيط به كما تسمح للمبحوث بالتعبير عن نفسه تعبيراجد تلقائيا نظرا لانها غير مقيدة باسئلة لموضوع معين او تعليمات محددة لمرونتها فهي تحتاج لأخصائي يتمتع بالمهارة الفائقة حتى يمكنه تحليل نتائج مقابلاته و المقارنة بينها.
*شروط نجاح المقابلة
- يعود نجاح المقابلة على جبرة و تدريب ومهارة القائم بها و هذا ما ينتج عن طريق الممارسة العملية بالنزول الى الميدان و التفاعل مع المبحوثين فالمقابلة الناجحة ليست عبارة عن سلسلة من الأسئلة و الإجابات بل هي عبارة عن خبرة ديناميكية بين شخصين تخطط بعناية بتحقيق هدف معين و على القائم بمقابلته ان يخلق جوا من الود والتسامح ويوجه المقابلة او المناقشة في الإتجاهات المطلوبة ويشجع المبحوث في التعبير عن رأيه بوضوح وصراحة و أثارة دوافعه لكي يقدم كل ما لديه من معلومات.
*مداخل اجراء المقابلة
1الإعداد للمقابلة
يجب التخطيط للمقابلة و ذلك يتطلب تحديد المحاور الرئيسية التي ندور حولها المقابلة و الموضوعات التي ستتناولها واسلوب معلومات ووسائل اخرى حتى تتحدد النواحي المطلوب فيها المزيد من المعلومات كما يتضمن الإعداد تحضير الأدوات اللازمة لتسجيل المعلومات وتحديد مكان المقابلة و مدتها.
2- مدة المقتبلة
يختلف وقت المقابلة باختلاف حجم المشكلة التي يعاني منها المبحوث و عموما يتراوح وفق المقابلة من نصف ساعة الى ساعة كاملة كما يجب ان لكون موعد المقابلة مناسبا لكل من القائم على المقابلة و المبحوث
3- مكان المقابلة
يجب ان تكون مكان المقابلة في مكان هادئ و يفضل ان تكون في مكان يألفه المبحوث مما يشعره بالراحة و الطمأنينة حتى يفصح عن مكبوتاته الداخلية.
4-بدأ المقابلة
يجب على القائم على المقابلة ان يبدأ أولا مقابلة مع المبحوث بحديث ودي بعيد عن الموضوع الأساسي مع مراعات العمل على كسب ثقته ليضمن استجابته و تتم طمأنة المبحوث على بذل أقصى جهد لمساعدته على حل مشكلته و التأكيد على صحة المعلومات التي سيدلي بها و أنها لن تستخدم إلا لمرحلته.
5-الملاحظة
يجب على القائم بالمقابلة ملاحظة سلوك المبحوثين و حركاتهم وحديثهم و ملامح وجههم لأنه في بعض لأحيان قد يلجأ المبحوثين الى تزييف ايجاباتهم وتحريفها و لذلك يجب على القائم بالمقابلة على علم و دراية كافية حتى تكون المعلومات المتحصل عليها بهذه الطريقة على درجة عالية من الهدف والوضوعية.
6- مبدأ التقبل
يجب على القائم بالمقابلة ان يتقبل المبحوث و ما يقوله بكل حرية ويجب ان يظهر ذلك له دون قبول السلوك الخاطئ للمبحوث.
7- الأسئلة
يجب ان يكون القائم بالمقابلة حذرا في طريقة توجيهه الأسئلة للمبحوث اذ لا يجب ان يبدأ بتوجيهه الأسئلة الأكثر تخصصا لانها قد تثير الخوف و المقاومة لديه و عليه ان يبدأ بأسئلة عامة تثير اهتمام المبحوث تليها أسئلة ذات صلة بموضوع المقابلة ثم أسئلة اكثر تخصصا مع مراعات ان يكون التدرج في توجيه الأسئلة متماشيا مع تدرج العلاقة الودية بين المرشد النفسي الرياضي و الرياضي.
عدد الأسئلة لا يجب ان يكون كثيرا مما يوْدي الى تشتت ذهن المبحوث ولاقليلا حتى لا تغفل معلومات قيمة و تبقي ذلك امورا غامضة.
يجب ان تكون الأسئية بسيطة وواضحة حتى تسمح للمبحوث بالإجابة.
8-التسجيل
من الضروري ان يقوم القائم بالمقابلة بتسجيل ايجابات المبحوثين بعد الإنتهاء من أقوالهم مباشرة حتى لا تنسى الإجابات او تشوه الحقائق كما يجب ان يكون المبحوث على علم بذلك.
9- انهاء المقابلة
على قدر اهمية بدا المقابلة تأتي اهمية انهائها اذ يجب ان تكون تدريجيا حتي لا يشعر المبحوث بالإحباط
مميزات المقابلة وايجابياتها
- تتيح امام القائم بالمقابلة بالتعمق في فهم الظاهرة التي يدرسها و ملا حظة السلوك لدى المبحوث نظرا لوجودها في موقف مواجهة
- يمكن الحصول على معلومات تتعلق علي افكار ومشاعر و ايتيجاهات المبحوثين وخصائصهم الشخصية مما يعطي الفرصة للتعرف علي المشكلات التي يعانون منها
- المقابلة تتيح الفرصة في تكوين جو من الإحنرامو الثقة المتبادلة بينهما
- اتاحة الفرصة للمبحوث للتعبير عن نفسه و عرض مشكلاته بحرية تامة
- مرونة المقابلة حيث يمكن ان يوضح القائم بالمقابلة بعض المعاني الغامضة
سلبيات و عيوب المقابلة
- امكانية تحيز بالمقابلة عند تسجيله للنتائج او الإحاء للمبحوثين بايجابات معينة
- تعمد تزييف الإجابات من طرف المبحوث
- رفض المبحوث الإجابة على بعض الأسئلة الحساسة
- نسبية موضوعية القائم بالمقابلة في تسيير النتائج
- انخفاض معامل الثبات و ذلك لأحتلاف مشاعر المبحوث اتجاه خبراته من يوم لأخر
الملاحظة
هي وسيلة هامة من وسيلة جمع البيانات و هي افضل الأساليب للإجابة على اسئلة البحث وتساعد على الحصول على بياناتففصل بالسلوك الفعلي للأفراد في مواقف معينة و في مجال الإرشاد النفسي الرياضي يقوم الأحصائي بملاحضة الوضع الحالي للمبحوث في مجال او جانب محدد من جانب سلوكه و يقوم بملاحضة سلوك المبحوث في مواقف الحيات الطبيعية و مواقف التفاعل افجتماعي و مواقف المسوْولية الإجتماعية ،مواقف القياجة و التبعية و مواقف الإحباط وغيرها
أساليب الملاحظة
1- الملاحظة المباشرة:و التي تتم بين المرشد و الرياضي او المدرب وبين اللاعب من جهة ثانية وتتم وجها لوجه في مواقف التدريب أو المنافسات
2- الملاحظة الغير المباشرة:و هي تتم بين المرشج النفسي الرياضي و اللاعب دون اتصال مباشر بينهما
3- الملاحظة العابرة او العرضية:و هي عبارة عن ملاحظة عابرة لسلوك اللاغب في موقف رياضي معين في مجال ما و هي عير دقيقة و غير علمية بالرغم بأنها يمكن أن تمدنا ببعض المعلومات التي قد تفيج في فهم سيوك اللاعب
4- الملاحظة الدورية:و هي التي يقوم بها الأخصائي النفسي على ملاحظات محددة كل يوم او أسبوع أو اكثر و ذلك لملاحظة سلوك اللاعبين و تسجيل الملاحظات يكون حسب تسلسلها الزمني
5- الملاحظة المقيدة:هي عبارة عن ملاحظة مقيدة بموقف معين وبنود معينة مثل ملاحظة سلوك اللاعبين في مواقف المنافسة مثل الإحباط التوتر أو العدوان
خطوات الملاحظة
1- تحديد الهدف:اذ أنه يوجه الأخصائي النفسي الرياضي الى نوع المعلومات المطلوبة و تحديد السلوك المراد ملاحظته و تدته و الأدوات اللازمة لعملية التسجيل
2- تحديد جوانب سلوك الملاحظة:يجب تحديد اذا كان المراد ملاحظته فردي كالجانب الإنفعالي او اكثر من جانب كما تجب ان يعرف الأساليب التي يسلكها الفرد و الظروف المثيرة لهذا السلوك و الأسباب الظاهرة ومدى استمرارها
3- تحديد زمن الملاحظة:حيث يجب ان تتم الملاحظة في ازمنة مختلفة.
مثال:قد يهدف المدرب او المختص النفسي الى التعرف على السلوك العدواني للاعبما اثناء المباريات فهو يقوم بملاحظة اللاعب في عدد من المباريات ويقوم بتسجيل السلوك العدواني اثناء المباريات
4- مكان الملاحظة:يجب تحديد المكان الذي يحدث فيه نمط السلوك الملاحظ فقد يقوم المختص النفسي بملاحظة سلوك المبحوثين في الماكن الطبيعية لاحصص التدريبية و المقابلات و الماكن الأخرى.............الخ
5- تحديد ادوات تسجيل الملاحظة:يجب تحديد الأدوات في تسجيل سلوك الملاحظة كدليل الملاحظة الذي يستخدم في تحديد عينات سلوك الملاحظة او شبكة الملاحظة المعجة مسبقا و ألة مسجلة لتسجيل الملاحظة
6- تحديد عينات سلوك الملاحظ:يجب على الأخصائي النفسي مراعات انتقاء عيينات متعددة من السلوك تعطى مختلف المواقف حتى تعطينا صورة واضحة و متكاملة عن سلوك المبحوث
7- بداية الملاحظة:يمكن ان تكون مع فرد واحد او مجموعة و هناك يجب ان تستخدم الشرائط التسجيلية لضمان الدقة في معرفة السلوك الملاحظ كما يجب عدم التسجيل اثناء القيام بالملاحظة بل افسراع في تسجيلها و تلخيصها بعد الإنتهاء منها مباشرة حتي تكون محددة و مركزة
8- تفسير الملاحظة:يتم تفسير الملاحظة في ضوء الإطار المرجعي للمبحوث
مميزات الملاحظة او ايجابيات الملاحظة:
- الكشف عن السلوك الفعلي للأفراد في مواقف الحياة الطبيعية
- تساعد في الحصول على بيانات او معلومات ذات طبيعة خاصة يصعب الحصول عليها بدون وسيلة أخرى
- لا تتطلب ادواة قياس معقدة
عيوب الملاحظة
- قد تتدخل فيها الذاتية
- قد تخدع حواس الأخصائي عن روْية أشياء حدثت
- عدم رغبة بعض الأفراد أن يكونوا موضع ملاحظة
- عدم اخبار المبحوث انه موضع الملاحظة حتى لا يعدل من موقفه مما يتنافى مع اخلاقيات الإرشاد النفسي التي تقتضي اخذ اذن المبحوث
3 دراسة حالة:
هي وسيلة هامة لجمع المعلومات الوافية و الدقيقة عن المبحوث (الرياضي) إد تهتم بجمع المعلومات عن الحالة موضوع الدراسة من خلال دراسة مرحلة معينة أو دراسة جميع المراحل التي مرت بها الحالة و في مجال الرياضي تستخدم دراسة الحالة في دراسة تطور مستوى اللاعب أو التعرف على بعض الحقائق المتعلقة بالحياتة الداخلية للاعب عن طريق دراسة حاجاته و دوافعه واتجاهاته و ميولاتهو الضغوط التي يتعرض لها كما تستخدم في التعرف على بعض الحقائق المتعلقة ببعض الضروف المحيطة بمواقف التدريب و المنافسة كما تستخدم كذلك في دراسة التأثيرات النفسية للإصابة الرياضية على اللاعبين المصابين
الهدف من دراسة الحالة:
هو محاولة الوصول الى درجة عالية من العمق و الفهم في حالة الفرد و التعرف على المشاكل التي يعاني منها بكل دقة و بذلك يتمكن الأخصائي من التخطيط السليم للحالة مع تةفير أفضل الخدمات الإرشادية ييفرد في ضوء إحتياجاته و متطلباته.
المعلومات اللازمة لدراسة الحالة
1- تاريخ حياة اللاعب:و يتضمن تاريخ و تطور اللاعب و نشئته الرياضية و إستجاباته المختلفة لجميع الموْثراتفي البيئة الرياضية و الخبرات و الضغوطات النفسية التي كان لها أثر في بناء شخصية الرياضي و ما تشمل تلك المعلومات حاجات اللاعب و أهدافه و أسلوب حياته
2- خصائص الشخصية: رغم التشابهات التي يمكن بين اللاعبين الا أنه لدى كل لاعب خصائص شخصية تميزه عن غيره فالشخصية تمثل العلاقة التفاعلية بين الفرد وبيئته و قد يتعرض بعض اللاغبين الى مثير معين اثناء احدى المنافسات الرياضية و مع كل ذلك نجد ان إستجابة كل منهم تختلف عن الأخر في ضوء خصائص شخصيتهم لذى يجب على المختص النفسي الرياضي الإهتمام ببناء شخصية للاعب أو التعرف على سمات مميزة لها حتى يتكون لديه فهم أعمق بأبعاد تلك الشخصية و ما يحيط بها من موْثرات

3- الحالة الجسمية و الصحة:
مثل المعلومات المتعلقة بالمظهر العام الصحة الطول الوزن نمط الجسم
4- الحالة العقلية :تتضمن المعلومات المتعلقة بالحالة العقلية مثل مستوى ذكائه قدرته على التفكير الخططي التفكير الإبتكار التركيز الإنتباه التذكر و يحددإختلاف القدرات العقلية بين اللاعبين فرصتهم في النجاح من نشاط لاخر
5- القدرات البدنية و المهارية:تضمن المعلومات المتعلقة بالقوة و السرعة و التحمل المقاومة الرشاقة و كما تتضمن مستوى الأداء المهاري للاعب و العوامل الموْدية الى إرتفاع وإنخفاض مستوى الأداء أو تذبذبه
6- الإستعدادات الخاصة :و يقصد بها مجموعة الخصائص التي تبين مدى إحتمال نجاح الفرد و قدرته على تحصيل نوع من المعلومات كإكتساب مهارة خاصة في رياضة معينة اذا ما حصل على التدريب المناسب
مثال:مرونة المفاصل و مطاطية العضلات التي يتأسس عليها التفوق في الجمباز البالي و الحواجز و التمرينات الفنية فمعرفة هذة الإستعدادات الخاصة يساعد على التوجيه الصحيح نحو النشاط الرياضي الأنسب

7- الجوانب الإجتماعية: مثل التنشئة الإجتماعية الرياضية تماسك الفريق المكانة الإجتماعية داخل الفريق التفاعل الإجتماعي العلاقة مع زملاء الفريق مع الجهاز الفني للفريق تركيبة الفريق و أدواره
8- الجوانب النفسية :يقصد كل ما يتعلق بالميول الإتجاهات النفسية النضج الإنفعالي مستوى الطموح الثقة بالنفس مفهوم الذات الصراع النفسي القلق الضغوط النفسية و الدوافع
4مميزات و ايجابيات لدراسة الحالة:
1- تساعد على فهم أعمق للحالة من خلال البحث المتأني و الدقيق
2- تساعد دراسة الحالة في إمدادنا بصورة واضحة و شاملة عن شخصية الفرد
3- مساعدة الفرد أو الرياضي على فهم نفسه بصورة واضحة كما تساعده على إعادة تنظيم أفكاره ة خبرته كما يمكن عن طريق دراسة الحالة التوقع بالمستقبل في ضوء خبرات الفرد الماضية
5 عيوب دراسة الحالة:
- قد يتعمد الفرد التزييف للحقائق في الإتجاه الذي يعتقد أن الأخصائي قد يعتمد الفرد تضخيم الأمور و ضكر معلومات غير واقعية مكي يحضى بالإهتمام بالأخصائي النفسي
- تستعرق وقتا طويل مما يوْخر تققققديم مساعدة في الوقت المناسب
- إمكانية تسجيل الأخصائي النفسي للمعلومات التي تتفق مع وجهة نضره فقط
الإختبارات و المقاييس
تعبر الإختبارات و المقاييس من اهم الوسائل التي تستخدم لجمع المعلومات في عمليىة الإرشاد النفسي الرياضي كما تعد من ادق الوسائل و اكثرها موضوعية و يتوفر لدى الباحثين في مجال النفسي الرياضي العديد من الإختبارات المقننة التي تتميز بالإعداد و البناء الجيد كما تتوفر فيها المقومات العلمية من صدق وثبات و موضوعية الى جانب ان معضمها له معايير يتم من خلالها معرفة مستوى الفرد بالنسبة للمعيار الموجودو اذا نان ذلك المستوى اعلى او اقل من هذا المعيار على الباحث ان يكون دقيقا عند تحديد الهدف من الإختبار فعلى سبيل المثال قد يرغب الباحث في المجال الرياضي في تحديد المواصفات الجسمية و القدرات البدنية اللازمة لممارسة رياضة ما حتى يتم اختيار اللاعبين على ضوءها كما قد يكون الهدف هو اعداد ادوات تساعد في عملية التوجيه النفسي او الرياضي او التربوي و هنا يصمم الباحث الإختبار بحيث يوْدي الى تقييم الفرد من جميع الجوانب
كما قد يرغب الباحث في تحديد نقاط القوة و الصعف لدى اللاعبين فيكون الهدف من الإختبار هو التشخيص ،كما يستخدم الأخصائي النفسي الرياضي الإختبارات من اجل جمع البيانات و الأوصاف الكمية التي تساعد على القيام بتخليل النتائج بطريقة اكثر دقة و موضوعية

خطوات تصميم اختبار
حتى يتحقق الإختبار المستوى المناسب من الصدق و الثبات و الموضوعية وجب اتخاذ مجموعة خطوات هي
- هحديد الهدف من الإحتبار
- تحديد المجتمع الذي يوجه له الإختبار
- تحديد الصفة او السمة التي تقيسها الإختبار
- تحليل الصفوة الى مكوناتها الأساسية لمعرفة جميع ابعادها عن طريق اجراء دراسات مسحية للبحوث و الدراسات المشابهة
- اختبار وحدات الإختبار (المحاور )بحيث نعطي جميع الأبعاد
- يتم تحديد عدد الأسئلة في كل بعد من الأبعاد المختارة في صوء اهمية كل بعد
- صياعة الأسئية باسلوب واضح و دقيق
- كتابة تعليمات الإختبار بلغة واضحة و مختصرة
- تحديد مستوى صعوبة الأسئلة
- تطبيق الإختبار في دراسة استطلاعية على عينة من مجتمع البحث
- فحص استجابات المبحوثين و القيام بالتعديلات المطلوبة (و في ضوء الدجراسة الإستطلاعية للتغلب على نقاط الضعف)
- مراجعة الإختبار على للتاكد من ان جميع ابعاد السمة لازالت ممثلة في الإختبار بنسب ملائمة مع اهميتها
- حساب معامل الإختبار من صدق ثبات و موضوعية
- تطبيق الإختبار و اعداد المعايير ،حيث يتم استخراج المعايير عن طريق التطبيق اختبار على عدد كاف من المجتمع البحث تتوفر فيه خصائص المجتمع الأصلي
محاضرة : 16-01-2012
كيفية اجراء الإختبارات
هناك عدة نقاط يجب على الباحث مراعتها وهي
1- اختيار الإختبار:هناك عدد غير محدود من االإختبار ات النفسية التي تغطي معظم انواع السلوك الإنساني و يجب على الباحث ان يختار انسبها للهدف الذي يصبو اليه و ان يكون في صوء عمر المبحوث جنسه خلفيته الثقافية و الإجتماعية كما يجب ان يراعي الباحث ان يمد الإختبار بالقدر الكافي من المعلومات و ان يكون معامل الثبات و الصجدق عاليا
2- المبحوثين: يجب استشارة حماس المبحوثين للإستجابة لتلك الإختبارات و ان يتم تطبيق الإختبارات في الوقت المناسب لهم و يفصل ان يكون حجم المبحوثين قليل حتى يتمكنوا من الرد على جميع اجزاء الإختبار
3- مكان تطبيق الإختبار:يجب تطبيق الإختبار في اماكن كالمختبرات المعامل او قاعات دروس و اماكن بها مقاعد مريحة و اضاءة و تهوية
4- تهيئة المناخ النفسي :بمعنى اشعار المبحوث بالطمانينة و الراحة النفسية من اجل جعل اداء على احسن وجه
5- تطبيق الإختبار:يجب ان يكون في ضوء مراعات الوقت المكان بالنسبة للمبحوثين وان يتم تطبيق في ضوء التعليمات المكتوبة
6- تسجيل النتائج:يقوم الباحث بتصحيح الإجابات في ضوء مفتاح التصحيح ثم يقرر النتائج في ضوء جدول المعايير الخاص بكل اختبار ثم اطلاع على المبحوث بنتائجه حتى يتمكن من مقارنة النتيجة التي تحصل عليها مع تصوره لنفسه
7- تفسير النتائج :و هي اخر خطوة عقوم بها الباحث بتحليل و تفسير النتائج التي تم الوصول اليها و يتم التفسير في ضوء النتائج و الإستعانة بالمعلومات التي يتم الحصول عليها بالأساليب الأخرى


*مزاياو محاسن الإختبار و المقاييس
- تساهم الإختبارات في دراسة جزء كبير من السلوك الإنساني في الكشف عن شخصية المبحوث
- تتميز بالدقة و الموضوعية مقارنة بالوسائل الأخرى تساهم في الحصول على بيانات هامة قد لا يعييها المبحوث شعوريا
- تمدنا بتقديرات كمية و كيفية عن استعدادات المبحوث سماته و ميوله
تساعد الإختبارات على التنباء بالسلوك في ضوء النتائج المتوفرة
-تساعد على التعرف مدى التقدم الذي طراْ على المبحوث عند اعادة تطبيقها مرة اخرى
- تساعد في تفريغ الإنفعالات المكبوتة عند المبحوثين خاصة في الإختبارات الإسقاطية
- تساعد على تصنيف ا[لأفراد الى فئات متجانسة
*عيوب الإختبارات و المقاييس
- كثرة الإختبارات ذات البناء العلمي الضعيف (نقص درجة الثبات و الصدق )
- اعتماد بعض الباحثين كلية على الإختبارات في جمع المعلومات و اهمال الطرق الأخرى
- وجود اختبارات نفسية عديدة غير واضحة بالنسبة للخصائص النفسية التي تقيسها
- وجود اختبارات متشابهة الأسماء رغم انها تقيس جوانب مختلفة احيانا
- عدم المام بعض الباحثين بطرق تطبيق الإختبار و تفسير نتائجها مما يوْدي تشويه الحقائق




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://stapsbouira.riadah.org
 
محاضرات الإرشاد النفسي الرياضي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
معهد علوم وتقنيات النشاطات البدنية والرياضية  :: المنتدى العلمي :: السنة الثانية lmd :: الإرشاد النفسي الرياضي-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: